وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (ح1) :|: 15.7 تريليون دولارمساهمة تطبيقات الذكاء الاصطناعي عالميا الى 2030 :|: مصادر: تأجيل زيارة الرئيس إلى كيفه حتى دجمبر المقبل :|: مدينة ولاته تستعد لاحتضان مهرجان المدن القديمة :|: موريتانيا تدعم الاصلاحات المزمعة في الاتحاد الافريقي :|: أسواق النفط العالمية ستتحول إلى التخمة فى 2019 :|: تنظيم حلقة نقاش للجنة شباب الحزب الحاكم :|: عرض برنامج الحكومة امام البرلمان الخميس المقبل :|: دراسة: نمو مخ الرضع لا يعتمد على النوم ! :|: انطلاق قمة تناقش اصلاح الاتحاد الافريقي غدا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر
استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
محافظ BCM يتحدث عن واقع البلاد الاقتصادي
الطاقات المتجددة والتحول الطاقوي / محمد ولد محمد عالي
غريب: 120 مسماراً في أمعاء مريض !!
 
 
 
 

"لبراسيون" تتحدث عن زيارة "ماكرون" لموريتانيا

الاثنين 2 تموز (يوليو) 2018


جولة ماكرون الأفريقية التي يستهلها اليوم بموريتانيا حيث تُعقد القمة الافريقية- كتبت صحيفة "ليبراسيون"- قبل التوجه الى نيجيريا، تهدف الى تعزيز قوة مجموعة الساحل لمحاربة الارهاب والتي يوجد مقر سكرتاريتها في نواكشوط. وتتضمن زيارة ماكرون لموريتانيا شقا آخر حيث سيلتقي القادة الأفارقة عقب القمة الأفريقية.

الزيارة- تلاحظ اليومية الفرنسية – هي امتداد للزيارات السابقة التي قام بها الرئيس ماكرون للقارة السمراء، وهي العاشرة خلال عام بما في ذلك منطقة المغرب العربي، وتمثل رقما قياسيا في هذا الوقت القصير بالنسبة لرئيس فرنسي- كما يقول فريدريك رودر مسؤول منظمة "وان" غير الحكومية في حديثه لصحيفة "ليبراسيون".

المسؤول رحّب باهتمام ماكرون بالقارة، فزيارته تُرسل إشارة قوية لتأكيد الحضور الفرنسي في أفريقيا، ولكن اعتبر أن الزيارة تركز أكثر على قضايا الامن والهجرة، وسط تغييب كلي لقضية التنمية في افريقيا، حيث بقيت الوعود الفرنسية لمساعدة القارة حبرا على ورق.

ولاحظ مسؤول منظمة "وان" ودائما كما تنقل "ليبراسيون"، أن تحالف الساحل الذي أُطلق في 13 من تموز- يوليو 2017، كان من المفترض ان يضع الأسس لشراكة جديدة من اجل التنمية بين فرنسا ودول هذه المنطقة الافريقية المُضطربة، الا ان النتائج بعد عام تبقى غامضة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا