اقتراح بعقد القمة الاقتصادية العربية المقبلة بنواكشوط :|: تحضيرات للقمة الاقتصادية العربية ببيروت وجدول الاعمال :|: توشيح موظفين وصحفيين بوزارة الثقافة :|: من هنا نبدأ.. العشرية المقدسة.../محمد اسحاق الكنتي :|: بنود هامة على جدول أعمال القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: "ماكرون" يؤكد بقاء فرنسا عسكريا في منطقة الساحل :|: الرئيس يدشن مشاريع تنموية بنواذيبو قريبا :|: البرلمان يصادق على اتفاقية لمكافحة المنشطات الرياضية :|: تسجيل انخفاض في درجات الحرارة اليوم بموريتانيا :|: لماذا لا يصاب الفيل بالسرطان؟ العلم يجيب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
 
 
 
 

قمة نواكشوط: جلسة مفتوحة حول موضوع السنة "كسب المعركة ضد الفساد"

الاثنين 2 تموز (يوليو) 2018


احتضن المركز الدولي للمؤتمرات" المرابطون " مساء اليوم جلسة مفتوحة ضمن برنامج الدورة ال 31 لقمة نواكشوط الافريقية حول موضوع السنة "كسب المعركة ضد الفساد" تحت رئاسة بول كاغامي الرئيس الرواندي الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي.

وتم خلال الجلسة مناقشة تقرير الرئيس النايجيري محمادو بهاري (مناصر) قضية العام كسب معركة محاربة الفساد في إفريقيا وأهمية ترسيخ قواعد الشفافية في المؤسسات العامة والتدقيق حول محاربة الفساد وتحقيق المراجعة الادارية وتقديم تقارير دورية لسلطات المراجعة في الدول الأعضاء.

وتناولت المداخلات في هذه الجلسة مخاطر الفساد ودور الحكومات في محاربته وتفعيل دور المجلس الاستشاري التابع للإتحاد الإفريقي في هذا الصدد والأخذ في الاعتبار زيارات هذا المجلس الاستطلاعية للدول الأعضاء وفعالية نقاشه مع المعنيين وتعاونه مع منظمة الشفافية الدولية.

وحذر الرئيس النايجيري خلال هذه الجلسة من مخاطر الفساد وأهمية كسب المعركة ضده ، مبرزا ان خمسين مليار دولار تم تهريبها من إفريقيا إلى الخارج سنة 2015 والأمر المحزن أن هذا الجزء الفقير من العالم يتعرض لهذا النوع من الفساد.

وأضاف أن هناك فريق عمل تابع للإتحاد الإفريقي يعمل على ايجاد الحلول المناسبة لهذه الظاهرة والوقوف بحزم في وجه التهريب و محاربة ظاهرة تهريب الأموال بطريقة غير مشروعة.

وأكد على أهمية اشراك الشباب الإفريقي الذي يتجاوز نسبة 75 بالمائة من سكان القارة والدفع به للمشاركة بشكل فعال في هذه المحاربة واستصدار قوانين رادعة ضد الفساد وتسميته باسمه الحقيقي والوقوف في وجه اللاعقاب لهذا الجرم الخطير.

وشدد الرئيس النايجيري على ضرورة شروع الحكومات في عمل واضح وملموس في هذا الصدد.

وتناول الكلام خلال الجلسة كذلك ممثلو المغرب وبوركينا افاسو وبوتسوانا وموزنبيق والجزائر ومصر، مبرزين تقديرهم لادارة الرئيس محمد بخاري لملف محاربة الفساد في القارة.

واجمعوا على أهمية مواجهة أضرار الفساد التراكمية والوقوف في وجه استفادة شبكات التطرف والارهاب من الأموال المتأتية منه ودعم جهود اللجان الوطنية المشكلة لاسترداد الأموال الافريقية المهربة إلى الخارج.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا