البرلمان يناقش بنود ميزانية وزارة التنمية الريفية :|: رصد لجدل اخلاء السوق الكبير ..الوضعية والآفاق :|: "لاَ مَرْكَزِيّةُ" تَخْلِيدِ الاسْتِقْلاَلِ..دَلاَلاَتٌ و مُقْتَرَحاتٌ / المختار ولد داهى :|: رئيس البرلمان يستقبل وفدا برلمانيا تركيا :|: عودة رئيس الجمهورية من زيارته لفرنسا إلى انواكشوط :|: صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة :|: ZTE تطلق مرحلة جديدة من مشروع "وارسييب" :|: انعقاد الاجتماع السنوي للمهنيين في قطاع النفط الأفريقي :|: «فيسبوك» تجري تغييرات مستمرة لحماية بيانات المستخدمين :|: كلمات سحرية على الموز لتحفيز التلاميذ على تناوله ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد محمد لوليد يكتب: مركز تكوين العلماء التسييس والتمويل
العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر
ظاهرة الزواج السري في موريتانيا .. الأسباب والمخاطر
استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
تبييض الأسنان بالفحم.. مفيد أم ضار؟
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
 
 
 
 

موريتانيا تكمل استعدادتها للقمة الافريقية

الأربعاء 27 حزيران (يونيو) 2018


اتخذت موريتانيا كل الإجراءات اللازمة لاستضافة الدورة ال 31 لمؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي بنواكشوط يومي 1 – 2 يوليو 2018.

ولبست نواكشوط حلة جديدة وازدانت شوارعها و أحياؤها الرئيسية بمنشئات عصرية، وتم إحكام الإجراءات الأمنية، وتجهيز مطار نواكشوط الدولي (أم التونسي) بمختلف أجنحته بوسائل الراحة التي تضمن استقبال ضيوف موريتانيا في أحسن الظروف وتوسيع الشوارع والممرات وتهيئة الفنادق لتنظيم هذا الحدث الهام الذي تتولى موريتانيا البلد المؤسس تنظيمه لأول مرة في تاريخها بعد أن اقتصرت مشاركتها في السابق على ملء المقعد في عشرات القمم التي تعاقب تنظيمها بين الدول الأعضاء دون أن يحرك أصحاب القرار في ذلك الوقت ساكنا يعكس حيوية وفاعلية بلادنا في هذه المنظمة الإفريقية ذات الدور المحوري والأساسي في إسماع صوت القارة والدفاع عن قضاياها الأساسية.

وعبرت بلادنا في أكثر من مناسبة عن تقديرها الكبير للثقة التي منحها الاتحاد الإفريقي باختيارها لاحتضان قمته المقبلة.

وتم في هذا الصدد إنجاز قصر للمؤتمرات خاص بهذا الحدث، في وقت قياسي وبمواصفات دولية تراعي أحدث النظم والمعايير العصرية في البناء والتشييد والتجهيز فضلا عن اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتحقيق النجاح الأمثل للقمة.

وستُسهم بلادنا بهذا الحدث إسهاما كبيراً في تنمية قارتنا على جميع المستويات، لاسيما خلال هذا العام، الذي يُصادف الذكرى المئوية للراحل نيلسون مانديلا (1918-2013)، ومانديلا هو أحد أبرز الرموز في القارة الإفريقية، حيث سجن 27 عاما؛ بسبب نشاطه المُناهض لسياسات التفرقة العنصرية ضد السود في بلده جنوب إفريقيا، ثم أصبح عام 1994 أول رئيس أسود لجمهورية جنوب إفريقيا.

وتأتي قمة نواكشوط كثاني قمة للاتحاد الإفريقي بعد اكتمال النصوص المُهيئة للإصلاحات الهيكلية المقررة في السنوات الأخيرة كخلاصة لعمل اللجنة الخاصة بالإصلاح المؤسسي بقيادة الرئيس الروندي الرئيس الدوري حاليا ابول كاغامي، والتي ستعرض على القادة في هذه القمة للبت فيها.

ومن أبرز الإصلاحات الناتجة عن هذه المقترحات التي تم التحضير لها في القمة الماضية عبر انتخاب الرئيس الدوري للسنة المقبلة (2019) الرئيس المصري السيد عبد الفتاح السيسي، توفُّر المنظمة على إحدى الآليات المهمة في المشاورات واتخاذ بعض القرارات وفق نظام الترويكا الرئاسي المعمول به في الاتحاد الأوروبي.

وسيتم عرض التوصية المتعلقة بعقلنة جداول أعمال هيئات الاتحاد الإفريقي من أجل تعميق الدراسة والتركيز على التقارير الأكثر ارتباطا بشعار القمة، والتأكيد على مواصلة الانضمام للاتفاقيات المنبثقة عن الإصلاح المؤسسي الجديد مثل اتفاقية النقل الجوي، والسوق المشتركة، وغيرها، والإسراع في تنفيذ المقررات المتعلقة بالإصلاح المالي للمنظمة، إضافة إلى تعزيز دور المنظمات الاقتصادية الإقليمية الإفريقية مثل الإيكواس، والايغاد، والسادك، والاتحاد المغاربي، التي يتوجه الاتحاد الإفريقي لمنحها أدوارا أكثر أهمية في اتخاذ القرارات داخل الاتحاد.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا