تعطل لطائرات من أسطول"الموريتانية للطيران" :|: الصين تبني "شمساً اصطناعيةً ! :|: البرلمان يناقش بنود ميزانية وزارة التنمية الريفية :|: رصد لجدل اخلاء السوق الكبير ..الوضعية والآفاق :|: "لاَ مَرْكَزِيّةُ" تَخْلِيدِ الاسْتِقْلاَلِ..دَلاَلاَتٌ و مُقْتَرَحاتٌ / المختار ولد داهى :|: رئيس البرلمان يستقبل وفدا برلمانيا تركيا :|: عودة رئيس الجمهورية من زيارته لفرنسا إلى انواكشوط :|: صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة :|: ZTE تطلق مرحلة جديدة من مشروع "وارسييب" :|: انعقاد الاجتماع السنوي للمهنيين في قطاع النفط الأفريقي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد محمد لوليد يكتب: مركز تكوين العلماء التسييس والتمويل
العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر
ظاهرة الزواج السري في موريتانيا .. الأسباب والمخاطر
استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
تبييض الأسنان بالفحم.. مفيد أم ضار؟
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
 
 
 
 

هنيئًا لموريتانيا باحتضان قمة إفريقية / إسلم سيدي حمود

الثلاثاء 26 حزيران (يونيو) 2018


تتوفر بلادنا حاليا-لله الحمد-على أهم الوسائل الضرورية لتنظيم قمة ناجحة، سواء أتعلق الأمر بالجوانب الأمنية أم بالبنى التحتية أم بالخِدْمات المختلفة اللازمة لراحة الوافدين على هذا البلد المضياف.

واليوم ونحن نستعد لاحتضان قمة إفريقية في بلادنا، بعد نجاحنا في تنظيم قمة عربية سنة 2016م، ينبغي أن نستحضر أهمية/ بل ضرورة إحياء التعاون العربي الإفريقي وتعزيزه.

إنّ الروابط التاريخية والجغرافية والثقافية والسياسية والاقتصادية، ومخلَّفات الاحتلال الأجنبيّ، والتطلع إلى المستقبل، والمصير المشترك...كلها عوامل تؤكد حتمية التعاون العربيّ الإفريقيّ وتجعل منه مَطلبًا ملحًّا وأداةَ تنمية وازدهار.
يشار إلى أنّ موريتانيا ذات البعد الإسلامي العربي الإفريقي، قادرة على المشاركة الفاعلة في توجيه بوصلة هذه القارة الغنية نحو التنمية الشاملة.

لدينا الذهب، والحديد، والنُّحاس، والفوسفات، والقُطن، والصّمغ العربيّ، والسمك، والثروات الحيوانية، وطاقات متجددة (شمسية وريحية وبحرية) قابلة للاستثمار، وموقع جغرافيّ استراتيجيّ، ومساحات شاسعة، وقوّة بشرية شابّة يُحسَب لها حسابُها.

أرجو من الموريتانيين-موالاة ومعارضة ومستقلين-أن يتجنّدوا جميعًا-دون استثناء-من أجل أن تتكلَّل أعمال القمة الإفريقية بالنجاح التام، وأن يثبتوا لضيوف الجمهورية الإسلامية الموريتانية أنّ الشعب الموريتاني ما زال يحتفظ بعاداته الإسلامية العربية الإفريقية الأصيلة التي من ضمنها إكرام الضيف والتفاني في خدمته، بصرف النظر عن مواقف الأحزاب السياسية المختلفة، ومهما كانت الوسائل المتاحة.
والله وليّ التوفيق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا