في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !! :|: عن شركات التسويق الهرمي / محمد يسلم ولد محمد فال :|: عاجل : صدور نتائح مسابقة 20 قاضيا بموريتانيا "المؤهلين" :|: CENI تبقى على من سجلوا عن بعد :|: انطباعات لمهاجرين سريين نجوا من الموت بالبحر ... :|: ازويرات :اختطاف شاب موريتاني والمطلوب فدية ب12 مليون أوقية :|: الرئيس الامريكي ترامب يرفع أسعار الذهب :|: انتخاب الوزير السابق ولد بلال رسميا رئيسا ل CENI :|: مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحو الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

هنيئًا لموريتانيا باحتضان قمة إفريقية / إسلم سيدي حمود

الثلاثاء 26 حزيران (يونيو) 2018


تتوفر بلادنا حاليا-لله الحمد-على أهم الوسائل الضرورية لتنظيم قمة ناجحة، سواء أتعلق الأمر بالجوانب الأمنية أم بالبنى التحتية أم بالخِدْمات المختلفة اللازمة لراحة الوافدين على هذا البلد المضياف.

واليوم ونحن نستعد لاحتضان قمة إفريقية في بلادنا، بعد نجاحنا في تنظيم قمة عربية سنة 2016م، ينبغي أن نستحضر أهمية/ بل ضرورة إحياء التعاون العربي الإفريقي وتعزيزه.

إنّ الروابط التاريخية والجغرافية والثقافية والسياسية والاقتصادية، ومخلَّفات الاحتلال الأجنبيّ، والتطلع إلى المستقبل، والمصير المشترك...كلها عوامل تؤكد حتمية التعاون العربيّ الإفريقيّ وتجعل منه مَطلبًا ملحًّا وأداةَ تنمية وازدهار.
يشار إلى أنّ موريتانيا ذات البعد الإسلامي العربي الإفريقي، قادرة على المشاركة الفاعلة في توجيه بوصلة هذه القارة الغنية نحو التنمية الشاملة.

لدينا الذهب، والحديد، والنُّحاس، والفوسفات، والقُطن، والصّمغ العربيّ، والسمك، والثروات الحيوانية، وطاقات متجددة (شمسية وريحية وبحرية) قابلة للاستثمار، وموقع جغرافيّ استراتيجيّ، ومساحات شاسعة، وقوّة بشرية شابّة يُحسَب لها حسابُها.

أرجو من الموريتانيين-موالاة ومعارضة ومستقلين-أن يتجنّدوا جميعًا-دون استثناء-من أجل أن تتكلَّل أعمال القمة الإفريقية بالنجاح التام، وأن يثبتوا لضيوف الجمهورية الإسلامية الموريتانية أنّ الشعب الموريتاني ما زال يحتفظ بعاداته الإسلامية العربية الإفريقية الأصيلة التي من ضمنها إكرام الضيف والتفاني في خدمته، بصرف النظر عن مواقف الأحزاب السياسية المختلفة، ومهما كانت الوسائل المتاحة.
والله وليّ التوفيق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا