القضاء يأمر بالتحقيق قي فرزمكاتب بعرفات والميناء :|: مجلة عالمية: موريتانيا تستعد لمستقبلها :|: وزارة التهذيب تفرض شروطا على مدرسيها في الخصوصي :|: أكثر المعلومات الخاطئة في عالم الصحة.. :|: دراسة أمريكية: الثقة في الاقتصاد العالمي تتزايد :|: وزير الخارجية يلتقي برئيس مجلس النواب المغربي :|: تمثيل 18 حزبا سياسيا في المجالس الجهوية :|: هوامش على لقااء رئيس الجمهورية الصحفي / عبد الله الراعي :|: رئيس الجمهورية يحضر حفل تنصب نظيره المالي :|: عودة حركة القطارات بين زويرات وانواذيبو :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
الرئاسة المالية: رئيس الجمهورية يؤدي زيارة شكر وعرفان بالجميل لنظيره الموريتاني
 
 
 
 

هنيئًا لموريتانيا باحتضان قمة إفريقية / إسلم سيدي حمود

الثلاثاء 26 حزيران (يونيو) 2018


تتوفر بلادنا حاليا-لله الحمد-على أهم الوسائل الضرورية لتنظيم قمة ناجحة، سواء أتعلق الأمر بالجوانب الأمنية أم بالبنى التحتية أم بالخِدْمات المختلفة اللازمة لراحة الوافدين على هذا البلد المضياف.

واليوم ونحن نستعد لاحتضان قمة إفريقية في بلادنا، بعد نجاحنا في تنظيم قمة عربية سنة 2016م، ينبغي أن نستحضر أهمية/ بل ضرورة إحياء التعاون العربي الإفريقي وتعزيزه.

إنّ الروابط التاريخية والجغرافية والثقافية والسياسية والاقتصادية، ومخلَّفات الاحتلال الأجنبيّ، والتطلع إلى المستقبل، والمصير المشترك...كلها عوامل تؤكد حتمية التعاون العربيّ الإفريقيّ وتجعل منه مَطلبًا ملحًّا وأداةَ تنمية وازدهار.
يشار إلى أنّ موريتانيا ذات البعد الإسلامي العربي الإفريقي، قادرة على المشاركة الفاعلة في توجيه بوصلة هذه القارة الغنية نحو التنمية الشاملة.

لدينا الذهب، والحديد، والنُّحاس، والفوسفات، والقُطن، والصّمغ العربيّ، والسمك، والثروات الحيوانية، وطاقات متجددة (شمسية وريحية وبحرية) قابلة للاستثمار، وموقع جغرافيّ استراتيجيّ، ومساحات شاسعة، وقوّة بشرية شابّة يُحسَب لها حسابُها.

أرجو من الموريتانيين-موالاة ومعارضة ومستقلين-أن يتجنّدوا جميعًا-دون استثناء-من أجل أن تتكلَّل أعمال القمة الإفريقية بالنجاح التام، وأن يثبتوا لضيوف الجمهورية الإسلامية الموريتانية أنّ الشعب الموريتاني ما زال يحتفظ بعاداته الإسلامية العربية الإفريقية الأصيلة التي من ضمنها إكرام الضيف والتفاني في خدمته، بصرف النظر عن مواقف الأحزاب السياسية المختلفة، ومهما كانت الوسائل المتاحة.
والله وليّ التوفيق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا