تعليمنا الى أين ؟ دكتور محمد ولد الرباني * :|: ورشة بنواكشوط حول تعزيزنظام ضمان الجودة :|: تطورات جديدة في المجلس الأعلى للشباب :|: نقاش برلماني لدمج ديون الخزينة لدى البنك المركزي :|: في العالم: 26 شخصا يملكون ثروة نصف سكان الأرض ! :|: لجنة المسابقات تسلم تقريرها السنوي للوزير الأول :|: مصدر: وزيرالداخلية سيعين أمناء عامين للمجالس الجهوية :|: ورشة تبحث في سياسات الهجرة بموريتانيا :|: رئيس الجمهورية يتلقى دعوة لحضور القمة العربية بتونس :|: بيان لجنة تسييرصندوق دعم الصحافة الخاصة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
خلافات المعارضة تتصاعد حول اقتراح مرشح رئاسي موحد لها
غريب: لص يستنجد بالشرطة أثاء محاولة السرقة !!
شركة"سنيم" تعلن عن علاوة جديدة لعمالها
 
 
 
 

افتتاحية الحصاد(1)

الاثنين 25 حزيران (يونيو) 2018


العاصمة وجه البلد الخارجي ونظافتها مسؤولية الجميع

تعرف موريتانيا من بين جميع دول العالم بأنها بلد مضياف وبأن شعبها مسالم .

ولعل اشادة الجميع بالظروف الأمنية للبلاد وهي توجد في منطقة تشهد اضطرابات كبيرة منذ بعض الوقت خير دليل على خاصية السلم التي يتمتع بها شعبنا .

لقد عرفت الديبلوماسية الموريتانية ألقا كبيرا في العشرية الأخيرة مما مكن البلاد من توسيع تمثيلها الديبلوماسي ليس في محيطها الافريقيي العربي العادي وانما إلى شتى اصقاع العالم حيث أصبحت دول هامة حريصة على فتح سفارات بلاها بنواكشوط "بريطانيا والهند" مثلا.

وقد انعكس هذا النجاح الديبلوماسي في دور فاعل لموريتانيا ساهم في حل نزاعات افريقية كبيرة ،كما مكن من تنظيم أول قمة عربية في البلاد في زمن قياسي وجيز .

واليوم هاهي البلاد تستعد لاحتضان بعدها الثاني في الانتماء"موريتانيا عربية افريقية" قمة الاتحاد الافريقي لأول مرة على أديم أرض الوطن الحبيب,

وقد شكلت دعوة رئيس الجمهورية لتنظيف العاصمة أفضل موجه للاستعداد الجيد نفض الغبار عن عاصمتنا الجميلة لكي تظهر بوجه لائق لاستقبال ضيوفنا الافارقة الأعزاء.

وكما أكد الرئيس فإن من أهم أوجه استعداد العاصمة للقمة هو نظافتها وهي سلوك حضاري ومتمدن يجب أن نحرص عليه ونجعله ممارسة يومية باعتبار أن نظافة لعاصمتنا مسؤولية جماعية على كل منا ان يشارك فيها حسب جهده وموقعه.

مرحبا بضيوف موريتانيا الأفارقة وبالجميع .. وهيا لنجعل عاصمتنا بوجه لائق نظافة وتنظيما لكي نكمل شروط الضيافة العصرية .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا