مظاهرة مرتقبة للمعارضة للمطالبة بشفافية الرئاسيات :|: انطلاق أعمال حوارحول الجهة بنواكشوط :|: دراسة تكشف عجائب ما يفعله الصيام في الجسم! :|: الشعب يطلق يمين السيادة /عبدالله يعقوب حرمة الله :|: رَبح بيع صهيب …كلمة في حق برلمانيين ضحو بأعراضهم دفاعا عن الوطن ومكتسباته :|: وزيرالخارجية يغادرإلى لبنان للتحضيرللقمة العربية الاقتصادية :|: احتمال منح رخصة الجيل الرابع لاحدي الشركات العاملة وطنيا :|: "تيار الوفاق الوطني"يثمن موقف الرئيس الخاص باحترام الدستور :|: تعزيز الإستقلال الذاتي عن طريق الأمن الطاقوي : هدف استراتيجي يتحقق :|: بعد ترشح ابنة ترامب.. ما هو البنك الدولي ومن يختار رئيسه؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استحمام الصباح أم المساء الأفضل للصحة؟
رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
 
 
 
 

هاتف وزير داخلية بريطانيا يتعرض للسرقة

الأحد 17 حزيران (يونيو) 2018


كشف وزير الداخلية البريطاني ساجد جويد، أنه كان ضحية لسرقة على أيدي لصوص يستقلون دراجة نارية في العاصمة لندن.

وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة "ذا صن أون صنداى" البريطانية، إنه كان يتصل بسيارة أجرة خارج محطة يوستن، عندما لحقه اللصوص على الرصيف وخطفوا هاتفه وهربوا بسرعة.

وأضاف جويد إنه شعر "بغضب وضيق" بعد تعرضه للسرقة في واقعة قبل أعوام، لذلك فهو يعمل حاليا على مراجعة الإجراءات لمنح الشرطة المزيد من الصلاحيات لملاحقة لصوص الدراجات النارية.

وتابع وزير الداخلية الذي تولى مهام منصبه في أبريل/نيسان الماضي :"قبل أن أدرك ما حدث، كان الهاتف قد اختفى".
وعن شعوره وقت الحادث أوضح أنه كان غاضبا ويشعر بالضيق، "لكنني كنت محظوظا لأنني لم أتعرض للطعن أو الضرب مثل الكثير من الضحايا، الذين كانوا فريسة لهؤلاء المجرمين المتوحشين".

وجاءت اعترافات الوزير بعد أيام من تعرض الممثل الكوميدي مايكل ماكلينتاير، للسرقة على يد لصوص يستقلون دراجة نارية شمال غربي لندن.

وأعلنت وزارة الداخلية، الشهر الماضي، عن مقترحات تهدف إلى منح عناصر دوريات الشرطة المزيد من الحماية القانونية وكذلك تحطيم "أسطورة" أن ضباط الشرطة لا يستطيعون ملاحقة سائقي الدراجات الذين لا يرتدون خوذات رأس، خوفا من تعريضهم للخطر.

ويخشى رجال الشرطة البريطانية المسائلة القانونية بتهمة الإهمال أو القيادة الخطرة، إذا ما لاحقوا المجرمين بسرعة كبيرة، خاصة هؤلاء الذين يستقلون دراجات نارية.

وعن هذا قال وزير الداخلية :"إنه أمر سخيف. يجب السماح للشرطة للقيام بعملها، إذا ما ارتكب شخص جريمة وأرادت الشرطة ملاحقته يجب أن يكون لديها الحرية للقيام بهذا".

وتعاني العاصمة لندن من ارتفاع معدلات الجريمة بشكل كبير، خاصة من عصابات تستقبل الدراجات النارية.

وارتفعت معدلات هذا النوع من الجرائم من 827 جريمة في 2012 إلى أكثر من 23 ألف حالة سرقة واعتداء العام الماضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا