في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !! :|: عن شركات التسويق الهرمي / محمد يسلم ولد محمد فال :|: عاجل : صدور نتائح مسابقة 20 قاضيا بموريتانيا "المؤهلين" :|: CENI تبقى على من سجلوا عن بعد :|: انطباعات لمهاجرين سريين نجوا من الموت بالبحر ... :|: ازويرات :اختطاف شاب موريتاني والمطلوب فدية ب12 مليون أوقية :|: الرئيس الامريكي ترامب يرفع أسعار الذهب :|: انتخاب الوزير السابق ولد بلال رسميا رئيسا ل CENI :|: مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحو الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

هاتف وزير داخلية بريطانيا يتعرض للسرقة

الأحد 17 حزيران (يونيو) 2018


كشف وزير الداخلية البريطاني ساجد جويد، أنه كان ضحية لسرقة على أيدي لصوص يستقلون دراجة نارية في العاصمة لندن.

وقال الوزير في مقابلة مع صحيفة "ذا صن أون صنداى" البريطانية، إنه كان يتصل بسيارة أجرة خارج محطة يوستن، عندما لحقه اللصوص على الرصيف وخطفوا هاتفه وهربوا بسرعة.

وأضاف جويد إنه شعر "بغضب وضيق" بعد تعرضه للسرقة في واقعة قبل أعوام، لذلك فهو يعمل حاليا على مراجعة الإجراءات لمنح الشرطة المزيد من الصلاحيات لملاحقة لصوص الدراجات النارية.

وتابع وزير الداخلية الذي تولى مهام منصبه في أبريل/نيسان الماضي :"قبل أن أدرك ما حدث، كان الهاتف قد اختفى".
وعن شعوره وقت الحادث أوضح أنه كان غاضبا ويشعر بالضيق، "لكنني كنت محظوظا لأنني لم أتعرض للطعن أو الضرب مثل الكثير من الضحايا، الذين كانوا فريسة لهؤلاء المجرمين المتوحشين".

وجاءت اعترافات الوزير بعد أيام من تعرض الممثل الكوميدي مايكل ماكلينتاير، للسرقة على يد لصوص يستقلون دراجة نارية شمال غربي لندن.

وأعلنت وزارة الداخلية، الشهر الماضي، عن مقترحات تهدف إلى منح عناصر دوريات الشرطة المزيد من الحماية القانونية وكذلك تحطيم "أسطورة" أن ضباط الشرطة لا يستطيعون ملاحقة سائقي الدراجات الذين لا يرتدون خوذات رأس، خوفا من تعريضهم للخطر.

ويخشى رجال الشرطة البريطانية المسائلة القانونية بتهمة الإهمال أو القيادة الخطرة، إذا ما لاحقوا المجرمين بسرعة كبيرة، خاصة هؤلاء الذين يستقلون دراجات نارية.

وعن هذا قال وزير الداخلية :"إنه أمر سخيف. يجب السماح للشرطة للقيام بعملها، إذا ما ارتكب شخص جريمة وأرادت الشرطة ملاحقته يجب أن يكون لديها الحرية للقيام بهذا".

وتعاني العاصمة لندن من ارتفاع معدلات الجريمة بشكل كبير، خاصة من عصابات تستقبل الدراجات النارية.

وارتفعت معدلات هذا النوع من الجرائم من 827 جريمة في 2012 إلى أكثر من 23 ألف حالة سرقة واعتداء العام الماضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا