UPR يحسم نواب دوائرالخارج الأربعة لصالحه :|: القضاء على السمنة بعد عملية خداع الدماغ ّ!! :|: رئيس الجمهورية يعود الى العاصمة انواكشوط :|: تدشين المرحلة 1 من مشروع محطة لتحلية ماء البحر بنواذيبو :|: تدشين أول سفينة للصيد السطحي صنعت في موريتانيا :|: بدء الاقتراع على مرشحي نواب الخارج :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالمجلس الأعلى في منطقة انواكشوط الحرة :|: قرارات هامة في القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: مركزالمشورة للدراسات ينظم ندوة حول المالية الاسلامية :|: رئيس الجمهوية يصل انواذيبو قادما من بيروت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
BCM يقيل 10 من موظفيه
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
خلافات المعارضة تتصاعد حول اقتراح مرشح رئاسي موحد لها
 
 
 
 

من عادات الاحتفال بعيد الفطر في موريتانيا

الأحد 17 حزيران (يونيو) 2018


يعد عيد الفطر من المناسبات ذات القيمة التاريخية الكبرى لدى كل الشعوب والبلدان الإسلامية قاطبة، فهو يأتي بعد شهر رمضان بكل ما فيه من عادات دينية واجتماعية تختلف من بلد لآخر، ليبدو وكأنه امتداد ديني واجتماعي يغمر الأجواء بروحانية ذات طابع خاص، وكما تختلف عادات الاحتفال والاحتفاء برمضان، كذلك تختلف عادات الاحتفاء بقدوم عيد الفطر من دولة إسلامية إلى أُخرى.

تستهل مظاهر عيد الفطر في موريتانيا قبل قدوم العيد بأسبوع كامل، حيث تبدأ الأسر بشراء مستلزمات العيد من ملابس وهدايا وذبائح، كما تضج صالونات الحلاقة والحناء وتصفيف الشعر بأعداد كبيرة من الناس عشية العيد، لأن "بنات حواء" الموريتانيات يحرصن على الظهور بأجمل شكل وأبهى حلة في أيام العيد.

ويعد "الواجب" من ضمن العادات الاجتماعية التي يعث عليها الموريتانيون بالنواجذ، وهو مبلغ نقدي يرسله الرجل لأصهاره قبل العيد بيوم أو يومين، وفي المقابل تقدم المرأة على شراء ملابس العيد لعائلة زوجها، شريطة أن يكونوا متقاسمين لحيز جغرافي واحد.

وفي الصباح الباكر ليوم العيد يشرع الناس في دفع زكاة الفطر المعروفة محليا بـ"الفطرات"، وذلك لمواساة الفقراء والمساكين والشد على أيديهم، ثم يقوم الرجال والنساء والأطفال بارتداء جديد ملابسهم قبل ذهابهم إلى الساحات الكبرى وباحات المساجد لأداء صلاة العيد، وبعد انتهاء الصلاة يقدمون التهنئة لبعضهم البعض، قبل أن يتوجه كل منهم إلى أهله استعدادًا للزيارات العائلية.

وعلى مدار أيام العيد الثلاثة يتبادل الناس التهاني والتبريكات مثل "عيد سعيد"، و"السماح"، و"امبارك العيد"، ليرد عليهم الذين يتلقون التهاني من فورهم بـ"امبارك اعلينا"، و"اعليكم إن شاء الله".

ومن المتعارف عليه لدى معظم الموريتانيين حرصهم على ذبح شاه في هذا اليوم ليتصدقوا ببعضها على المحتاجين، ويعدّ منها "المشوي" وهو طبق رئيسي تتفاخر الأسر في إعداده في مثل هذه المناسبات.

البوابة نيوز

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا