مظاهرة مرتقبة للمعارضة للمطالبة بشفافية الرئاسيات :|: انطلاق أعمال حوارحول الجهة بنواكشوط :|: دراسة تكشف عجائب ما يفعله الصيام في الجسم! :|: الشعب يطلق يمين السيادة /عبدالله يعقوب حرمة الله :|: رَبح بيع صهيب …كلمة في حق برلمانيين ضحو بأعراضهم دفاعا عن الوطن ومكتسباته :|: وزيرالخارجية يغادرإلى لبنان للتحضيرللقمة العربية الاقتصادية :|: احتمال منح رخصة الجيل الرابع لاحدي الشركات العاملة وطنيا :|: "تيار الوفاق الوطني"يثمن موقف الرئيس الخاص باحترام الدستور :|: تعزيز الإستقلال الذاتي عن طريق الأمن الطاقوي : هدف استراتيجي يتحقق :|: بعد ترشح ابنة ترامب.. ما هو البنك الدولي ومن يختار رئيسه؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استحمام الصباح أم المساء الأفضل للصحة؟
رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
 
 
 
 

مقتطفات من خطبة الامام ولد حبيب الرحمن يوم العيد

الجمعة 15 حزيران (يونيو) 2018


أم جموع المصلين في صلاة العيد اليوم في رحاب المسجد العتيق فضيلة الامام أحمدو ولد لمرابط ولد حبيب الرحمن.

وأبرز الامام في خطبتيه عظمة الله سبحانه وتعالى مثنيا على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه الغر المحجلين وآله الطيبين الطاهرين.

وتبرأ الامام من كل من يسيء لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم اوينال منهم او يروج افكارا تزرع التفرقة والفتنة بين المسلمين.

ودعا الامام الى وحدة الصف والتواصل والتسامح والتضامن والتعاضد بين المسلمين موردا في هذا السياق مثل المومنين في تعاضدهم وتوادهم كمثل البنيان المرصوص يشد بعضه بعضا.

وأكد ان إيماننا يقتضي منا الاقتناع برص الصفوف ونبذ الفرقة والتشرذم وإقامة العدل انطلاقا من قوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا)، والتعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الاثم والعدوان.

وبين الامام أحكام زكاة الفطر ومقدارها وما تخرج منه ومن تخرج عنهم ووقتها ومن تجب عليهم ومستحقيها، باعتبار هذه الزكاة طهرة للصائم من اللغو والرفث، مستفيضا في أهمية أدائها لكونها لا تسقط عن القادر بمضي وقتها حيث تبقى في ذمة من تجب عليهم حتى يؤدونها.

وتطرق الامام الى عظمة يوم عيد الفطر المبارك وكونه بداية وقت الحج الى البيت الحرام حيث ينعقد فيه الإحرام وطواف القدوم لأداء هذا الركن، اما باقي المناسك فهو في وقته معلوم وهو يوم إخراج زكاة الفطر وفيه يختتم المسلمون صيام شهر رمضان المبارك شهر التوبة والمغفرة راجيا من المولى سبحانه وتعالى أن يتقبل من الجميع هذه العبادة.

وشدد الامام على وقوف الامة الموريتانية خلف رئيس الجمهورية في دفع المفاسد عن البلاد والعباد وجلب المصالح لهم والتمسك بعقيدة اهل السنة والجماعة داعيا الى سن قانون لتجريم سب اصحاب النبي صلى الله على غرار قانون تجريم الاساءة الى الجناب النبوي.

وتطرق الامام الى ضرورة انشاء هيئة للامر بالمعروف والنهي عن المنكر لجلب المصالح ودرء المفاسد لتعزيز ما تحقق في هذا الصدد، مبينا ان ذلك لا يعني الانتقاص من هيئة الفتوى والمظالم .

ودعا الامام الله نبارك و تعالى ان يوفقنا ويوفق ولاة امورنا لنشر كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على الوجه الوسطي الذي لا افراط فيه ولا تفريط.

ونوه الامام بجو الأمن والاستقرار لذي تعيشه البلاد والمضي قدما على طريق التنمية ومن حضور على الساحة الدولية يجب أن يكون محل اعجاب وتقدير.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا