باعة السوق بزويرات يعانون من انقطاع الكهرباء :|: يوم تحسيسي حول الميثاق العالمي من أجل الهجرة الامنة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس يواصل مشاوراته حول تشكيل الحكومة :|: الحل في الحل.. التنظيم الدولي يهاجم... :|: لقاء مطول يجمع الشيخ محمد الحسن بالشيخ محنض باب :|: قادة المعارضة يعقدون مؤتمرا صحفيا :|: مركز تكوين العلماء يصدربيانا صحفيا بمناسبة إغلاقه :|: الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|: اجتماع بين الرئيس ووزيره الأول ولد حدمين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

مقتطفات من خطبة الامام ولد حبيب الرحمن يوم العيد

الجمعة 15 حزيران (يونيو) 2018


أم جموع المصلين في صلاة العيد اليوم في رحاب المسجد العتيق فضيلة الامام أحمدو ولد لمرابط ولد حبيب الرحمن.

وأبرز الامام في خطبتيه عظمة الله سبحانه وتعالى مثنيا على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وعلى اصحابه الغر المحجلين وآله الطيبين الطاهرين.

وتبرأ الامام من كل من يسيء لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم اوينال منهم او يروج افكارا تزرع التفرقة والفتنة بين المسلمين.

ودعا الامام الى وحدة الصف والتواصل والتسامح والتضامن والتعاضد بين المسلمين موردا في هذا السياق مثل المومنين في تعاضدهم وتوادهم كمثل البنيان المرصوص يشد بعضه بعضا.

وأكد ان إيماننا يقتضي منا الاقتناع برص الصفوف ونبذ الفرقة والتشرذم وإقامة العدل انطلاقا من قوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا)، والتعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الاثم والعدوان.

وبين الامام أحكام زكاة الفطر ومقدارها وما تخرج منه ومن تخرج عنهم ووقتها ومن تجب عليهم ومستحقيها، باعتبار هذه الزكاة طهرة للصائم من اللغو والرفث، مستفيضا في أهمية أدائها لكونها لا تسقط عن القادر بمضي وقتها حيث تبقى في ذمة من تجب عليهم حتى يؤدونها.

وتطرق الامام الى عظمة يوم عيد الفطر المبارك وكونه بداية وقت الحج الى البيت الحرام حيث ينعقد فيه الإحرام وطواف القدوم لأداء هذا الركن، اما باقي المناسك فهو في وقته معلوم وهو يوم إخراج زكاة الفطر وفيه يختتم المسلمون صيام شهر رمضان المبارك شهر التوبة والمغفرة راجيا من المولى سبحانه وتعالى أن يتقبل من الجميع هذه العبادة.

وشدد الامام على وقوف الامة الموريتانية خلف رئيس الجمهورية في دفع المفاسد عن البلاد والعباد وجلب المصالح لهم والتمسك بعقيدة اهل السنة والجماعة داعيا الى سن قانون لتجريم سب اصحاب النبي صلى الله على غرار قانون تجريم الاساءة الى الجناب النبوي.

وتطرق الامام الى ضرورة انشاء هيئة للامر بالمعروف والنهي عن المنكر لجلب المصالح ودرء المفاسد لتعزيز ما تحقق في هذا الصدد، مبينا ان ذلك لا يعني الانتقاص من هيئة الفتوى والمظالم .

ودعا الامام الله نبارك و تعالى ان يوفقنا ويوفق ولاة امورنا لنشر كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على الوجه الوسطي الذي لا افراط فيه ولا تفريط.

ونوه الامام بجو الأمن والاستقرار لذي تعيشه البلاد والمضي قدما على طريق التنمية ومن حضور على الساحة الدولية يجب أن يكون محل اعجاب وتقدير.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا