تأسيس تيار جديد باسم "الوفاق الوطني" في موريتانيا :|: المياه الباردة.. فوائد في تخفيف الآلام وحرق الدهون :|: ندوة حول " ستة عقود من المشاركة السياسية للمرأة الموريتانية" :|: تأجيل انعقاد المجلس الأعلى للقضاء :|: منقبون : نرفض سحب بطاقة التنقيب السطحي :|: لأول مرة قطاريربط بين دول قارة أفريقيا :|: موريتانيا تشارك في الاحتفال بعاصمة الإعلام العربي :|: ماهي العوامل المتحكمة في أسعار النفط العالمية ؟ :|: تزايد وتيرة حوادث السيرفي الطرق الرئيسية بموريتانيا :|: وزيرالثقافة يعزي رئيس الجمهورية في وفاة حفيدته :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا"
"جنون البذخ" في حفل زفاف ابنة أغنى رجال الهند !!
 
 
 
 

الموريتانيون يتسوقون لحاجيات عيد الفطر السعيد

الخميس 14 حزيران (يونيو) 2018


يصوم الموريتانيون الأيام الأخيرة من شهر رمضان المعظم، وهي أيام اعتادوا فيها الإقبال على الأسواق بغية اقتناء حاجيات أسرهم المتعلقة بعيد الفطر المبارك.

فمنذ أمس وصلت اعداد هائلة من الزبناء لسوق العاصمة الباحثين عن حوائجهم المتنوعة.

ولتمكين الزبناء من التجول بكل ارتياح في أجنحة السوق حرصت السلطات الأمنية على تأمين جهات السوق الأربع.

وقد سبَّب توافدُ المتسوقين في هذه الأيام إلى سوق العاصمة ازدحاما ملحوظا في حركة المرور يدوم في بعض الأحيان ساعات، ولم يمنع هذا الازدحام الآباء والأمهات من التجول في السوق لاقتناء حاجيات الأسر من الملابس والأحذية وغير ذلك.

وقد لاحظ أحمد ولد سعيدو (بائع فضفضات موريتانية) أن الإقبال كان ضعيفا معتبراً أن الأسر لم تحصل بعد على ما يكفي من الإمكانيات المادية رغم أن الأسعار في متناول الجميع.

وأوضع أن الدراعة يتراوح سعرها بين 600 أوقية جديدة و1500 أوقية جديدة أيضا.

وعبر السيد جعفر ولد السالك عن تفاؤله فيما يتعلق بإقبال الزبناء، مبرزا أن عدد المترددين علي السوق يشهد ازديادا مطردا، حيث أنه باع عددا لا بأس من الدراريع بمبلغ معتبر.

أما السيد المصطفى ولد أعمر الذى يمارس التجارة منذ 1978 فقد أوضح أن إقبال الزبناء لم يكن في المستوى المطلوب؛ مرجعا ذلك إلى ضعف الوسائل العائد بالأساس إلى مصاريف شهر رمضان المُكلفة.

والواضح أن السوق ملئ بمختلف البضائع خاصة البضائع النسائية: الملاحف، والحقائب، والأحذية الفاخرة، وغيرها.

وعبرت التاجرتان: مينه بنت محمد، وعيشه بنت ابوه، عن تعدد البضائع النسوية والتي تتوفر بأسعار مختلفة.

وبالمقابل يرى بعض الزبناء الأقل دخلا ضالتهم في بضائع أخرى أقل أثمانا من تلك المصنفة في المرتبة الأولى.

ويستعد الموريتانيون لتخليد عيد الفطر السعيد رما غدا الجمعة وبكل تأكيد ان لم تثبت رؤية الهلال الليلة سيكون عيد الفطر السعيد .

ويأتي عيد الفطر السعيد هذه السنة على الكثير من أرباب الأسر وهم في وضعية مالية صعبة خاصة الموظفون من محدودي الدخل حيث لم تدفع الحكوم ة الرواتب قبل العيد وهو ما يخشى الباعة ان ينعكس سلبا بمزيد من الكساد على بضاعتهم .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا