مطعم يحظر دخول الأطفال مساء مع ذويهم ! :|: خبير: عاملان رئيسيان يؤثران على أسعار النفط في العالم :|: أحزاب المعارضة الكبرى تطلق حملاتها من العاصمة انواكشوط :|: رئيس الجمهورية يفتتح حملة الحزب الحاكم بنواكشوط :|: افتتاح الحملة الانتخابية في موريتانيا 2018 :|: طواقم الحملات الانتخابية تضع اللمسات الأخيرة قبل الافتتاح :|: مدير المعلوماتية والسجل الانتخابي بCENI يتحدث عن التحضير للانتخابات :|: مصرع 9 بحارة بسبب دهس زورقهم بباخرة في نواذيبو :|: تعيينات جزئية في المستشارين بقطاع الخارجية :|: الافراج عن أستاذ الاعلام محمد ولد الشيخ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
الحوض الشرقي: دراسة حديثة تكشف سبب انتشار العمى في قرية "دالي كمبه"
 
 
 
 

الموريتانيون يتسوقون لحاجيات عيد الفطر السعيد

الخميس 14 حزيران (يونيو) 2018


يصوم الموريتانيون الأيام الأخيرة من شهر رمضان المعظم، وهي أيام اعتادوا فيها الإقبال على الأسواق بغية اقتناء حاجيات أسرهم المتعلقة بعيد الفطر المبارك.

فمنذ أمس وصلت اعداد هائلة من الزبناء لسوق العاصمة الباحثين عن حوائجهم المتنوعة.

ولتمكين الزبناء من التجول بكل ارتياح في أجنحة السوق حرصت السلطات الأمنية على تأمين جهات السوق الأربع.

وقد سبَّب توافدُ المتسوقين في هذه الأيام إلى سوق العاصمة ازدحاما ملحوظا في حركة المرور يدوم في بعض الأحيان ساعات، ولم يمنع هذا الازدحام الآباء والأمهات من التجول في السوق لاقتناء حاجيات الأسر من الملابس والأحذية وغير ذلك.

وقد لاحظ أحمد ولد سعيدو (بائع فضفضات موريتانية) أن الإقبال كان ضعيفا معتبراً أن الأسر لم تحصل بعد على ما يكفي من الإمكانيات المادية رغم أن الأسعار في متناول الجميع.

وأوضع أن الدراعة يتراوح سعرها بين 600 أوقية جديدة و1500 أوقية جديدة أيضا.

وعبر السيد جعفر ولد السالك عن تفاؤله فيما يتعلق بإقبال الزبناء، مبرزا أن عدد المترددين علي السوق يشهد ازديادا مطردا، حيث أنه باع عددا لا بأس من الدراريع بمبلغ معتبر.

أما السيد المصطفى ولد أعمر الذى يمارس التجارة منذ 1978 فقد أوضح أن إقبال الزبناء لم يكن في المستوى المطلوب؛ مرجعا ذلك إلى ضعف الوسائل العائد بالأساس إلى مصاريف شهر رمضان المُكلفة.

والواضح أن السوق ملئ بمختلف البضائع خاصة البضائع النسائية: الملاحف، والحقائب، والأحذية الفاخرة، وغيرها.

وعبرت التاجرتان: مينه بنت محمد، وعيشه بنت ابوه، عن تعدد البضائع النسوية والتي تتوفر بأسعار مختلفة.

وبالمقابل يرى بعض الزبناء الأقل دخلا ضالتهم في بضائع أخرى أقل أثمانا من تلك المصنفة في المرتبة الأولى.

ويستعد الموريتانيون لتخليد عيد الفطر السعيد رما غدا الجمعة وبكل تأكيد ان لم تثبت رؤية الهلال الليلة سيكون عيد الفطر السعيد .

ويأتي عيد الفطر السعيد هذه السنة على الكثير من أرباب الأسر وهم في وضعية مالية صعبة خاصة الموظفون من محدودي الدخل حيث لم تدفع الحكوم ة الرواتب قبل العيد وهو ما يخشى الباعة ان ينعكس سلبا بمزيد من الكساد على بضاعتهم .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا