القهوة تشفي من مرضين قاتلين ! :|: موريتانيا تستضيف اجتماع المدرسة البيطرية الاقليمية :|: اختتام منتدى "موريتانيد "للمعادن والنفط بنواكشوط :|: السعودية تبحث فرص الاستثماربموريتانيا :|: المجلس الأعلى للقضاء ينعقد الاسبوع المقبل :|: اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا :|: بحث للتعاون العسكري بين موريتاني والجزائر :|: اعتماد سفير لموريتانيا باليونان :|: هام: التأمل يحفظ صحة عقولنا :|: تعاون في مجال الطاقة والمعادن بين موريتانيا والمغرب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
 
 
 
 

انطلاق أعمال القمة التاريخية بين الزعيمين الأميركي والكوري

الثلاثاء 12 حزيران (يونيو) 2018


انطلقت أعمال القمة التاريخية بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب، والكوري الشمالي كيم جونغ أون الساعة 1 صباح اليوم بتوقيت غرينتش "9 بتوقيت سنغافوة"، بمصافحة تاريخية صباح الثلاثاء في سنغافورة، في مستهل قمة تجمع للمرة الأولى بين زعيم كوري شمالي ورئيس أميركي في السلطة.
وفي مشهد لم يكن أحد ليتخيله قبل أشهر خلت، تصافح ترامب وكيم أمام إعلام البلدين قبل أن يسيرا سويا على السجادة الحمراء ويتبادلا أطراف الحديث.

وعبّر الرئيس الأميركي عن قناعته بأن تجمعه "علاقة رائعة" بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، وذلك بعد دقائق من مصافحة تاريخية بينهما في سنغافورة.

وقال ترامب وقد جلس إلى جوار الزعيم الكوري الشمالي في مشهد لم يكن أحد ليتخيله قبل أشهر خلت، إنه يتوقع "علاقة رائعة" مع كيم، فيما قال الأخير "أتينا إلى هنا لعقد هذه القمة بعد التغلب على كل العقبات".

وأضاف الزعيم الكوري، أن واشنطن وبيونغ يانغ تجاوزتا عقبات كي تعقد القمة.

ولم يكن متصورا في العام الماضي عقد القمة عندما تأجج التوتر في المنطقة بسبب برامج كوريا الشمالية الصاروخية والنووية بعدما سارعت لتحقيق هدفها تطوير صاروخي نووي قادر على إصابة الولايات المتحدة.

وبالنسبة لترامب فإن إبرام اتفاق ينهي التهديد النووي لكوريا الشمالية من خلال نهجه تجاه كيم، في تحد لأساليب المؤسسة الأمنية الأميركية في التعامل مع كوريا الشمالية، سيمثل نجاحا لم يسبقه إليه أي رئيس أميركي.

أما بالنسبة لكيم، الذي يمثل الجيل الثالث من السلالة الحاكمة في كوريا الشمالية، فإن القمة تمنحه هو وبلده المعزول منذ فترة طويلة الشرعية الدولية التي كان يحلم بها أبوه وجده.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات اقتصادية بسبب برامجها النووية والصاروخية منذ أن أجرت أولى تجاربها النووية في عام 2006.

وتحدث ترامب في بادئ الأمر عن إمكانية إبرام صفقة كبرى مع كوريا الشمالية تقضي بتخليها عن برنامجها للصواريخ النووية والذي تطور بسرعة حتى صار ينطوي على تهديد للولايات المتحدة.

لكنه خفض سقف التوقعات بعد ذلك متراجعا عن مطالبته الأصلية لكوريا الشمالية بنزع أسلحتها النووية على وجه السرعة.

وذكر أن المحادثات ستركز أكثر على بدء علاقة مع كيم في سياق عملية تفاوض ربما تتطلب عقد أكثر من قمة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا