تعهدات جديدة للمرشح ولد بوبكرفي مهرجان بزويرات :|: الرئيس عزيز يؤكد أنه جاهز لتسليم السلطة لسلفه بعد الانتخابات المرتقبة :|: قرارمن المحكمة بإلغاء مسابقة المحامين :|: مئات من حملة الشهادات يحتشدون لدفع ملفاتهم في المسابقات :|: الرئيس يعتمد عددا من السفراء بموريتانيا :|: ماهو سرالمقبرة التي دفن فيها الرئيس المصري السابق محمد مرسي ؟ :|: غرائب وطرائف عن أعلام الدول !! :|: قناة "الموريتانية" تبث كأس "افريقيا للأمم 2019 "بمصر :|: الفاو : للشهر الخامس على التوالي.. ارتفاع أسعارالغذاء في العالم :|: مهرجان انتخابي للمرشح ولد مولود بكيهيدي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات 2019 قراءة منصفة في الإحصاء التكميلي *
قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"الفاو" تحيي اليوم العالمي للنحل.. ما قصته؟
الاعلان عن مسابقة رسمية لاكتتاب 469 موظفا
 
 
 
 

«فيسبوك» توظف مدققين لمواجهة الأخبار الكاذبة

الاثنين 11 حزيران (يونيو) 2018


تعتزم «فيسبوك»، توظيف مدققين لمواجهة الأخبار الكاذبة على موقعها، حيث ظهر إعلان في صحيفة «غارديان» البريطانية، يطلب «متخصصين في نشر الأخبار»، لتدقيق محتوى الأخبار التي تظهر على صفحات موقع التواصل الاجتماعي، والتأكد من صحة هذا المحتوى.

يذكر أن هذه الوظائف توجد في مقر رئاسة «فيسبوك» في مدينة «مينلو بار» بولاية كاليفورنيا، وكان اسمها الأصلي هو «متخصصون في مصداقية الأخبار». وبحسب «غارديان»، فقد كانت شروط الوظيفة، تتضمن «الولع بالصحافة»، لكن تم حذف هذا الشرط في ما بعد. وتعاني شبكة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، من ظاهرة الأخبار الكاذبة، وتحاول القضاء على هذه الظاهرة بمختلف الوسائل، بما في ذلك، الدخول في شراكة مع مؤسسات تدقيق المعلومات والإعلانات في الصحف.

كما تبذل الشبكة جهداً مركزاً لكي لا ينظر إليها باعتبارها ناشر أخبار، وإنما باعتبارها مجمعاً للأخبار. وفي 2016، تخلت «فيسبوك» عن استخدام العنصر البشري في تحرير الأخبار، وأصبحت تركز بصورة أكبر على تقنيات الذكاء الصناعي لمراجعة الأخبار، والتأكد من صحتها قبل نشرها في قسم «الموضوعات الشائعة»، اعتماداً على تحليل المحتوى ومصداقية المصادر. وتعتزم «فيسبوك» إلغاء هذا القسم قريباً، في ظل الانتقادات الواسعة له.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا