القهوة تشفي من مرضين قاتلين ! :|: موريتانيا تستضيف اجتماع المدرسة البيطرية الاقليمية :|: اختتام منتدى "موريتانيد "للمعادن والنفط بنواكشوط :|: السعودية تبحث فرص الاستثماربموريتانيا :|: المجلس الأعلى للقضاء ينعقد الاسبوع المقبل :|: اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا :|: بحث للتعاون العسكري بين موريتاني والجزائر :|: اعتماد سفير لموريتانيا باليونان :|: هام: التأمل يحفظ صحة عقولنا :|: تعاون في مجال الطاقة والمعادن بين موريتانيا والمغرب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
 
 
 
 

مأكولات أجنبية على مائدة الإفطار في موريتانيا

الجمعة 1 حزيران (يونيو) 2018


ما إن يدخل رمضان تتبدل الأجواء فيه وتتنوع مائدة الإفطار بمختلف المشروبات والمأكولات، كانت في عهد قريب يستحيل توفر مكوناتها في الأسواق بموريتانيا.

يأتي شهر رمضان ويكون الإقبال كبيراً على الأسواق الغذائية، يتسابق الموريتانيون إلى اقتناء أجود ماكينات الطحين والمواد الغذائية حتى تتنوع المائدة بمختلف المأكولات.

ولعل هذا التغيير الجديد الذي عرفته موريتانيا في السنوات القليلة الماضية ناتج عن انفتاحها على العالم خاصة دخول أسواق عالمية جديدة لموريتانيا، ورواج أطعمة تتزين بها موائد الإفطار العالم العربي والإسلامي، لتنحو موريتانيا نحوها.

لم يكن الموريتانيون يعرفون عصائر المانجو أو الفواكه الطازجة ظلت لعقود محصورة في شربة المذق وهو عبارة عن خلطة من الحليب والماء، وتعد شراب الصائمين ولا غنى عنها.

وعن السر وراء التشبث بـ"المذق" والذي يعرف محليا بـ"الزريك"، يقول أبيب المتخصص في تاريخ موريتانيا "المذق أو الزريك وصل لموريتانيا عن طريق شبه الجزيرة العربية وهو شراب تقليدي، عبارة عن الحليب ممزوج بالماء ويستهلك بكثرة خاصة في رمضان".

ويؤكد أن ما يجعل الموريتاني لا يعرف في العقود الماضية إلا المذق هو أن جغرافية موريتانيا لا تتوفر فيها أشجار الفاكهة، كما أن الحليب ركيزة أساسية من مكونات "الزريك" متوفرة وذلك لما تملكه البلاد من ثروة حيوانية هائلة، وتم استغلالها على أحسن الوجه.

وشهدت السنوات الأخيرة طفرة في تنوع موائد الموريتانيين بمختلف الأطباق كالسمبوسة التي أصبحت من أهم مكونات الإفطار لدى الأسرة الموريتانية، حيث كانت صعبة المنال في البلاد، ويصعب إيجاد مكوناتها غير أنها غزت السنوات الأخيرة السوق خاصة أوراق لفها.

فاطمة أجاي سيدة موريتانية مولِعة بإعداد أنواع الأطباق، وتعطي عناية كبيرة السمبوسة وتتفنن في صناعة أشكالها. وتروي رحلتها مع الأطباق الرمضانية، قائلة، إن "المجتمع الموريتاني لم يكن يعرف البسبوسة ولا السمبوسة ولا مسخن الدجاج، وهذه وجبات تعطي الحيوية والنشاط للجسم والفيتامينات".

وتتضمن موائد الإفطار كذلك الحريرة المغربية والمقبلات التي تحضر على الطريقة المغربية، وغدت جزءا أساسيا من مائدة الإفطار، فلا غنى عنها.

ويتزامن شهر رمضان مع أوج الحرارة التي قد تصل إلى 45 في المائة، وتحرص ربات البيوت على إعداد مشروبات من الفواكه والموز، بالإضافة إلى "بيصام" ذي اللون الأحمر.

وبخصوص طريقة تحضير "بيصام"، تقول فاطمة: "يتم تحضيره بوضع نبات الكركديه في الماء ويصفى، ثم يحلى بالسكر ويقدم للصائمين".

وللشاي مكانته الخاصة في نفوس الموريتانيين، ويولون له اهتمام أكبر في رمضان، وتقرع ثلاثة كؤوس مع الإفطار، ثم يصنع قبل السحور ببضع دقائق، ليقيهم من صداع الرأس والمعروف بـ"آدواخ" وينتج عن عدم احتساء الشاي في وقته المعتاد.

ويقول موسى فال مالك مطعم في العاصمة نواكشوط إن أكثر مايستهلكه الموريتاني هو "المذق" و الشاي المعروف بـ"أتاي" والذي يعد بالنسبة للموريتانيين "أكسجين الحياة"، بحسب تعبيره.

ومع الإقبال الكبير على المعجنات والحلويات خلال رمضان، برزت مهن جديدة موسمية تنتشر في الأسواق يشرف عليها رجال ونساء يجدون في هذا الشهر الكريم فرصة مواتية لتحسين دخلهم.

فاطمة سيدة مع كل شهر رمضان تقوم بتصنيع الحلويات وعرضها، ويكون الإقبال كبيرا عليها، تمكنت بفضل هذه المهنة الموسمية فتح مورد رزق لها في شهر تستهلك فيه الأسر الموريتانية ما يصرف في شهرين.

تؤكد فاطمة أن بيع الحلويات حسّن من مدخلها وفتح لها بابا يمكن أن تستند عليه في رمضان الذي لا يشبه الأشهر الأخرى من حيث المصاريف.

الشرق الأوسط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا