المرشح ولد الغزواني في ختام حملته :"سأعمل على ضمان العيش الكريم للشعب " :|: في ختام حملته : تعهدات هامة للمرشح ولد يويكر :|: العاصمة تشهد انتشارا أمنيا قبل ختام الحملة :|: أضواء على السير الذاتية للمرشحين للرئاسيات :|: ردود الناطق الرسمي باسم الحكومة على أسئلة الصحفيين :|: بيان مجلس الوزراء ...جملة من المراسيم والبيانات :|: تسريبات مجلس الوزراء: المصادقة على أسلاك موظفي الشؤون الاجتماعية :|: انعقاد آخراجتماع لمجلس الوزراء قبل الانتخابات الرئاسية :|: غرائب الكرة.. حَكم أحرز هدفاً و يحتسبه !! :|: مرشحو الرئاسة يحضرون لمهرجانات اختتام الحملة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"الفاو" تحيي اليوم العالمي للنحل.. ما قصته؟
الاعلان عن مسابقة رسمية لاكتتاب 469 موظفا
3 منتخبات جديدة في "الكان" 2019
 
 
 
 

RFI: موريتانيا تقوم بتعديل قانون الأحزاب السياسية

الاثنين 28 أيار (مايو) 2018


شدّدت الحكومة الموريتانية العقوبات الموجودة في قانون الأحزاب السياسية، وفي نهاية الاجتماع الأسبوعي قبل الأخير أصدر مجلس الوزراء مرسومًا جديدًا يمهد الطريق لحل الأحزاب الممثلة تمثيلاً ناقصًا على المستويين الوطني والإقليمي.

يعود تاريخ القانون الذي يحكم الأحزاب السياسية في موريتانيا إلى عام 1991 وهو العام التي تم فيه السماح بالتعددية الحزبية في البلاد. وقد أجري أول تعديل على القانون في عام 2012 ولكن لم يتم تطبيقه على الإطلاق.

وزير الداخلية أحمدو ولد عبد الله قال إن الأحكام الجديدة تقضى بأن: "الحزب السياسي الذي يشارك مرتين في الانتخابات البلدية دون الحصول على واحد بالمائة من الأصوات سيُحَل، كما أنه في حالة عدم المشاركة مرتين في الاقتراع المحلي سيتم حل الحزب السياسي أيضا".

ويوجد في موريتانيا 104 حزب سياسي. وهو رقم كبير جدا بالنسبة لبلد يقل عدد سكانه عن أربعة ملايين نسمة وفقاً للادجي تراوري الأمين العام لحزب التحالف الشعبي التقدمي الممثل في البرلمان، مضيفا: "وجود 140 حزبا في دولة يبلغ عدد سكانها أربعة ملايين نسمة هو أمر مبالغ فيه، يعتقدون أن الأحزاب السياسية هي مثل المتاجر. وقال: إذا أردنا إعطاء المصداقية للديمقراطية يجب أن تكون الأحزاب تمثيلية."

وبينما ترحب بعض الأحزاب بهذا القرار إلا أن هناك من ينتقده. فقد أبدى اتحاد قوى التقدم-الذي يتولى حاليا رئاسة المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة- أسفه واصفا القرار بأنه قرار "أحادي وتعسفي"، مضيفا أن القرار قد اتخذ دون التشاور مع الطبقة السياسية وأن هناك 80 حزبا يواجهو خطر الحل"، وفقًا للحزب المعارض.

وتأتي التعديلات الجديدة لقانون الأحزاب السياسية في غضون ثلاثة أشهر من الانتخابات التشريعية والبلدية.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا