رئيس الحزب الحاكم يصل روصولاستقبال الرئيس غدا :|: القبض على عصابة لسرقة السيارات وتهريبها :|: شركة تبحث عن وجوه للإيجار !! :|: تثمين الإشادة الدولية بحقوق الإنسان في موريتانيا :|: موريتانيا والإمارات.. الماضي والمستقبل * :|: وزيرالثقافة يلقى خطابا بمعرض موريتانيا في دبي :|: السياحة العالمية تخسرتريليوني دولار في 2021 :|: وزيرالصحة : لم نسجل أي إصابة ب « أوميكرون » :|: بدء أشغال تزويد مدينة روصو بالماء الشروب من النهر :|: وزارة الصحة : تسجيل 63 إصابة و54 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
 
 
 
 

في مقابلة شاملة مع جريدة الساحل بالسنيغال :سهلة بنت احمد زائد رئيسة حزب الانماء الوطني : "لا يوجد حسب علمي مانع شرعي لترشح المرأة الموريتانية للرئاسة"

jeudi 13 mai 2010


متمردة على السياسة في محراب الرجال،اسست حوبا سياسيا ل"نون النسوة"بعدما ضاقت ذرعا بوصاية الرجل الساسية وتزكية المجتمع لها، تطمح لاعطاء السياسة معنى وقيمة لم يستطع قادة الأحزاب السياسية من الرجال حتى الآن تقديمهما، طموحها بدأ باشرف مهنة وهي التدريس ثم تواصل العطاء ليشمل مهنة المتاعب"الصحافة"ويصل الى السياسة,ترى ان الأسرة هي الأولوية لكل امرأة مهما كان منصبها وطموحها، تقدس المرأة وتعتبر انها صالحة لكل المناصب بمافيها الرئاسة وتعيب على المجتمع الموريتاني نظرته المتأخرة لدورالنساء فيه.

"الساحل"جريدة اقليمية تصدرفي السنيغال التقت رئيسة حزب الانماء الوطني الموريتاني :السيدة سهلة بنت احمد زايد" في حوار شامل وصريح .

حوار : محمد ولد نافع (مدير التحرير)

الساحل : ما هي الأسباب التي أدت إلى تأسيسك لهذا الحزب ؟

سهلة بنت احمد زايد : كنت قبل تأسيس حزبي قد مارست العمل السياسي ضمن حزب مشهور آنذاك ولكنني لم أجد انه أو غيره من الأحزاب الوطنية في تلك الفترة يلبي طموحاتي أو يستجيب لأفكاري فقررت وقتها إنشاء هذا الحزب أريد من خلاله نشر الأفكار الجيدة والمساهمة في تنمية البلد إضافة إلى تحقيق طموحاتي في الوصول إلى السلطة،وهذه في النهاية هي الأهداف الحقيقية للديمقراطية ومن ثم تأسيس الأحزاب.

الساحل : يقال إن حزبكم لم يحصل على الترخيص إلا بعد فترة طويلة من طلبه لماذا؟

سهلة : أو بداية أن أشير إلى أن الأحزاب خاضعة لقانون الإشعار وليس الترخيص يمعنى أننا لا يلزمنا القانون بانتظار الترخيص أكثر من 60 يوما بعد إيداع ملف الحزب،كما أن تلك الفترة(2002 إلى 2005)لم تشهد ترخيصا لأي حزب سياسي بسبب غليان الساحة السياسية ونقص الديمقراطية،ولكن في المقابل فإننا بعد انتهاء الستين يوما العادية بعد الإيداع بدأنا نشاط حزبنا السياسي فانضممنا إلى الأغلبية الرئاسية في عهد الرئيس السابق ولد الطايع "كتلة الميثاق مع حزب تمام "كانت أول كتلة سياسية تشهدها البلاد .وفي سنة 2007 دعمنا الأغلبية الرئاسية فكونا كتلة "ميثاق الوحدة" في فترة الرئيس السابق "سيدي ولد الشيخ عبد الله" وكان رئيسها"اقريني" ونائبها الأول الشيخ المختار ولد حرمه والنائبة الثانية أنا،واليوم نحن أيضا ندعم الأغلبية الرئاسية للرئيس محمد لد عبد العزيز ضمن كتلة "الجميع من اجل موريتانيا :أمان".

الساحل : المشهد السياسي الموريتاني ضاق بالأحزاب السياسية ترى ما هي الخطوط العريضة التي تميز حزبكم عن الأحزاب الأخرى التي تؤثث الساحة الساسية الوطنية ؟

سهلة : صحيح أن الساحة مليئة بالأحزاب السياسية التي تجاوز عددها السبعين وأنا أرى أن كثرتها مؤشر صحة على الديمقراطية لكن بشرط أن تكون مبنية على أفكار وتطمح للوصول إلى السلطة بطرق ديمقراطية خدمة لمصالح الشعب وليس فقط من اجل التعيين خاصة إذا لم تحترم هذه الأحزاب قاعدة "الشخص المناسب في المكان المناسب" سواء كان رجلا أو امرأة. أما الخطوط العريضة لبرنامج حزبي فهي :"الحرص على مصلحة البلد،تسخير أفكار جيدة لخدمة لبلد،الحرص على الوحدة الوطنية،ترسيخ مفهوم دولة والديمقراطية في الأذهان، تعريب الإدارة". ومن أهم مميزات حزبنا الاهتمام بترقية المرأة في المجتمع والنهوض بها في جميع المستويات.

الساحل : ما سبب اختيار هذه التسمية لحزبك" حزب الانماء الوطني" واختصاره ب"حواء"؟

سهلة : سبب التسمية هو إظهار أن المرأة قادرة على البناء والتنمية والنهوض بالإنسان، أما الاختصار فهو صحيح "أربعة أحرف من اسم الحزب الأصلي" إضافة إلى أن هذا الاسم ه اسم جدتنا "حواء" ونريد من خلاله توضيح أن المرأة قادرة على كل شيء.

الساحل : ترى المعارضة أن أداء الحكومة الحالية ضعيف جدا وان النظام الحالي قد فشل في إدارة البلاد كيف تردون على هذا الطرح من موقعكم في الأغلبية الرئاسية ؟

سهلة : نحن بوصفنا حزبا داعما للرئيس نقول إن النظام الحالي قام بانجازات كثيرة كالبنى التحتية وإتاحة فرص متساوية للمواطنين مع الإشارة إلى أن الحكومة الحالية وصلت لسدة الحكم في فترة صعبة "التمويلات غير موجودة" والصادرات شبه متوقفة" واعتقد انه بالنظر إلى الظروف الصعبة التي جاءت فيها الحكومة الحالية للسلطة وكونها حكومة جديدة"تنقص وزراءها الخبرة الكبيرة"وقصر فترة أدائها حتى الآن"8اشهر" فإن أداءها يبقى معقولا.

الساحل : تعرف الساحة السياسية جدلا سياسيا حامي الوطيس بين الأغلبية والمعارضة وصل إلى درجة تبادل الاتهامات بين الطرفين بالتقصير في خدمة البلد ونقص الكفاءة ترى ما هي المقترحات العملية التي يمكن أن تتقدمي بها في سبيل حصول التعايش السياسي المطلوب بينهما؟

سهلة : أنا أود من الجميع أن يبتعد عن المناكفات والتجاذبات يسعى لخدمة مصلحة البلد من موقعه بمسؤولية فعلى المعارضة أن تكون بناءة وتعرف أن رئيس الجمهورية رئيس للجميع وأن تقر بالمنجزات والإيجابيات ولكن في المقابل عليها ممارسة دورها الهام بالنقد البناء والتوجيه مع الحرص على مصلحة الدولة والسعي في بنائها.

أما الأغلبية فعليها أن تمد يد الحوار للمعارضة وتتعاون معها على بناء الدولة ودعم الحوار وان يسعى الطرفان"موالاة ومعارضة" في سبيل التعاون على بناء الدولة في ظل الديمقراطية والدستور وتحت لواء مفهوم الدولة .

الساحل : يرى البعض أن تخليد عيد المرأة الدولي 8مارس لا مبرر له وانه تقليد غربي ما هو موقفكم من هذه القضية؟

سهلة : نحن نرى أنه لا مبرر لتخليد هذا العيد بالاحتفالات المعهودة مادامت أخواتنا الفلسطينيات يقتلن ويشردن ويعانين من صنوف شتى من الويلات ولذلك خلدنا الذكرى الماضية من خلال تظاهرات تضامنية مع القدس والنساء الفلسطينيات . ومن أهداف تخليدنا هذا العيد تحت هذا الشعار وبتلك التظاهرات أيضا التأكيد أن القدس بلدنا ومادامت محتلة فلا نستسيغ الاحتفالات، وقد وجهنا في ختام تلك التظاهرة التي تمت بحضور سفير فلسطين بانواكشوط رسالة إلى جميع أخواتنا في العالم الإسلامي بضرورة الانضمام إلينا في تخليد هذا العيد النسوي العالمي مستقبلا بهذه الطريقة .

الساحل : ينظر المجتمع الموريتاني بنوع من الاستغراب إلى المرأة التي تعمل في مهن الأضواء "كالسياسة والصحافة" باعتبارها مهنا رجالية النشأة والممارسة بالبلد ماردك على هذه النقطة ؟

سهلة : أنا أرى أن على المرأة أن تمارس السياسة و غيرها من المهن الشريفة ولا تخضع لمثل هذه الأفكار البالية التي تعشعش في أذهان بعض أفراد المجتمع نتيجة التخلف والجهل. أما عن مبررات هذه الدعوة للمرأة لممارسة السياسة فهي ترجع لكون المرأة في موريتانيا تقوم بثلثي الأدوار في المجتمع فبالإضافة إلى كونها أما فهي مربية ومدرسة وموجهة كما أن السياسة في جهرها ليست إلا مهرجانات وتنسيق والمرأة دائما تعيش في مثل هذه الأجواء"تنسق شؤون البيت والأسرة وتربي الصغار وترشد الكبار، ويجب أن لا ننسى أن "وراء كل رجل عظيم امرأة" وان أول دبلوماسية كانت هي بلقيس زوجة سليمان عليه السلام ،كما أن المرأة لعبت أدوارا كبيرة في السياسة في الإسلام".

الساحل : بالتأكيد انك واجهت بعض الصعوبات نظرات الاستغراب في محيطك من طرف المجتمع وأنت تصرين على ممارسة السياسة كيف واجهت مثل هذا الموقف في محيطك الخاص على الأقل ؟

سهلة : في البداية بدأ البعض من الأقارب يعيبون علي دخول هذا المجال ومع مرور الأيام تحولت نظرات استغرابهم إلى إعجاب بي "الأيام تصنع ما تشاء" واعتقد انه يسهل استنتاج أسباب تحول موقفهم ذلك أن نجاحي كان خير برهان على أن ممارسة المرأة للسياسة مسألة عادية وربما جيدة.

الساحل : يوصف حزبكم من طرف الكثير من المراقبين بأنه "حزب نسائي " ما ردك على ذلك ؟

سهلة : لا أخفي لا عليك سرا وهو انه كان من أسباب تأسيس هذا الحزب الخروج من هيمنة أو قبضة الرجال على المشهد السياسي حيث تعاني النساء الحزبيات داخل الأحزاب ذوي القيادات الرجالية تهميشا في طرح قضاياهن وفي إسناد المناصب الهامة لهن، لذلك فقد أسست هذا الحزب وكان الصف الأول من قياداته نساءا (دعما لقدرات المرأة) ورغم ذلك فإننا ولضرورة التوازن بين الجنسين جعلنا لكل قيادية نائبا رجلا.وتبوؤ المرأة المناصب الرئيسية في الحزب يلبي احد المبادئ الأساسية لدينا والمتعلقة بترقية المرأة.

الساحل : باعتبارك سياسية وعلى اطلاع وعن كثب على هموم المرأة الموريتانية كيف تقيمين واقعها بالبلاد حاليا؟

سهلة : أرى أن تمثيل المرأة السياسي بالبلاد جيد كما أن المستوى الاجتماعي معقول على الرغم من بعض المشاكل التي مازالت تعيشها في محيطها كظواهر التسرب المدرسي والعنف المنزلي في بعض النطاقات المحدودة والأمية وتأثير الغزو الإعلامي الغربي.وبالنسبة لنا فإن الاهتمام بمعالجة كل الظواهر الضارة بالمجتمع أولوية كبرى فمثلا في نطاق مكافحة التسرب المدرسي لدينا بعثات من أطباء نفسانيين اجتماعيين تجوب المدارس لمحاربة الأفكار الشاذة لدى الفتيات المتسربات من الدراسة وتحاورهن وتحضهن على صيانة مستقبلهن والتفكير في بنائه بطرق سليمة دون ممارسة أي ضغط أو إكراه.

فيما يتعلق بمحاربة الأمية بين صفوف النساء لدينا محاظر مخصصة لهن كما لدينا بعثات تحسيسية" شبكات" تعمل في شتى المجالات وتجوب كل الولايات محذرة من الأمراض وتسدي التوجيهات اللازمة وتقدم النصائح وبعض المحاضرات المفيدة في جميع مقرات الحزب،كما تدخلنا لدى البنك الدولي حتى أصبح يدعم المنظمات غير الحكومية بقروض ويمول مشاريع هامة " محاربة السيدا وغيره من الأمراض مثلا".بالإضافة إلى أن شبكتنا هذه تبحث عن كل مشاكل النساء وتعمل على إيجاد حلول لها مع الاستعانة بأطباء نفسانيين علماء اجتماع ان دعت الضرورة.

بالنسبة لتأثير الغزو الإعلامي الهابط فإنني شخصيا ضد امتلاك الهوائي بدون ضوابط واعتقد ان على السلطات تحريمه لكي نتمكن من احداث تأثير اعلامي وطني في مجتمعنا ورسم حدود لشخصيتنا الوطنية وصيانة ثقافتنا وهويتنا واذا لم يكن ذلك ممكنا فعلى الدولة ان تحرم التقاط القنوات الهابطة وتتخذ اجراءات عقابية صارمة ضد من يخالفون.

الساحل : يعتقد البعض ان السياسة لاجنس لها مارأيك؟

سهلة : السياسة مؤنث والدليل هو تاء التأنيث في آخر اسمها

الساحل : يتحفظ البعض على عمل المرأة في بعض المهن ويرى ان هنالك مهنا لاتصلح لها مارأيك؟

سهلة : أنا مع عمل المرأة في كل عمل يناسب انوثتها ويحفظ كرامتها اعتقد ان عمل المرأة الآن مطلوب اكثر من أي وقت مضى لأنها عنصر جذب هام للرجال.

الساحل : يؤكد البعض ان انشاءك لهذا الحزب تهدفين من ورائه بشكل خاص الى اشباع ميولك في الوصول الى السلطة عبر الترشح لمنصب الرئاسة هل هذا صحيح ؟

سهلة : هذا ليس صحيحا بالمرة فلدى الحزب اهداف كثيرة اشرت اليها في اجابة سابقة، وفيما يخص الترشح للرئاسة فهو طموح مشروع و انا اسعى لتحقيقه، وحسب علمي فإنه لايوجد مانع شرعي في الشريعة يحول دون ترشح المرأة للرئاسة واضيف ان طموحي لنفسي ولزميلاتي يصل لحد قيادة المملكة وليس الرئاسة فقط.

الساحل : يقول البعض ان قيادات الأحزاب النسوية لايملن لتنسيق العمل السياسي فيما بينهن بل يفضلن فقط التعامل مع القيادات الرجالية ماتعليقك ؟

سهلة : هذا غير صحيح اطلاقا ففي موريتانيا اربعة احزاب بقيادات نسائية وقياداتها بينها معرفة تنسيقات يتشاورن في مختلف القضايا التي تهم الشأن العام خاصة منه مايتعلق بقضايا المرأة.

الساحل : حسب المعلومات المتوفرة فإنك مدرسة وصحفية وسياسية وربة بيت كيف استطعت ان توفقي بين هذه الثنائيات شبه المتعارضة؟

سهلة : لدي برنامج ثابت بشكل يومي تقريبا فالبداية للبيت ومسؤولية الأسرة في الصباح ثم بعد ذلك تبدأفترة العمل من انتهاء الفطور الصباحي وحتى وقت القيلولة عندها اعود للبيت لممارسة مهام ربة الأسرة من جديد وفي المساء يكون الوقت للسياسة اجتماعاتها وتنسيقاتها،اما الصحافة فلها الفراغات بين كل هذه الانشغالات .

الساحل : مادمت كاتبة صحفية فما هو المقال الذي علق بذهنك بعدما نشرته في موقعك الاخباري "البداية"؟

سهلة : بعد التجاذبات التي وقعت بين المعلمين والأساتذة من جهة ووزيرة التعليم السابقة نبغوه بنت حابه ولد محمد فال كتبت مقالا تحت عنوان :"المبتدأ والخبر"كانت فكرته العامة دعوة للصلح والتعاطف بين الرئيس والمرؤوس".

الساحل : يقول بعض خصومك انك واثقة في نفسك اكثر من اللازم ترى ماهي لأسباب ؟

سهلة : احترم رأي الناس في واجيبك بأن الثقة الزائدة في النفس ليست عيبا لأنني لايمكن ان اثق في الناس ما لم اثق بنفسي"الثقة متبادلة".

الساحل : البعض يرى ان زوج المرأة السياسية او الاعلامية او المتخصصة في الطب مثلا يجب ان يتحلى بصفات خاصة هل توافقين على هذا الطرح ؟

سهلة : الزوج له الأولوية ولكنني لا اوافق على هذا الطرح وان كنت ارى انه على زوج المرأة اذا كان يعمل في تخصصها ان يتعاون معها واذا لم يكن يعمل في التخصص ذاته فعليه ان يشجعها .

الساحل : البعض يرى ان المثقفين كثيرا مايتمثلون حكما او امثلة سائرة تكون لهم نبراسا في حياتهم فما هي الحكمة التي تمتثلينها في حياتك؟

سهلة :هي قول الشاعر" لاتنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك اذا فعلت عظيم"

الساحل : موريتانيا جزء من محيطها الافريقي فهل لديك علاقة بالنساء في دول افريقيا جنوب الصحراء وهل من فكرة عن واقع المرأة في هذه المنطقة عموما؟

سهلة :

حصلت على تكريم من رابطة النساء الافلريقيات سنة 2007 ولدي صداقة حميمة مع آمنة تال البرلمانية السابقة والأمينة العامة للرئاسة السنيغالية.

تعجبني سياسة الرئيس السنيغالي الأستاذ عبد الله واد وافكاره وحكمته

بالنسبة لتقييم واقع المرأة في غرب افريقيا فأعتقد انها قطعت اشواطا كبيرة في شتى المجالات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا