المرشح ولد الغزواني في ختام حملته :"سأعمل على ضمان العيش الكريم للشعب " :|: في ختام حملته : تعهدات هامة للمرشح ولد يويكر :|: العاصمة تشهد انتشارا أمنيا قبل ختام الحملة :|: أضواء على السير الذاتية للمرشحين للرئاسيات :|: ردود الناطق الرسمي باسم الحكومة على أسئلة الصحفيين :|: بيان مجلس الوزراء ...جملة من المراسيم والبيانات :|: تسريبات مجلس الوزراء: المصادقة على أسلاك موظفي الشؤون الاجتماعية :|: انعقاد آخراجتماع لمجلس الوزراء قبل الانتخابات الرئاسية :|: غرائب الكرة.. حَكم أحرز هدفاً و يحتسبه !! :|: مرشحو الرئاسة يحضرون لمهرجانات اختتام الحملة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"الفاو" تحيي اليوم العالمي للنحل.. ما قصته؟
الاعلان عن مسابقة رسمية لاكتتاب 469 موظفا
3 منتخبات جديدة في "الكان" 2019
 
 
 
 

تعليقا على مفهوم الأخطاء الطبية/ الدكتور مختار وديه

الاثنين 21 أيار (مايو) 2018


قبل مدة كنت في مداومة ليلية في إحدى المصحات في نواكشوط و كانت الساعة تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل فاذا بباب غرفة المداومة يقرع ليعلموني بوجود إمرأة تعاني مشكل في التنفس سارعت الخطى إتجاهها لأجد إمرأة سبعينية تعاني من صعوبة واضحة في التنفس مع تعرق شديد و عدم القدرة على الكلام .

لم أحتج الى كثير تفكير لتشخيص الحالة على أنها نوبة ربو حادة و خطيرة لتأكد إبنتها الأمر بعد قليل فوالدتها تعاني من الربو المزمن و هذه النوبة تعتبر قاتلة في دقائق معدودة خصوصا عند حدوث التعرق الشديد و عدم القدرة على الكلام و هو ما يدل على أن الجهاز التنفسي أصبح في مرحلة الإرهاق و التي يتبعها التوقف التام عن العمل!

العلاج الوحيد لهذه الحالة هو بإدخال أنبوب تنفس صناعي داخل القصبة الهوائية للمريض ليتولى جهاز التنفس الصناعي مسؤولية وظيفة التنفس و هو أمر تدربت عليه من قبل و أستطيع القيام به لكن المشكل أن ذلك الجهاز غير متوفر لدي في المصحة فهو خاص فقط بغرفة العمليات أو لا يوجد من الأساس و حتى في المستشفى الوطني لكي نقوم بذلك لابد من المرور عبر روتين تعيس و شاق و هو أمر ليس في صالح المريض إطلاقا فكما أسلفت فهذه النوبة قاتلة في مدة قصيرة للغاية، دقائق معدودة،!

لم يكن أمامي سوى التعامل مع ما يوجد لدي وضعت قناع الأكسجين على وجه المريضة و حقنتها وريديا بجرعات من الهيدروكورتيزون طمعا في حدوث معجزة تجعل النوبة تتراجع عن حدتها. طبعا المريضة توفيت دقائق بعد ذلك لكن الغريب أني سمعت إحدى بناتها تقول: "هي مَاعَگْبِتْ ذِيكْ الدّگَ ال دَارُولْهَ"! بعبارة أخرى نحن من تسبب في قتلها عن طريق "خطأ طبي" و ليس نوبة الربو الحادة و الخطيرة!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا