الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية يوجه مطالب لرئيس CENI :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالأطر والمنتخبين في كيفه :|: القهوة "تدمر" جزء الدماغ المسؤول عن النوم ! :|: HAPA تحدد الضوايط الاعلامية المطلوبة لتغطية الحملة الانتخابية :|: رئيس الجمهورية يبدأ زيارة لولاية لعصابة :|: رئيس الجمهورية يعقد اجتماعا مع أطر ومنتخبي عدد من مقاطعات ولاية الحوض الشرقي :|: بداية صيف انتخابي ساخن في موريتانيا... :|: أمطار على ولايتي الحوض الشرقي وغيدي ماغا :|: نموذج من بطاقات التصويت في الانتخابات المرتقبة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
 
 
 
 

تعليقا على مفهوم الأخطاء الطبية/ الدكتور مختار وديه

الاثنين 21 أيار (مايو) 2018


قبل مدة كنت في مداومة ليلية في إحدى المصحات في نواكشوط و كانت الساعة تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل فاذا بباب غرفة المداومة يقرع ليعلموني بوجود إمرأة تعاني مشكل في التنفس سارعت الخطى إتجاهها لأجد إمرأة سبعينية تعاني من صعوبة واضحة في التنفس مع تعرق شديد و عدم القدرة على الكلام .

لم أحتج الى كثير تفكير لتشخيص الحالة على أنها نوبة ربو حادة و خطيرة لتأكد إبنتها الأمر بعد قليل فوالدتها تعاني من الربو المزمن و هذه النوبة تعتبر قاتلة في دقائق معدودة خصوصا عند حدوث التعرق الشديد و عدم القدرة على الكلام و هو ما يدل على أن الجهاز التنفسي أصبح في مرحلة الإرهاق و التي يتبعها التوقف التام عن العمل!

العلاج الوحيد لهذه الحالة هو بإدخال أنبوب تنفس صناعي داخل القصبة الهوائية للمريض ليتولى جهاز التنفس الصناعي مسؤولية وظيفة التنفس و هو أمر تدربت عليه من قبل و أستطيع القيام به لكن المشكل أن ذلك الجهاز غير متوفر لدي في المصحة فهو خاص فقط بغرفة العمليات أو لا يوجد من الأساس و حتى في المستشفى الوطني لكي نقوم بذلك لابد من المرور عبر روتين تعيس و شاق و هو أمر ليس في صالح المريض إطلاقا فكما أسلفت فهذه النوبة قاتلة في مدة قصيرة للغاية، دقائق معدودة،!

لم يكن أمامي سوى التعامل مع ما يوجد لدي وضعت قناع الأكسجين على وجه المريضة و حقنتها وريديا بجرعات من الهيدروكورتيزون طمعا في حدوث معجزة تجعل النوبة تتراجع عن حدتها. طبعا المريضة توفيت دقائق بعد ذلك لكن الغريب أني سمعت إحدى بناتها تقول: "هي مَاعَگْبِتْ ذِيكْ الدّگَ ال دَارُولْهَ"! بعبارة أخرى نحن من تسبب في قتلها عن طريق "خطأ طبي" و ليس نوبة الربو الحادة و الخطيرة!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا