معلومات عن الثروة الغازية المرتقبة في موريتانيا :|: الرئيس يأمربالتكفل بعلاج رئيس "نجدة العبيد"في الخارج :|: المجالس الجهوية تنتخب لجانها الفرعية :|: خبراء سعوديون: المملكة ستصبح أكبر مصدر للغاز بالتعاون مع روسيا :|: انطلاق تمرين افلينتلوك 2019 بأطار :|: نقابة الأطباء الأخصائيين في موريتانيا تطالب باتفاق مكتوب :|: طب: عقار واعد يعالج النسيان :|: الأزمات السياسية وأوبك تدعم أسعار النفط رغم المخاوف :|: الشرطة تشكل لجنة تحقيق في مقتل شاب موريتاني :|: مسؤول سابق في "إف بي آي" يفضح محاولة لخلع ترامب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسباب تأخر تسديد رواتب موظفي الدولة لشهر يناير
أسماء ستختارالمعارضة مرشحها الرئاسي من بينها
أنباء عن تشكيل لجنة لدراسة زيادة سن التقاعد ل65 بموريتانيا
تعميم بإجراء جديد في مسابقة الباكلوريا المقبلة
تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات
دراسة تكشف تداعيات النوم في وقت متأخر ليلا
توفي مؤسس الشركة ومعه كلمة السر.. والخسارة فادحة !
وزير الوظيفة العمومية :" الدولة ستنظم اكتتابا في كل القطاعات "
صدورقراريمنع رؤساء المجالس الجهوية من زيارة نواكشوط
ابن رئيس يبيع الموز المقلي!
 
 
 
 

تعليقا على مفهوم الأخطاء الطبية/ الدكتور مختار وديه

الاثنين 21 أيار (مايو) 2018


قبل مدة كنت في مداومة ليلية في إحدى المصحات في نواكشوط و كانت الساعة تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل فاذا بباب غرفة المداومة يقرع ليعلموني بوجود إمرأة تعاني مشكل في التنفس سارعت الخطى إتجاهها لأجد إمرأة سبعينية تعاني من صعوبة واضحة في التنفس مع تعرق شديد و عدم القدرة على الكلام .

لم أحتج الى كثير تفكير لتشخيص الحالة على أنها نوبة ربو حادة و خطيرة لتأكد إبنتها الأمر بعد قليل فوالدتها تعاني من الربو المزمن و هذه النوبة تعتبر قاتلة في دقائق معدودة خصوصا عند حدوث التعرق الشديد و عدم القدرة على الكلام و هو ما يدل على أن الجهاز التنفسي أصبح في مرحلة الإرهاق و التي يتبعها التوقف التام عن العمل!

العلاج الوحيد لهذه الحالة هو بإدخال أنبوب تنفس صناعي داخل القصبة الهوائية للمريض ليتولى جهاز التنفس الصناعي مسؤولية وظيفة التنفس و هو أمر تدربت عليه من قبل و أستطيع القيام به لكن المشكل أن ذلك الجهاز غير متوفر لدي في المصحة فهو خاص فقط بغرفة العمليات أو لا يوجد من الأساس و حتى في المستشفى الوطني لكي نقوم بذلك لابد من المرور عبر روتين تعيس و شاق و هو أمر ليس في صالح المريض إطلاقا فكما أسلفت فهذه النوبة قاتلة في مدة قصيرة للغاية، دقائق معدودة،!

لم يكن أمامي سوى التعامل مع ما يوجد لدي وضعت قناع الأكسجين على وجه المريضة و حقنتها وريديا بجرعات من الهيدروكورتيزون طمعا في حدوث معجزة تجعل النوبة تتراجع عن حدتها. طبعا المريضة توفيت دقائق بعد ذلك لكن الغريب أني سمعت إحدى بناتها تقول: "هي مَاعَگْبِتْ ذِيكْ الدّگَ ال دَارُولْهَ"! بعبارة أخرى نحن من تسبب في قتلها عن طريق "خطأ طبي" و ليس نوبة الربو الحادة و الخطيرة!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا