اجتماع لوزراء النقل لدول 5+5 وغرب افريقيا :|: بحث للتعاون العسكري بين موريتاني والجزائر :|: اعتماد سفير لموريتانيا باليونان :|: هام: التأمل يحفظ صحة عقولنا :|: تعاون في مجال الطاقة والمعادن بين موريتانيا والمغرب :|: 5 غرائب لا تعرفها عن الهند !! :|: كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا :|: تسليم شهادات تكوين في اللغتين بجامعة انواكشوط :|: FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا" :|: شركة "توتال" توقع 3 اتفاقيات مع موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
 
 
 
 

20 مليار دولار حجم التبادل التجاري بين الدول العربية والبرازيل

الاثنين 21 أيار (مايو) 2018


أكد المنتدى الاقتصادي العربي البرازيلي ضرورة تعزيز أواصر التعاون العربي البرازيلي على مختلف الأصعدة والمجالات، وفي مقدمها تنمية العلاقات الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري، الذي وصل إلى 20 مليار دولار خلال العام الماضي.

وتحدث الرئيس البرازيلي ميشال تامر، من أصل لبناني، في المنتدى الذي أقيم مؤخراً في مدينة ساو باولو العاصمة البرازيلية مؤخراً، مشيراً إلى العمق التاريخي للعلاقات التي تجمع بين العالم العربي وبين البرازيل، معرباً عن رغبته زيارة الدول العربية قريباً. وتحدث عن تجربته الناجحة في الحكومة البرازيلية عبر دعم حكومته للطبقات الفقيرة ضمن مفهوم المسؤولية العائلية.

وعن العلاقات الاقتصادية بين الطرفين، قال تامر: «على الرغم من زيادة التبادل التجاري بين البرازيل وبين العالم العربي إلى 20 مليار دولار خلال العام الماضي، إلا أنه يتوجب علينا العمل يداً بيد في المرحلة المقبلة، لفتح مجالات واسعة للاستثمار والتعاون المشترك فيما بيننا، حيث إن الفترة المقبلة ستشهد تذليل كافة العقبات أمام تقدّم وازدهار علاقاتنا مع العالم العربي على مختلف المستويات».

وطبقا لبيان صحافي، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، أمس، تخللت المنتدى كلمة لإبراهيم الزبن، سفير فلسطين بالبرازيل وعميد السلك الدبلوماسي العربي، شدد خلالها على ضرورة تخفيف وطأة الإجراءات البيروقراطية التي تعيق دخول المنتجات العربية إلى السوق البرازيلية، مطالباً البرازيل بدعم الدول العربية، التي ترغب في الانضمام إلى تجمع «الميركسور»، بما للبرازيل من دور مؤثر في اتخاذ القرار داخل دول التجمع.

وتخللت المنتدى، جلسات «بناء المستقبل»، وسلسلة محاضرات حملت عنوان «سيناريوهات اقتصادية... البرازيل والدول العربية»، تلتها جلسات نقاشية تناولت العديد من الموضوعات، أبرزها التكنولوجيا والابتكار، وتحقيق الأمن الغذائي وزيادة التبادل في قطاع الحلال، حيث يعتبر العالم العربي مستهلكاً كبيراً لمنتجات الحلال، سواء كانت مواد غذائية أو تجميلية، في حين تعتبر البرازيل أكبر مصدر للمواد الغذائية إلى الدول العربية.

وتحدث المشاركون في الجلسات النقاشية عن وضع الاستثمارات ورصد الفرص الحالية والمستقبلية بين المؤسسات والشركات العربية والبرازيلية، خصوصاً أن البرازيل استقطبت نحو 700 مليار دولار كاستثمارات أجنبية تراكمية. وشهد الحدث أيضاً مناقشات حول الطاقة المتجددة والاستدامة، حيث عرضت البرازيل خبراتها الواسعة في هذا المجال، مشيرة إلى أن 68 في المائة من الطاقة المستهلكة في مدينة ساو باولو هي من الطاقة المتجددة.

وناقش المنتدى أيضاً استراتيجيات التعاون العربي البرازيلي، مع التركيز على الاستثمار والسياحة، خصوصاً أن العالم العربي يمثل الشريك التجاري الرابع للبرازيل. وأشار المجتمعون إلى ضرورة إنشاء بنك عربي - برازيلي برأس مال كبير يلبي احتياجات الأسواق المتزايدة بين الثنائي، إضافة إلى تطوير الصناعات البيولوجية والهندسية المشتركة، وتحسين قطاع النقل بما يخدم التجارة البينية بين العالمين، فضلاً عن إقامة المشاريع الاستثمارية العملاقة في مختلف المجالات كالصناعات الثقيلة والتكنولوجيا والخدمات اللوجيستية والطاقة المتجددة.

كما جرى مؤخراً إدراج الدول العربية كمحور استراتيجي للبرازيل من خلال أمانة عامة تابعة لرئاسة الجمهورية، تعمل على تعزيز شراكة استراتيجية تشمل المجال السياسي والاقتصادي. وكشف المنتدى عن أن البحث جارٍ لإنشاء هيئة للاستثمار تعمل على تعزيز التعاون بين البرازيل وبين مختلف الدول العربية في المجالات الاستثمارية المختلفة.

وأكد المنتدى أن الفترة المقبلة ستشهد الكثير من التعاون، خصوصاً في ظل تعافي الاقتصاد البرازيلي الذي أصبح اليوم سادس أكبر اقتصاد عالمي، مؤكدين أن العلاقة بين العالم العربي وبين البرازيل هي علاقة متينة، تكاملية وليست تنافسية.

وخلص المجتمعون إلى أهمية تعزيز ومواصلة النمو المتسارع في العام الحالي والأعوام المقبلة، مع توصيات بضرورة استكمال هذه المسيرة من التعاون المثمر بين كافة الأطراف في البلدان العربية والبرازيل، لتعزيز العلاقات التجارية والتبادل الثقافي والسياحي والتكنولوجي بشكل أكبر.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا