صيف انتخابي ساخن في موريتانيا... :|: أمطار على ولايتي الحوض الشرقي وغيدي ماغا :|: نموذج من بطاقات التصويت في الانتخابات المرتقبة :|: مرة أخرى يثبت الشعب أنه متمسك بربان سفينته/ إسماعيل ولد الرباني :|: الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: رئيس الجمهورية يطالب مؤيديه بالتصويت للحزب الحاكم :|: اجتماع لرئيس الجمهورية بالأطر في انبيكت لحواش :|: أمريكا : طائرة تهبط اضطراريا على طريق عام !! :|: إحالة زعيم إيرا بيرام الى السجن المدني :|: CENI : عدد المكاتب بلغ 4035 مكتبا انتخابيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
تعرف على سبب تسمية منتخب فرنسا بـ «الديوك»
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
 
 
 
 

يوميات :لنتجنب المسلكيات المشينة في رمضان (4)

الأحد 20 أيار (مايو) 2018


يعتبر شهر رمضان الفضيل موسما للعبادة والتكافل الاجتماعي وعادة مايحرص الموريتانيون على الجمع بين هاتين الصفتين فيه ورغم أن الشهر يجب ان يكون موسم هدوء وسكينة لما يتلاءم مع طبيعة عبادة الصوم وأعمال الخيرات فيه إلا انه في موريتانيا خاصة العاصمة انواكشوط مازالت هنالك مظاهرومسكليات تسيئ لمظهر الشارع العام فيه .

من خلال تجوالنا ببعض شوارع العاصمة لاحظنا جملة من المظاهر لاتوحي بأن شارعنا صائم حيث لاهدوء ولاسكينة ، ومن أكثر الظواهر المشينة في رمضان هي التدخين والأكل في الشارع والهواء الطلق ودون مراعاة لشعور الصائمين" الشريعة تأمر المفطر لعذر بالتستر على فطره".

هنالك أيضا ظاهرة التسول حيث تغص غالبية شوارع العاصمة الرئسية بمتسولين من ذوي العاهات وكبار السن تقشعر الابدان لحالهم كما يكثر المتسولون في رمضان بالمساجد وامام المصارف وبعض الادارات العامة.

وهنالك هنالك مسلكيات مشينة كثيرة أخرى منها زحمة المرور الدائمة في كل الطرق والمنعرجات بسبب فوضى النقل وعنجهية كثير من اصحاب السيارات وسوء أخلاق الكثير من السائقين والحديث الطويل الممل في الهواتف ورنينها وبعض مسلكيات الشباب المشينة في المظاهر وأحاديثهم البذيئة والتدخين في الشارع والأماكن العامة،والتبول في الشوارع. وفسخ السراويل في المساجد ووضع النعال على فراشها وكذا البصاق وغيره. وتعمد الكثير من التجار الزيادة في الأسعار وغياب الرقابة الرسمية عليها بشكل يومي .وكذلك ظاهرة الطفيليين في المنازل اذين لايأتون الا في اوقات محرجة وبدون ان يكون رب الاسرة قرأ حسابهم في المؤؤونة وكذا زياراتهم المتكررة في اوقات متأخرة من الليل وعبثهم بمحتويات المنزل وحبهم الاطلاع على خصوصيات الاسر التي يزورنها .

ومن المسلكيات المشينة في المنزل الطفيليون وزياراتهم المتكررة وإحراجهم للآسر في كل الأوقات وفوضى الدخول والخروج من المنزل .

وهنالك مزيد من المسلكيات المشينة في الشارع المحلي كالكلام البذيء والخصام على أتفه الأسباب وعدم السكينة والوقار في الكثير من التعاملات وعدم المرونة في الأوقات الصعبة والأماكن الصعبة مثل وسائل النقل و"الكزرة "في الطابور والنميمة والثرثرة في كل وقت والبصاق امام الجميع .

والسؤال المطروح اني ان يكون شارعنا هادئا وصائما مثل غالبية الدول العربية والإسلامية ؟

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا