الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية يوجه مطالب لرئيس CENI :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالأطر والمنتخبين في كيفه :|: القهوة "تدمر" جزء الدماغ المسؤول عن النوم ! :|: HAPA تحدد الضوايط الاعلامية المطلوبة لتغطية الحملة الانتخابية :|: رئيس الجمهورية يبدأ زيارة لولاية لعصابة :|: رئيس الجمهورية يعقد اجتماعا مع أطر ومنتخبي عدد من مقاطعات ولاية الحوض الشرقي :|: بداية صيف انتخابي ساخن في موريتانيا... :|: أمطار على ولايتي الحوض الشرقي وغيدي ماغا :|: نموذج من بطاقات التصويت في الانتخابات المرتقبة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
 
 
 
 

يوميات: لنتجتنب هذه العادات السيئة داخل المساجد (3)

السبت 19 أيار (مايو) 2018


ظواهر كثيرة رصدناها خلال معرفتنا بالمجتمع وفي رمضانات سابقة من تلك الظواهرالتي يجب التنبيه عليها وعلى صورتها أيضا فوضى استعمال المساجد خاصة في العاصمة "وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا" "إنما يعمر مساجد الله من ىمن بالله واليوم الأخر" .

ولعل ابسط مثال على هذه الفوضى هو مارصدناه لكثر من مرة في الجامع السعودي أكبر جامع بالبلاد حيث فوضى النوم المنتشرة والبعض بالاسمال، وهنالك النعل وأكياس التراب والبصاق وبعض يلقي بأثوابه الداخلية ونعله على فراش المسجد وحتى بضاعته اب بعض أغراضه.

ورغم ان المساجد وجدت للعبادة ففي هذا الشهر بالذات يلجأ اليها الكثيرون للنوم والراحة نظرا لأجوائها الباردة واتساع الكثير منها.وطبعا يجب التنبيه على أن غالبية المساجد بالعاصمة تعاني عجزا كبير في توفير فراش لائق ومستلومات العبادة كالماء والانارة والمصاحف والكتب الدينية وحتى المرافق الضرورية للطهارة .

وهنالك ظاهرة النوم في المساجد حيث عندما تدخل احد الجوامع الكبيرة ستجد أكواما من البشر متكدسين في وضعيات غير جيدة بعضهم نائم وبعضهم يتحدث في أمور الدنيا وكأنه في منزله والكثيرون منهم يرتدون أسمالا ولباس غير مناسب من حيث الهيئة وربما الطهارة لدخول بيت الله.

وطبعا هنالك أيضا فوضى أوقات الصلاة والأذان خاصة لوقتي الافطار(المغرب) والصبح حيث قد تجد مسجدين في حي واحد يفصل بين أذانهما نصف ساعة(هذه عادة بدوية قديمة على عهد المصلى يجب على الوزارة الوصية ضبط وقت في أجندة واحدة وإلزام المساجد بها والطريف كذلك أن الإذاعة والتلفزة الرسميتين تفصل بين أذانهما لصلاة المغرب عدة دقائق !

ومن الفوضى في المساجد تنازع الامامة وكثرة الجدل بين جماعة كل مسجد وتعاطي امور العامة في الحديث لأوقات طويلة بدل الانصراف لذكر الله ورفع الصوت أحيانا.،وجلب الاطفال صغيري السن بما يحملونه من ملابس غير طاهرة ويسببونه من فوضى وحرج ومرور للمصلين .

ويجب على زوار المسجد جميعا الحرص على الطهارة ونظافة المسجد وهو ما نلاحز أنه ليس دائما متوفرا في كل الآوقات بل غن البعض يصلي فيه بأسمال وثياب وسخة احيانا بالدهون والصباغة وغيرها ، كما لايحرص الكثيرون على نظافة المسجد.

وعلى الجميع التحلي بالهدوء والخشوع داخل المسجد والانصراف لذكر الله وتلاوة القرآن وتدارس العلوم الشرعية وترك القيل والقال والجدل العقيم.

من الظواهر السيئة كذلك في مساجدنا كثرة المتسولين فلا تكاد تؤدي ركعتين في مسجد الا وسائل يشكو حاله ويطالب جمع المسلمين باعانته من مصيبة فقر أو حريق او مرض ألم أحدهم به .

وحول مكانة المسجد يجب ان نعرف ان الله شرف الله تعالى المساجد ومنحها مكانة ومنزلة خاصة حيث نسبها لنفسه عز وجل، فقال: “وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا”.

وهي أحب الأماكن إلى الله تعالى ففي الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “أَحَبُّ البلاد إلى الله مساجدُها، وأبغضُ البلاد إلى الله أسواقها”. (رواه مسلم)

ولقد اهتم الإسلام بالمسجد أيما اهتمام، وجاءت بذلك الآيات والأحاديث المتوترة التي حثت على بناء المساجد والعناية بها، وبيان فضل الصلاة فيها، ومراعاة الآداب والأخلاق الخاصة. ومن أهم الأداب لزيارة المسجد مايلي:

1- الذهاب إليه بسكينة ووقار وكراهة الركض أو الإسراع في المشي لأن ذلك يتنافي مع الخشوع.

فعن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة، وعليكم بالسكينة والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا”. (رواه البخاري)

2- الترديد وراء المؤذن وهي من السنن المستحبة التي يغفل عنها الكثير من الناس.

فعن أبي سعيد الخدري (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول”. (متفق عليه).

3- إلقاء السلام على الناس في الطريق إلى المسجد وحتى داخل المسجد.

4- عدم التضييق على المصلين وغلق الطريق أمام المسجد بالسيارات.

5- أداء ركعتي تحية المسجد حتى يوم الجمعة وإن كان الإمام يخطب فهي من العبادات التي حث عليها النبي (صلى الله عليه وسلم). فعن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين”. (متفق عليه)

6- استحباب الذكر بعد الصلاة وعدم العجلة والخروج من المسجد بعد انقضاء الصلاة مباشرة.

فعن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “من سبح الله دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين، وحمد الله ثلاثاً وثلاثين، وكبر الله ثلاثاً وثلاثين؛ فتلك تسع وتسعون، وقال تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، غفرت له خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر”. (رواه مسلم)

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا