لقاء بين رئيس الجمهورية ومسعود ولد بلخير :|: باعة السوق بزويرات يعانون من انقطاع الكهرباء :|: يوم تحسيسي حول الميثاق العالمي من أجل الهجرة الامنة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس يواصل مشاوراته حول تشكيل الحكومة :|: الحل في الحل.. التنظيم الدولي يهاجم... :|: لقاء مطول يجمع الشيخ محمد الحسن بالشيخ محنض باب :|: قادة المعارضة يعقدون مؤتمرا صحفيا :|: مركز تكوين العلماء يصدربيانا صحفيا بمناسبة إغلاقه :|: الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

"صداع الشاي" تحدي اليوم الأول من رمضان في موريتانيا

الجمعة 18 أيار (مايو) 2018


أول ما قد يخطر ببال الموريتانيين في أول أيام رمضان هو مقاومة "صداع الشاي" بالنسبة للصائمين، انها تجربة صعبة متكررة، فشاي الصين الأخضر يفعل مفعوله السحر، ولو كنت ممن يصيبهم "صداع الشاي" في الأيام الأولى من رمضان، فأنت لست وحدك، فآلاف الموريتانيين يتقاسمون معك هذه التجربة الصعبة، التي يبتغون من وراء تحملها اجرا عظيما.. انه الصداع حيث لا يمكنك اخذ حبة "باراستامول".

وللموريتانيين طقوس خاصة بشرب الشاي يقتصرونها في الجيمات الثلاثة اللازمة لصناعة شاي مثالي: (الجمر – الجماعة- الجر) ويقصد بها الموريتانيون ان يكون الشاي معدا على الجمر، وان تحضر جلسته جماعة كبيرة، وان يجر صانع الشاي بمعنى ان يعد شايه بروية كبيرة، أي ان يستغرق الشاي وقتا يفسح المجال للحديث المتشعب في مواضيع متعددة.

تلك طقوس سيودعها الصائمون بكل تأكيد في أيام رمضان، وسيكونون على موعد معها بعد الافطار وفي ليالي السمر الرمضاني، وهو تحول مهم له انعكاساته الإجماعية اليويمية.

وتحديدا يودع الصائمون "شاي الصباح" وهو الشاي الأساسي الاكثر اهمية في موريتانيا و"الذهيبي" وهو شاي المساء وهو ثاني اوقات الشاي اهمية حسب العادات والتقاليد، وكلها اوقات تقع ما بين الإمساء والإفطار.

الشاي الأخضر الصيني الذي يتناوله الموريتانيون طوال ساعات النهار يدخل في عادات السكان لدرجة أنه يصعب التخلي عنه حتى لدى المرضى الراقدين في المستشفيات الموريتانية. وهو خصوصا في يوم رمضان الاول سبب رئيس في حالات آلام الرأس والصداع وصولا الى التقيؤ وأحيانا الغيبوبة التي يدخلها من أحجم عن تناول الشاي في أوقاته المألوفة، واغلبها في الصباح.

ولا تنتهي مشاكل الشاي في الايام الاولى فقط بالنسبة للصائمين، فالأطباء الموريتانيون يؤكدون باستمرار على ضرورة التحفظ في اعداد الشاي في أوقات معينة ليلا وتوخي الحيطة خصوصا- من تناول الشاي في أوقات السحور لتجنب الانعكاس السلبي طوال يوم الصيام والذي قد يؤدي إلى التقيؤ والصداع.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا