الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|: اجتماع بين الرئيس ووزيره الأول ولد حدمين :|: تنظيم دورة ل50 صحفيا في مجال محاربة التطرف :|: موريتانيا تنضم لاتفاقية التجارة الحرة الإفريقية الأوروبية :|: برميل النفط يقارب 81 دولارا أعلى مستوى منذ نوفمبر 2014 :|: تعيينات هامة في اذاعة موريتانيا :|: القضاء يأمر باعادة فرز جميع مكاتب بلدية الميناء :|: مواقع التواصل الاجتماعي كانت ساحة للمعركة الانتخابية في موريتانيا :|: حين يتحدث الواقع تخرس الأوهام ! / أحمد فال ولد أحمد :|: دراسة عالمية : نسبة الكسل في موريتانيا 41.3% :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

مجزرة مسيرة العودة الكبرى: 55 شهيدًا و2771 مصابا

الاثنين 14 أيار (مايو) 2018


تتصاعد حصيلة الشهداء برصاص الاحتلال الإسرائيلي، على الشريط الحدودي شرق قطاع غزة، اليوم الإثنين، حيث أفادت آخر الأنباء من قطاع غزة عن ارتفاع العدد إلى 55 شهيدا، بينهم أطفال، بينما ارتفع عدد المصابين إلى 2771 مصاب، على الأقل، خلال مشاركتهم في الذكرى الـ70 لنكبة الشعب الفلسطيني، ونقل السفارة الأميركية إلى القدس. وسط استهداف قناصة الاحتلال المباشر للمتظاهرين السلميين، بما في ذلك الطواقم الصحفية وطواقم الإسعاف.

ارتفع عدد الشهداء إلى 55 شهيدا، في حين بلغ عدد الإصابات 2771، عولج ميدانيا 1011 مصابا، بينما نقل الباقون إلى المستشفيات.

وبين الشهداء ستة أطفال دون جيل 18 عاما، وطفلة، كما بلغ عدد الأطفال المصابين 225 طفلا، وأصيبت أيضا 79 امرأة.

ووصفت حالة 54 مصابا بأنها حرجة، و 76 إصابة خطيرة، و 1294 إصابة متوسطة، و 1347 إصابة طفيفة.

وتبين أن 1359 إصابة كانت ناجمة عن الرصاص الحي، و14 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و 155 نتيجة الشظايا، و 263 إصابة أخرى غير محددة، إضافة إلى 980 إصابة نتيجة استنشاق الغاز.

وعن مكان الإصابات في الجسم، تبين أن 90 إصابة في الرأس والرقبة، و 192 إصابة في الأطراف العلوية، و62 إصابة في الظهر والصدر، و 54 إصابة في البطن والحوض، و 1218 إصابة في الأطراف السفلية، و 980 إصابة نتيجة استنشاق الغاز، و 175 إصابة في أماكن متعددة.

وعن استهداف الطواقم الطبية تبين أن شهيدا سقط بين المسعفين في الدفاع المدني، و 17 إصابة بين المسعفين جراء الرصاص الحي واختناق بالغاز، و أصيب 12 صحفيا، وتضررت 5 مركبات بشكل جزئي.

وقد توافد الفلسطينيون منذ ساعات صباح اليوم، إلى الشريط الحدودي في قطاع غزة المحاصر، للمشاركة في فعاليات مسيرة العودة بالتزامن مع الذكرى الـ70 للنكبة، ليصل عدد المشاركين إلى عشرات الآلاف.

وقصفت مدفعية الاحتلال التجمعات الفلسطينية السلمية التي توافدت إلى المنطقة الحدودية، شرقي القطاع، وسط استخدام مفرط للرصاص الحي والقنابل الحارقة، ما أدى إلى ارتفاع متواصل في عدد الجرحى الذي تجاوز حتى اللحظة الـ2500 بينهم طواقم الصحفيين والإسعاف المنتشرة على طول الشريط الحدودي، فيما بلغ عدد الشهداء الذي وصلوا إلى مستشفيات القطاع إلى 52 شهيدًا.

هذا وأكدت المصادر الفلسطينية أن طائرات الاحتلال الحربية أغارت على مواقع فلسطينية شمالي القطاع.

وأكدت مصادر فلسطينية أن المتظاهرين نجحوا باقتحام موقع النصب التذكاري التابع لقوات الاحتلال شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأشارت المصادر إلى أن المتظاهرين الفلسطينيين نجحوا بإزالة السلك الشائك في عدد من نقاط التماس مع قوات الاحتلال شرقي قطاع غزة.

وادعت قوات الاحتلال أن ثلاثة شبان حاولوا اجتياز السياج الأمني بالقرب من معبر رفح، وزرع عبوات ناسفة، وأكدت أنها أطلقت عليهم الرصاص الحي من الجو ما أدى إلى استشهادهم.

وقصف مدفعية الاحتلال مواقع فلسطينية قريبة من مخيمات العودة شرق القطاع المحاصر، في الوقت الذي أغارت فيه طائرات الاحتلال الحربية على 5 مواقع ادعت أنها تابعة للمقاومة الفلسطينية في غزة.

وأكدت المصادر إصابة كل من مصور التلفزيون الجزائري، عمر حمدان، والصحفي فرحان هاشم أبو حدايد، والصحفي عبد الله الشوربجي برصاص الاحتلال الحي. بالإضافة إلى إصابة مصور "اتحاد برس"، محمد وائل الدويك، ومصور وكالة "رويترز" أحمد زقوت، بشظايا طلقات الاحتلال.

وناشدت وزارة الصحة الفلسطينية، السلطات المصرية بإمداد مستشفيات قطاع غزة بالأدوية بشكل عاجل، وإيفاد طواقم طبية متخصصة ونقل الجرحى للمستشفيات التخصصية داخلها بسبب تزايد أعداد المصابين على حدود غزة بشكل كبير.

وعمّ الإضراب الشامل جميع مدن ومحافظات قطاع غزة، اليوم، استعدادًا لخروج مسيرات حاشدة باتجاه الحدود الشرقية للقطاع. وأغلقت المحال التجارية والمؤسسات الحكومية والخاصة أبوابها، تنفيذًا لقرار الإضراب، والذي أعلنته، أمس، لجنة المتابعة التابعة لقوى وفصائل وطنية وإسلامية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا