محاضرة بعنوان :" فضل تلاوة القرآن في شهررمضان" :|: الدراما التلفزيونية.. وانعكاس مشاهدتها على أبنائنا /جميلة شحادة :|: دراسة: الغذاء الصحي وقاية لفقدان السمع :|: ندوة علمية حول ظاهرة التطرف والارهاب. :|: رؤية مستقبيلة للروبوتات الحية :|: UPR: يحدد موعد تنصيب فروعه وأقسام اتحادياته :|: انقطاعات للكهرباء ببعض المدن في الشرق :|: القبض على26 مهاجرا غير شرعي بتونس :|: شركة BP : بيع الغاز الموريتاني في أفق 2021 :|: لقاء تشاوري حول نقص الامطار في مجالي الزراعة والتنمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
مونديال 2018: لاعبون مهددون بالغياب بسبب الإصابات
"صداع الشاي" تحدي اليوم الأول من رمضان في موريتانيا
3 مزايا جديدة من "غوغل" بمناسبة شهر رمضان
 
 
 
 

PAM : يتحدث عن موجة الجفاف الحالية بموريتانيا

السبت 12 أيار (مايو) 2018


مع معاناة أكثر من أربعمئة ألف موريتاني من نقص حاد في الغذاء بسبب نقص الأمطار وطول فترة الصيف المتواصلة منذ خريف 2017، بدأ برنامج الغذاء العالمي PAM بلفت النظر الى مودة الجفاف الحالية في موريتانيا

وأكد ان النقص الكبير في أمطار 2017 جعل موريتانيا شأنها شأن بقية دول الساحل الأخرى تتعرض لأخطر موسم جفاف عرفته في تاريخها، مشيرا الى أن الأمطار القليلة التي شهدها الموسم الماضي والتي كانت سيّئة التوزيع أثرت على الإنتاج الزراعي وعلى المواشي، وجعلت السكان اكثر عرضة السكان للهشاشة والضعف والأمراض وسوء التغذية، وهو وضع تتطلب مواجهته تضافرا سريعا لجهود الحكومة وشركاء موريتانيا.

ولجأ عدد من مربي المواشي إلى التخلص من قطعانهم بأسعار منخفضة مقارنة بما كانت عليه في الأعوام السابقة، تخوفا من ارتفاع المصاريف على الدواب في غياب المرعى.

وتسبب شح الأمطار في نقص شديد بالمساحات الرعوية، واتساع دائرة التصحّر في البلاد التي تعاني أصلا من التصحر وانحسار الغابات والغطاء النباتي.

وتضرّرت كل أنواع الثروة الحيوانية بالجفاف الذي يضرب البلاد، غير أن وقع الجفاف على البقر هو الأشد وتتركز غالبيته في ولايات الوسط والشرق والجنوب، وتقدر القطعان المتضررة بمئات الآلاف من الأبقار، فيما بدأت الخسائر تسجّل في صفوفها خلال الأسابيع الأخيرة.

وتسببت موجة الجفاف التي تشهدها البلاد هذا العام في هجرة كبيرة لسكان القرى والأرياف نحو المدن الرئيسية بحثا عن فرص عمل ومساعدات حكومية بعد أن أضحت الزراعة غير مجدية بسبب النقص في المياه.
فيما هاجر العديد من ملاك الماشية إلى دول الجوار، خصوصا مالي والسنغال، بحثا عن مناطق رعي.

وأمام الانتقادات الموجهة لها، أعلنت الحكومة أنها انتبهت مبكرا للآثار الناتجة عن شح الأمطار هذا العام، وأنها اتخذت كل الإجراءات للحد من آثار الجفاف.

وتقول الحكومة إنها خصصت مبلغ 160 مليون دولار، في إطار برنامج استعجالي للتصدي لآثار الجفاف، وإن السلطات وزعت خلال الأشهر الماضية 20 ألف طن من الأعلاف.

وتقدر الثروة الحيوانية في موريتانيا بأكثر من 22 مليون رأس، وفق أرقام رسمية لوزارة الاقتصاد والمالية.

الآن "بتصرف"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا