البرلمان يناقش بنود ميزانية وزارة التنمية الريفية :|: رصد لجدل اخلاء السوق الكبير ..الوضعية والآفاق :|: "لاَ مَرْكَزِيّةُ" تَخْلِيدِ الاسْتِقْلاَلِ..دَلاَلاَتٌ و مُقْتَرَحاتٌ / المختار ولد داهى :|: رئيس البرلمان يستقبل وفدا برلمانيا تركيا :|: عودة رئيس الجمهورية من زيارته لفرنسا إلى انواكشوط :|: صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة :|: ZTE تطلق مرحلة جديدة من مشروع "وارسييب" :|: انعقاد الاجتماع السنوي للمهنيين في قطاع النفط الأفريقي :|: «فيسبوك» تجري تغييرات مستمرة لحماية بيانات المستخدمين :|: كلمات سحرية على الموز لتحفيز التلاميذ على تناوله ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد محمد لوليد يكتب: مركز تكوين العلماء التسييس والتمويل
العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر
ظاهرة الزواج السري في موريتانيا .. الأسباب والمخاطر
استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
تبييض الأسنان بالفحم.. مفيد أم ضار؟
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
 
 
 
 

ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ

الثلاثاء 8 أيار (مايو) 2018


ﻣَﻦْ ﻣﻨّﺎ ﻻ ﻳﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ؟ ! ﻭﻫﻲ ﻓﻄﺮﺓ ﻓﻄﺮَ ﺍﻟﻠﻪ - ﺗﻌﺎﻟﻰ - ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ! ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻨّﺎ ﺍﺣﺘﺎﺭ ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﻭﺑﻴﺎﻥ ﺃﺳﺒﺎﺑﻪ، ﻭﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻧﺼﻔﻪ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﻭﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻵﺧﺮ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻣﺤﺴﻮﺳﺔ، ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗُﺼﻨﻊ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺨﻴﺎﻝ ﻭﺍﻟﻠﻐﺔ . ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺗﺪﻓﻖ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﻭﺷﻌﻮﺭ ﺧﺎﺹ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻓﻲ ﺃﺣﻴﺎﻥ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺑﺄﺳﺒﺎﺏ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ، ﻛﺸﻌﻮﺭﻧﺎ ﺑﻘﺪﻭﻡ ﺷﻬﺮ ﺍﻟﻜﻨﻮﺯ ﻭﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ،

ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ . ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻭﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﻌﺪﺍً ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍً ﺭﻭﺣﻴﺎً ﻭﻋﻘﻠﻴﺎً ﻭﻧﻔﺴﻴﺎً ﻭﺳﻠﻮﻛﻴﺎً، ﻭﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻩ، ﻭﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻨﺘﺒﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻧﺨﻄﻂ ﻷﻱ ﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ.

ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻣﻨﺴﺠﻤﺎً ﺫﺍﺗﻴﺎً، ﻭﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻔﻌﻞ، ﺃﻱ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﻮﺍﺟﺒﺎﺕ ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﺸﻬﺮ ﻋﻈﻴﻢ .

ﺃﻇﻦ ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻌﻲ ﺑﺄﻥ ﺷﻌﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻬﻨﺎﺀ ﻗﺪ ﺧﺎﻟﺞ ﻧﻔﺴﻚ، ﻭﺍﻣﺘﺰﺝ ﻣﻊ ﺳﻠﻮﻛﻚ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ، ﻭﺗﺼﻠﻲ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ، ﻭﺗﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺰﻳﺎﺭﺍﺕ، ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻟﻪ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﻌﺒﺪﻳﺔ ﻭﺣﻴﺎﺗﻴﺔ.

ﺷﻬﺮ ﻳُﻘﺪﻡ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ، ﻭﻳﻮﻓﺮ ﻟﻪ ﻛﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ، ﻷﻧﻪ ﺷﻬﺮ ﻣﻨﻈﻢ ﻣﺮﺗﺐ ﻃﻘﻮﺳﻪ ﻣﺘﻮﺍﺗﺮﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ، ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻘﺎﻣﺔ، ﻭﻧﻔﺴﻚ ﻓﻴّﺎﺿﺔ، ﻭﺭﻭﺣﻚ ﻣﺴﺘﻌﺪﺓ ﻟﻠﺨﻀﻮﻉ ﻭﺍﻟﺘﺬﻟﻞ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﻠﻪ، ﺷﻬﺮ ﻳﺪﻓﻌﻚ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺗﺮﻣﻴﻢ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﺷﻬﺮٌ ﻳﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎﺯ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ، ﻷﻥ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺩﻟﻴﻠﻚ ﻭﻣﺆﺷﺮﻙ ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺍﺭﺗﻚ ﻭﻛﻔﺎﺀﺗﻚ، ﻭﻳﺠﻌﻞ ﻳﻮﻣﻚ ﻣﻠﻴﺌﺎً ﺑﺎﻟﻤﻬﺎﻡ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ، ﻭﻳﻤﻸ ﻓﺮﺍﻏﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﻃﻘﻮﺳﻚ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﻡ .

ﺇﻥ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻭﻣﺘﻮﺍﻓﺮﺓ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻭﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﻌﻴﺶ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺎﺗﻚ ﻭﻫﻤﺴﺎﺗﻚ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻹﺣﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻭﺗﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻌﻬﻢ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸﺠﻌﻬﻢ ﻭﺗﻤﻨﺤﻬﻢ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﻫﻨﺎﺀ ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺗﻠﻔﻈﻚ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻳﺸﻌﺮﻙ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﻄﺮ ﻧﻔﻴﺲ ﻳﻌﻄﺮﻙ ﻭﻳﻌﻄﺮ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺍﻟﻬﻨﺎﺀ.

ﺩﻋﻮﻧﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻫﻨﺎﺀ ﻭﺳﺮﻭﺭ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻫﻤﺴﺔ ﻭﻟﻤﺴﺔ ﻭﺭﻛﻌﺔ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻣﻴّﺰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻡ ﻭﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﻭﺻﻠﺔ ﺍﻷﺭﺣﺎﻡ ﻭﺗﻼﻭﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺑﺈﺟﻮﺭ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ، ﻭﻧﻔﺤﺎﺕ ﺭﺑﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ، ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻭﻳﺴﻠّﻤﻪ ﻟﻨﺎ، ﻭﻳﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻨﺎ ﺳﺎﻟﻤﺎً

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا