محاضرة بعنوان :" فضل تلاوة القرآن في شهررمضان" :|: الدراما التلفزيونية.. وانعكاس مشاهدتها على أبنائنا /جميلة شحادة :|: دراسة: الغذاء الصحي وقاية لفقدان السمع :|: ندوة علمية حول ظاهرة التطرف والارهاب. :|: رؤية مستقبيلة للروبوتات الحية :|: UPR: يحدد موعد تنصيب فروعه وأقسام اتحادياته :|: انقطاعات للكهرباء ببعض المدن في الشرق :|: القبض على26 مهاجرا غير شرعي بتونس :|: شركة BP : بيع الغاز الموريتاني في أفق 2021 :|: لقاء تشاوري حول نقص الامطار في مجالي الزراعة والتنمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
مونديال 2018: لاعبون مهددون بالغياب بسبب الإصابات
"صداع الشاي" تحدي اليوم الأول من رمضان في موريتانيا
3 مزايا جديدة من "غوغل" بمناسبة شهر رمضان
 
 
 
 

صدور مقرر اللجنة الوطنية للمنح لهذه السنة

الجمعة 4 أيار (مايو) 2018


أعلنت اللجنة الوطنية للمنح عن النتائج النهائية الخاصة بالطلاب الموريتانيين المستفيدين من المنح الخارجية لهذه السنة.

وظهر من خلال لوائح الممنوحين لهذه السنة أن أغلبهم في سلك الدكتوراه أو الماستر، وشهدت السنوات الأخيرة نقصا كبيرا في أعداد الطلاب الموريتانيين الممنوحين إلى الخارج.

كما أظهرت النتائج توجيه الممنوحين إلى 7 دول فقط هي (السنغال، ساحل العاج، تونس، المغرب، الجزائر، فرنسا، مصر).

وأعلنت اللجنة بدأ استقبال التظلمات من الأربعاء 2 مايو وحتى الجمعة 11 مايو الجاري.

وحدد المقرر الصادر سنة 2017 الترتيبات المتعلقة بإسناد المنح للطلاب الموريتانيين في الخارج، ومنع المقرر الذي أثار جدلا كبيرا على طلاب العلوم الإنسانية الحاصلين على باكالوريا آداب أصلية أو عصرية الحصول على المنح الخارجية.بة

وكثيرا مأعلنت السلطات الموريتانية المعنية ان طفرة مؤسسات التعليم العالي التي عرفتها البد مؤخرا هدفها تمكين الطلبة من دراسة مختلف التخصصات وتوفير العملة الصعبة التي ستصرف عليهم كمنح لصالح أمور اخرى هامة .

كما ان توجه البلاد للتخصصات العلمية في العلمية الأخيرة تبرره السلطات بوجود بطالة كبيرة في التخصصات الدبية والعلوم الانسانية التي لليس بوسعها خدمة تنمية البلد التي تحتاج تخصصات علمية في أكثر من مجال.

الصحراء+ الحصاد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا