مصدر: توقعات بعودة الرئيس من فرنسا ظهرالغد :|: الذهب يعاود التحليق فوق 1200 دولار للأوقية :|: بنت المختار تصف المجتمع الموريتاني بالمتطرف والمنغلق والمانع ل "حرية الإلحاد" :|: البرلمان يناقش بنود ميزانيات بعض الوزارات :|: بدء تدريبات المنتخب الوطني استعدادا للمباراة الحاسمة :|: اتفاق موريتاني - بلجيكي لمحاربة الهجرة السرية :|: رئيس البرلمان يترأس أول جلسة بعد عودته من العلاج :|: JEUNE AFRIQUE: زيارات مغاربية مكثفة لموريتانيا :|: وصول كاتب الدولة البلجيكي إلى انواكشوط :|: المعالجة التشريعية لجرائم النشرالصحفي في موريتانيا * :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد محمد لوليد يكتب: مركز تكوين العلماء التسييس والتمويل
العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر
ظاهرة الزواج السري في موريتانيا .. الأسباب والمخاطر
استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
تبييض الأسنان بالفحم.. مفيد أم ضار؟
 
 
 
 

صدور مقرر اللجنة الوطنية للمنح لهذه السنة

الجمعة 4 أيار (مايو) 2018


أعلنت اللجنة الوطنية للمنح عن النتائج النهائية الخاصة بالطلاب الموريتانيين المستفيدين من المنح الخارجية لهذه السنة.

وظهر من خلال لوائح الممنوحين لهذه السنة أن أغلبهم في سلك الدكتوراه أو الماستر، وشهدت السنوات الأخيرة نقصا كبيرا في أعداد الطلاب الموريتانيين الممنوحين إلى الخارج.

كما أظهرت النتائج توجيه الممنوحين إلى 7 دول فقط هي (السنغال، ساحل العاج، تونس، المغرب، الجزائر، فرنسا، مصر).

وأعلنت اللجنة بدأ استقبال التظلمات من الأربعاء 2 مايو وحتى الجمعة 11 مايو الجاري.

وحدد المقرر الصادر سنة 2017 الترتيبات المتعلقة بإسناد المنح للطلاب الموريتانيين في الخارج، ومنع المقرر الذي أثار جدلا كبيرا على طلاب العلوم الإنسانية الحاصلين على باكالوريا آداب أصلية أو عصرية الحصول على المنح الخارجية.بة

وكثيرا مأعلنت السلطات الموريتانية المعنية ان طفرة مؤسسات التعليم العالي التي عرفتها البد مؤخرا هدفها تمكين الطلبة من دراسة مختلف التخصصات وتوفير العملة الصعبة التي ستصرف عليهم كمنح لصالح أمور اخرى هامة .

كما ان توجه البلاد للتخصصات العلمية في العلمية الأخيرة تبرره السلطات بوجود بطالة كبيرة في التخصصات الدبية والعلوم الانسانية التي لليس بوسعها خدمة تنمية البلد التي تحتاج تخصصات علمية في أكثر من مجال.

الصحراء+ الحصاد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا