مرشحي الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|: رحلة البحث عن الذهب مستمرة في موريتانيا :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: الذهب يهبط لأدنى مستوياته في عام :|: العطل القضائية ...وحفظ حقوق المواطن :|: قيود جديدة من واتساب بعد الرسائل القاتلة في الهند :|: محامون بلا حدود: لم نمنح ولد الديك أي تفويض الاتخاذ موقف باسم منظمتنا (وثيقة) :|: دراسة :العشاء في وقت متأخر مضر بالصحة :|: وزير النفط:"موريتانيا جزء من مشروع خط الغاز النيجيري-المغربي" :|: خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

مفكر إماراتى يدعو لإطلاق مشروع تنوير عربى لمجابهة الأفكار الظلامية

الأربعاء 2 أيار (مايو) 2018


دعا المفكر الإماراتى على محمد الشرفاء الحمادى، لإطلاق مشروع "تنوير عربى" لمجابهة الأفكار الظلامية، ولتعريف العالم كله برسائل ومقاصد الإسلام، التى تدعو للحرية والعدل والسلام.

تأتى الدعوة بعد أيام قليلة من دعوات حذف آيات من القرآن الكريم، الصادرة من المدير السابق لمجلة "شارلى إيبدو" الفرنسية، ووقع عليها 250 من كبار الشخصيات الفرنسية، بينهم الرئيس الفرنسى الأسبق نيكولاس ساركوزى، ورئيس الوزراء السابق إيمانويل فالس، والمغنى الشهير شارل أزنافور، وأكثر من 30 إماما.

وقال على الشرفاء فى تصريحات لـ"اليوم السابع" التنوير سينقذ العرب من ظلام العقل وارتهانه لأفكار شريرة، وإسرائيليات غرست فى العقل العربى خرافات وبذرت فيهم الفتن وشجعتهم على قتل بعضهم بعض باسم الإسلام".

كما دعا المثقفين العرب لترجمة آيات القرآنية ورسالة الإسلام التى تدعو للحرية والعدل وحقوق الإنسان والسلام لكل البشر بخطاب المحبة، وليس بخطاب الكراهية التى افرزته نفوس مريضة تكره الحياة وتحارب السلام ترى على وجوههم الكالحة لعنة الله وغضبه، مشيرا إلى أن تكون الترجمة بلغات مختلفة ليعلم العالم أجمع حقيقة الإسلام، بدلا من الصورة التى نشرتها عنه الجماعات الإرهابية المتطرفة التى ليس وراءها إلى سفك الدماء باسم الإسلام.

وأوضح أنه بدأ فى ترجمة كتاب "المسلمون بين الخطاب الدينى والخطاب الإلهى" للغات الإنجليزية والفرنسية لتعريف الناس برسالة الإسلام الداعية للحرية والعدل والسلام".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا