UPR: أنباء عن توقيف عمليات التنصيب مؤقتا عند الوحدات :|: اتحادية المنمين تشكر جهود الدولة في توفير العلف :|: أسعار النفط تتراجع بعدما بلغت ذروتها :|: غريب: فصل موظفة أكلت حلوى أثناء العمل! :|: PAM : يتحدث عن موجة الجفاف الحالية بموريتانيا :|: تهنئة موريتانيا من طرف اللجنة الافريقية لمساواة الأجناس :|: اجتماع طارئ للمجلس الأعلى للقضاء :|: البنك الدولي: موريتانيا تواصل التميز على مؤشر مناخ الأعمال :|: انطلاق الدورة الأولي للمجلس الأعلى للتعليم العالي :|: في ظلال شهر رمضان ! / محمد المصطفى الولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

17 اكتشافًا علميًا وليد الصدفة... غيّرت العالم
إنهم يستغيثون ! / إسلك ولد أحمد إزيد بيه وزير الخارجية
لمصلحة من تعبث قطر بأمن الصومال؟
وزير هندي :" بلادي اخترعت النت قبل آلاف السنين "!!
نظام البترو- يوان فرصة العرب الأخيرة / د.يربان الحسين الخراشي
رسالة جد إلى عقلاء البلد وحكماء الأمة / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي
قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
 
 
 
 

الحزب الحاكم UPR : يبدأ تنصيب وحداته مساء اليوم

الأربعاء 2 أيار (مايو) 2018


يستعد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية UPR الحاكم في موريتانيا، مساء اليوم الأربعاء، لتنصيب وحداته القاعدية على مدى 15 يوماً، في عملية معقدة سترسم ملامح خارطة القوة داخل الحزب الأكبر في البلاد، ولكنها في المقابل ستعيد إلى الواجهة الصراعات في الحزب الأكثر تناقضاً وتعقيداً.

تأتي عملية تنصيب الوحدات القاعدية بعد أن أجرت اللجان المكلفة بعملية التنصيب تكوينا الأحد الماضي، ختم عملية الانتساب التي أسفرت عن تسجيل ما يزيد على مليون منتسب للحزب، وهو رقم قياسي غير مسبوق في البلاد.

التوقعات المبنية على حجم عدد المنتسبين تشير إلى أن الحزب سينصب ما يزيد على عشرين ألف وحدة قاعدية، تضم كل وحدة خمسين منتسباً.

لكن قرار الرئيس محمد ولد عبد العزيز الذي يفرض حضور جميع هؤلاء الخمسين سيقلص من عدد الوحدات بشكل كبير، وفق العديد من المؤشرات، من أبرزها عدم استعداد نسبة كبيرة من المنتسبين للتنقل نحو وحداتهم القاعدية للتصويت، إذ أن أغلب هؤلاء المنتسبين استفاد من التسجيل عن بعد للانتساب في قوائم الحزب.

ولكن الحزب الحاكم يراهن على تنصيب هذه الوحدات تطبيقا لترتيبات المادة السادسة من نظامه الأساسي، والمادة السابعة من نظامه الداخلي، من أجل تحيين قوائم المنخرطين في صفوفه لتجديد مختلف هيئاته القاعدية والقيادية.

وهي العملية التي تأتي بعد حملة انتساب احتفى بها الحزب، ووصفها رئيسه سيدي محمد ولد محم بأنها « حطمت الأرقام القياسية »، إذ أسفرت عن انتساب 1.116.197 منتسب، وهو ما قال ولد محم إنه « يحدث لأول مرة في تاريخ البلاد ».

ولكن ولد محم الذي يدرك جيداً حجم التحديات، دعا جميع الأطراف داخل الحزب إلى التوافق قبل اللجوء إلى الحسم الانتخابي والسعي نحو معرفة « من حصل على الأغلبية بطريقة لا تقصي الطرف الآخر داخل الحزب »، حسب تعبيره.

في المقابل، يبدو واضحاً أن الحزب الحاكم قد حسم أمره بعد أن هيأ الأجواء العامة لتنصيب الوحدات القاعدية، وهي العملية التي لا شك ستثير الكثير من الخلافات والمشاكل داخل المجتمعات في الريف وعلى مستوى القبائل، خلافات تؤثر بشكل كبير على الجو العام داخل الحزب نفسه.

مصدر من داخل الحزب أكد أن عملية التنصيب ستبدأ مساء اليوم، ولكنه ستستمر على مدى خمسة عشر يوماً، ولكن المصدر تحدث عن « لجان مختصة تشرف على العملية، مهمتها الحرص على الشفافية وتطبيق القوانين الداخلية للحزب ».

صحراء ميديا بتصرف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا