يوم تحسيسي حول الميثاق العالمي من أجل الهجرة الامنة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس يواصل مشاوراته حول تشكيل الحكومة :|: الحل في الحل.. التنظيم الدولي يهاجم... :|: لقاء مطول يجمع الشيخ محمد الحسن بالشيخ محنض باب :|: قادة المعارضة يعقدون مؤتمرا صحفيا :|: مركز تكوين العلماء يصدربيانا صحفيا بمناسبة إغلاقه :|: الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|: اجتماع بين الرئيس ووزيره الأول ولد حدمين :|: تنظيم دورة ل50 صحفيا في مجال محاربة التطرف :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

هل تنجح الصين في إقامة سوق عالمية للنفط؟ / د. يربان الحسين الخراشي

الاثنين 30 نيسان (أبريل) 2018


يعتبر النفط سلعة استراتيجية لا غنى عنها لأي دولة، فعلى الرغم من التطور السريع لمساهمة الطاقة المتجددة، لا يزال النفط يحتل موقعًا مهيمنًا عالميا بين مصادر الطاقة المستخدمة حاليا. لكن سوقه تشهد هيمنة خالصة للدولار الأمريكي منذ إنتهاء الحرب العربية الإسرائيلية، الحرب التي أفضت لاحتلال الدولار للسوق العالمي، وتنصيب نفسه العملة الوحيدة التي يُقَوَّم بها النفط. هذه الهيمنة أكسبت أمريكا سيطرة تامة على مصير أهم مصدر للطاقة الضرورية لأي نشاط صناعي واقتصادي.

ذلك الامرجعل مصير الاقتصاد العالمي، وخاصة الدول الصاعدة اقتصاديا، والتي على رأسها الصين تحت رحمة هذا الصمصام الأمريكي-العربي. اليوم وبعد افتاح الصين بورصتها لعقود النفط الآجلة في شنغهاي في 26 من مارس المنصرم برز السؤال الذي يطرحه كثيرون حول العالم : هل ستنجح الصين في إقامة سوق عالمية لعقود النفط الآجلة ؟

عوامل نجاح بورصة شنغهاي للعقود الآجلة

بعد افتتاح بورصة شنغهاي العالمية للطاقة لتداول العقود الآجلة للنفط المقومة باليوان، والقابل للتحويل إلى الذهب أصبح
اليوان، والنفط، والذهب ثالوثًا مقدسا ذو درجة عالية من الجاذبية، و يعتقد المتفائلون حيال مستقبل هذه البورصة بأنه هناك خمسة عوامل قد تشكل دعما لنجاحها وهي:

أولا: قد تشكل مخرجا للدول التي عانت طويلاً من الحصار الأمريكي كروسيا التي منذ 2015 تعقد صفقاتها النفطية مع الصين باليوان، وفنزويلا التي أعلنت في سبتمبر 2017 أنها ستبيع نفطها بعملات غير الدولار، بالإضافة إلى إيران التي هددت أكثر من مرة بوقف التعامل بالدولار، وغيرهم من الدول المناوئة لأمريكا.

ثانيا : تتيح فرصة للدول المصدرة للنفط للتقليل من مخاطر الاعتماد الكامل على نظام البترو- دولار خاصة دول مجلس التعاون الخليجي، التي ترتبط مع الصين بعلاقات تجارية، واقتصادية، واستثمارية كبيرة، حيث أشار تقرير صدر مؤخرا عن البنك التجاري والصناعي الصيني إلى أن حجم التبادل التجاري الصيني الخليجي تضاعف 600 في المئة خلال العشرة سنوات الأخيرة.

كما أشار إلى أن حجم الاستثمارات الصينية في الشرق الأوسط قد بلغ حوالي 160 مليار دولار؛ وهذا ما قد يدفع الدول الخليجية إلى تحويل جزء من تجارتها النفطية إلى اليوان الصيني حفاظا على حصتها، ومصالحها التجارية، وعلاقاتها مع التنين الصيني.

ثالثا: قد تشكل هذ البورصة جاذبية عالية للدول الآسيوية التي طالما تطلعت إلى سوق آسيوي للنفط قريب منها، ولا يتأثر بالعوامل المحلية الأمريكية. الدول الآسيوية التي نسبة اعتمادها على النفط المستورد عالية جدا، حيث تصل 100 في المئة بالنسبة لكوريا، واليابان، وحوالي 80 في المئة بالنسبة للهند، و67 في المئة للصين.

رابعا: قد تساهم هذه البورصة في تعزيز عالمية العملة الصينية اليوان، و تسريع تنويع العملات المتداولة في عمليات التسوية للتجارة العالمية، بما في ذلك زيادة تنويع الاحتياطيات العالمية من العملة الصينية.

خامسا: قد تشكل هذه البورصة دعما لدول بريكس، ودول من الاتحاد الأوروبي التي تسعى إلى التخلص من هيمنة الدولار الأمريكي على التجارة العالمية، وانشاء نظام نقدي جديد في العالم لا يعتمد على الدولار وحده.

أسباب إخفاق بورصة شنغهاي للعقود الآجلة

يعتقد المتشائمون أن أسباب إخفاق بورصة شنغهاي للعقود الآجلة ترتبط بعدة عوامل يتمثل أهمها فيما يلي:

أولا- الشك في قدرة الاقتصاد الصيني على تحمل تبعات هذه الخطوة، حيث أن الدولة التي تتحول عملتها إلى عملة احتياط عالمي بشكل كبير لابد أن تعاني من عجز تجاري، وعجز مالي ضخمين على المدى الطويل، وهذا ما يعني فقدان المزيد من فرص العمل ، وزيادة حجم الدين العام.

ثانيا- ضوابط رأس المال، وتدابير الحكومية الصينية الصارمة ستحد من تدفقات رأس المال الداخل والخارج خاصة
رأس المال الأجنبي، وهذا ما سينعكس سلبا على عالمية وجاذبية البورصة للمستثمرين.

ثالثا- القلق الشديد لدى المضاربين الدوليين، والمتداولين في البورصة من تدخلات الحكومة الصينية المحتملة في حالة تعرض السوق الصينية لتقلبات حادة؛ مما قد يحد من مستقبل قوة، وحجم بورصة شنغهاي لعقود النفط الآجلة .

رابعا- يعتبر ادخال الذهب عامل جذب، لكنه أيضًا قد يزيد من التكاليف، فبعد تحويل اليوان إلى الذهب ستكون هناك رسوم إدارية، ورسوم التخزين؛ مما قد يزيد من التكلفة الإجمالية لتداول العقود الآجلة للنفط، وقد تكون المشكلة أكبر في حالة عجزت الصين عن توفير كميات الذهب المطلوب، التي قد تكون ضخمة جدا.

خامسا- فقدان الصين حاليا للبنية التحتية اللازمة لتشغيل سوق نفطية عالمية ذات حجم كبير كمستودعات التخزين، ومد خطوط الأنابيب بالإضافة إلى السفن العملاقة لنقل البترول.

و يعتقد أحد الخبراء الصينيين البارزين في مجال الطاقة أن بورصة شنغهاي للعقود الآجلة لن يكون لها دور منافس على المدى القصير لبورصة نيويورك للعقود الآجلة للنفط أو بورصة البترول الدولية في لندن، وذلك لافتقادها لأهم شرط أساسي، ولا غنى عنه في إقامة أي سوق عالمية ضخمة للعقود الآجلة، حيث ذكر أنه من أجل إقامة بورصة عالمية للنفط لها تأثير على أسعاره لابد من توفر القوة العسكرية، والاقتصادية الهائلة التي تضمن حجم دين عام غير محدود، وتخلق سوق سندات ضخم، الذي بدوره يخلق سوق أصول مالية بتريليونات الدولارات ، التي تكون الضامن لعقد صفقات ضخمة؛ وعليه فإن الدولة التي تخلق سوق مالية هائلة تضمن حجم صفقات ضخمة هي الدولة التي تملك حق تسعير النفط وتقويمه.

قد تكون أمريكا هي الدولة الوحيدة في العالم حاليا القادرة على تحمل دين عام بمئات الترليونات، وبالتالي خلق سوق مالية ضخمة تضمن إنشاء سوق عالمية للنفط، وذلك لسبب بسيط هو أن النظام المالي العالمي مصمم بطريقة يتحمل العالم كله مع أمريكا ديونها مهما بلغت، وهذا ما تفتقده أية دولة أخرى في العالم.

و يعتقد الخبير الصيني أن نظام النقد العالمي يعاني من عيب تصميمي خلقي ولد معه، حيث شبه عملية تدفق النقد العالمي بجريان نهر من العملات، بحيث تقع أمريكا في أعالي النهر، والعالم بأسره في مصب النهر .

فعندما تغمر أمريكا مجرى النهر بالدولار يصاب العالم في مصب النهر بفيضان مالي، وعندما تسحب أمريكا الدولار من مجرى النهر يعيش العالم جفافا ماليا ماحقا. ظاهرة جفاف، وفيضان نهر سوق النقد الدولي المتكررة هي المشكلة المركزية التي تواجه العالم الآن، ويقترح تحويل نهر الدولار الجاري إلى بحيرة عملات كحكل لهذه المشكلة.

إن الطريق لا يزال طويلا أمام اليوان الصيني حتى يشكل خطرا على هيمنة الدولار الأمريكي على التجارة العالمية خاصة هيمنته على تجارة السلع الإستراتيجية، فقد تكون بورصة شنغهاي للعقود الآجلة هي الخطوة الأولى في مسافة الألف ميل التي ستقطها العملة الصينية حتى تصبح قادرة على إزاحة الدولار من طريقها، البورصة التي بدو أنها لن تنجو من تأثيرطبيعة النظام السياسي الصيني؛ مما قد يحد من عالميتها، وجاذبيتها، ومصداقيتها، بحيث لا تعكس بشكل شامل العلاقة بين العرض والطلب على النفط عالميا.

ومهما يكن من أمر، فإن أحفاد الجيش الأحمر الذي خاض " المسيرة الكبرى " سيكونوا قادرين علي خوض غمار مسيرة العملة الصينية إلى العالمية رغم كل التحديات والصعوبات.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا