مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحي الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|: رحلة البحث عن الذهب مستمرة في موريتانيا :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: الذهب يهبط لأدنى مستوياته في عام :|: العطل القضائية ...وحفظ حقوق المواطن :|: قيود جديدة من واتساب بعد الرسائل القاتلة في الهند :|: محامون بلا حدود: لم نمنح ولد الديك أي تفويض الاتخاذ موقف باسم منظمتنا (وثيقة) :|: دراسة :العشاء في وقت متأخر مضر بالصحة :|: وزير النفط:"موريتانيا جزء من مشروع خط الغاز النيجيري-المغربي" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

تطوير لقاح قد يحمي من مرض الإيدز

الثلاثاء 17 نيسان (أبريل) 2018


ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن عددا من العلماء باتوا على وشك تطوير لقاح يحمي من فيروس نقص المناعة المكتسب، وهو ما قد يساعد على الحد من استشراء المرض الخطير، مستقبلا.

وبحسب الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة روكفلر في نيويورك، فإن حقنة واحدة من اللقاح نجحت في حماية القردة من نسخة من الفيروس لـ18 أسبوعا.

وتبعا للنتائج، فإن من الممكن أن يطور الطب، مستقبلا، لقاحات تحصن الجسم ضد الفيروس، لفترة من الزمن، ويمكن أن يقدم اللقاح لشركاء المرضى وأقاربهم حتى يتفادوا الإصابة.

لكن تطوير لقاح ضد الفيروس لا يزال أمرا صعبا، بسبب اختفاء الفيروس من الجهاز المناعي للإنسان، لكن اللقاح المرتقب يحتوي بروتينات تجعل خلايا المناعة قادرة على التعرف إلى أجزاء محيطة بالفيروس.

لكن اللقاح يستطيع حماية الشخص الذي يأخذه لفترة محدودة فقط، بحسب البحث الطبي المنشور في مجلة "ناتشرل ميديسين".

ويحمل 1.1 مليون أميركي فيروس نقص المناعة المكتسب، لكن واحدا من كل سبعة منهم، يدري بإصابته، وهو ما يجعلهم مصدر عدوى محتملة لأشخاص آخرين.

ولا يوجد أي علاج تام للإيدز، في الوقت الحالي، لكن ثمة أدوية للسيطرة عليه لكنها تسبب عدة أعراض جانبية في الغالب مثل الغثيان والأرق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا