رئيس الجمهوية يصل انواذيبو قادما من بيروت :|: أين موريتانيا على خارطة إقلاع القارة الإفريقية؟ / محمد السالك ولد إبراهيم :|: خطاب الرئيس في القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: البرلمان يصادق على قانونين لمعاقبة الاحتيال على المياه والكهرباء :|: دراسة طبية تكشف مخاطر ارتداء ربطة العنق :|: تحالف أحزاب المعارضة يصدربيانا حول انتخاب نواب الخارج :|: الاعلان عن إنشاء صندوق عربي الاستثمار في الاقتصاد الرقمي :|: نحو تعزيز التعاون الاقتصادي العربي / بقلم: د. جاسم حسين :|: انطلاق أعمال القمة الاقتصادية العربية ببيروت بحضورالرئيس :|: لماذا نشيب بعد الكبر؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
BCM يقيل 10 من موظفيه
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
خلافات المعارضة تتصاعد حول اقتراح مرشح رئاسي موحد لها
 
 
 
 

تطوير لقاح قد يحمي من مرض الإيدز

الثلاثاء 17 نيسان (أبريل) 2018


ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن عددا من العلماء باتوا على وشك تطوير لقاح يحمي من فيروس نقص المناعة المكتسب، وهو ما قد يساعد على الحد من استشراء المرض الخطير، مستقبلا.

وبحسب الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة روكفلر في نيويورك، فإن حقنة واحدة من اللقاح نجحت في حماية القردة من نسخة من الفيروس لـ18 أسبوعا.

وتبعا للنتائج، فإن من الممكن أن يطور الطب، مستقبلا، لقاحات تحصن الجسم ضد الفيروس، لفترة من الزمن، ويمكن أن يقدم اللقاح لشركاء المرضى وأقاربهم حتى يتفادوا الإصابة.

لكن تطوير لقاح ضد الفيروس لا يزال أمرا صعبا، بسبب اختفاء الفيروس من الجهاز المناعي للإنسان، لكن اللقاح المرتقب يحتوي بروتينات تجعل خلايا المناعة قادرة على التعرف إلى أجزاء محيطة بالفيروس.

لكن اللقاح يستطيع حماية الشخص الذي يأخذه لفترة محدودة فقط، بحسب البحث الطبي المنشور في مجلة "ناتشرل ميديسين".

ويحمل 1.1 مليون أميركي فيروس نقص المناعة المكتسب، لكن واحدا من كل سبعة منهم، يدري بإصابته، وهو ما يجعلهم مصدر عدوى محتملة لأشخاص آخرين.

ولا يوجد أي علاج تام للإيدز، في الوقت الحالي، لكن ثمة أدوية للسيطرة عليه لكنها تسبب عدة أعراض جانبية في الغالب مثل الغثيان والأرق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا