مصرع 9 بحارة بسبب دهس زورقهم بباخرة في نواذيبو :|: الافراج عن أستاذ الاعلام محمد ولد الشيخ :|: تجميد الترشحات بالجملة، ساعات بعد نداء الرئيس بدعم مرشحي الاتحاد من أجل الجمهورية :|: CENI طبعت بطاقات التصويت في مكتب طباعة بلبنان :|: في تأبين ولد أحمد عَيْشَه : "يَـيَّ" سُلْطَانُ العُقَلَاء.. :|: سياسات ترامب تهدد الاقتصاد العالمي بأزمة مالية :|: إعادة انتخاب الرئيس المالي كيتا في الشوط الثاني :|: أغرب من الخيال .. نبتة تنمو على ظهر فأر! :|: الأحزاب الكبرى تحدد أماكن انطلاقة حملتها الانتخابية في نواكشوط :|: UPR يطلق حملته الانتخابية بنواكشوط من المطار القديم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
 
 
 
 

ضربة جزاء ريال مدريد حديث العالم

الجمعة 13 نيسان (أبريل) 2018


تصدرت عناوين الصحف الرياضية حول العالم ضربة الجزاء التي تحصل عليها ريال مدريد في الدقيقة 93، في مباراته أمام يوفنتوس الإيطالي، بعد أن كان متأخراً بالثلاثة أمام «البيانكو نيري» في إياب دور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا أول من أمس في «سنتياغو بيرنابيو» بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وما بين مؤيد ومعارض وشاجب بقوة ومدافع بعنف عن ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم الإنجليزي مايكل أوليفر، قبل ثوان من نهاية اللقاء، تباينت عناوين الصحف العالمية، حيث دافعت صحيفة ماركا الإسبانية عن ركلة الجزاء التي أهدت الميرينغي التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وعنونت الصحيفة المعروفة بميولها المدريدية «كانت ضربة جزاء»، مستعينة بآراء حكام من مختلف الجنسيات للتدليل على كون الضربة التي احتسبت للاعب الإسباني لوكاس فاسكيز وسجلها البرتغالي كريتسانو رونالدو كانت صحيحة، ونشرت الصحيفة الإسبانية استبياناً لآراء القراء، جاء فيه أن 57% أكدوا كونها ضربة جزاء مستحقة للفريق الملكي.

ونكاية في الفريق الملكي، جاءت عناوين صحيفة «أس» الكتالونية، الموالية لفريق برشلونة، للدلالة على كون ضربة الجزاء غير مستحقة، وعنونت «أس»: «حكام سابقون يشككون في ركلة فاسكيز»، وأرفقت بعض الفيديوهات من زوايا مختلفة مع آراء حكام للدلالة على كون يوفنتوس سقط ضحية مجاملة من الحكم الدولي الإنجليزي مايكل أوليفر.

وكعادتها جاءت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية أكثر حيادية، معتبرة أن ضربة الجزاء «مثيرة للجدل»، مشيرة إلى أن توقيت احتسابها كان قاتلاً، ولم يكن قراراً موفقاً من الحكم الإنجليزي مايكل أوليفر، لحساسية اللقاء والتوقيت التي احتسبت فيه، مشيرة إلى أنها قد تكون ركلة جزاء صحيحة، ولكن ظروف احتسابها جعلها أزمة.

هجوم صارخ

في المقابل تميزت عناوين الصحافة الإيطالية بحدة اللهجة، فعنونت صحيفة «كوريرو ديلو سبورت»: «يالها من سرقة»، واصفة ركلة الجزاء بأنها وهمية ومن صنيعة حكم اللقاء، بينما استخدمت صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت» لغة أكثر حدة، مستخدمة مثلا إيطاليا يحمل سباباً لريال مدريد في إشارة إلى أن ما حدث هو ديدن الفريق الملكي، وعادته التي لا تستقيم في سرقة المباريات، ومشيدة في الوقت نفسه بالمدرب ماسيميليانو أليغري، ونجاحه في العودة بالمباراة وتسجيل 3 أهداف، مبرزة تصريح جيانولويجي بوفون حارس المرمى التاريخي ليوفنتوس، الذي قال فيه «حكم اللقاء لديه مكان قلبه سلة قمامة»!

في حين ذهبت صحيفة «توتو سبورت» الإيطالية الشهيرة، إلى النزعة التآمرية، مؤكدة أن وراء كل ما يحدث للأندية الإيطالية في دوري أبطال أوروبا من مؤامرات واضطهاد، سببه الإيطالي بيرلويجي كولينا، عضو لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي «يويفا»، والذي كان وراء اختيار الحكم الإنجليزي لإدارة المباراة، والسبب في عدم اعتماد تكنولوجيا حكم الفيديو في مباريات دوري أبطال أوروبا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا