المرشح ولد الغزواني في ختام حملته :"سأعمل على ضمان العيش الكريم للشعب " :|: في ختام حملته : تعهدات هامة للمرشح ولد يويكر :|: العاصمة تشهد انتشارا أمنيا قبل ختام الحملة :|: أضواء على السير الذاتية للمرشحين للرئاسيات :|: ردود الناطق الرسمي باسم الحكومة على أسئلة الصحفيين :|: بيان مجلس الوزراء ...جملة من المراسيم والبيانات :|: تسريبات مجلس الوزراء: المصادقة على أسلاك موظفي الشؤون الاجتماعية :|: انعقاد آخراجتماع لمجلس الوزراء قبل الانتخابات الرئاسية :|: غرائب الكرة.. حَكم أحرز هدفاً و يحتسبه !! :|: مرشحو الرئاسة يحضرون لمهرجانات اختتام الحملة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"الفاو" تحيي اليوم العالمي للنحل.. ما قصته؟
الاعلان عن مسابقة رسمية لاكتتاب 469 موظفا
3 منتخبات جديدة في "الكان" 2019
 
 
 
 

تطبيق خطير ومزيف يحاكي "واتساب" الأصلي

الاثنين 9 نيسان (أبريل) 2018


حذرت تقارير عالمية عديدة من تحديث مزيف لموقع تطبيق التراسل الفورى «واتس آب»، ووصفته بـ«الأخطر على الإطلاق».

وأضافت صحيفة «الديلي إكسبريس» البريطانية أن تحديثًا مزيفًا لـ«واتس آب» بدأ ينتشر بصورة مرعبة، ويمكنه أن يدمر أي جهاز ذكي ويسرق كافة المعلومات الخاصة والبنكية، الخاصة بالمستخدم.

وانتشر في الآونة الأخيرة تحديث للتطبيق، يحمل اسم «واتس آب بلس»، ولكن خبراء حذروا من أنه برمجية خبيثة.

رغم أن التطبيق ليس موجودًا على المتاجر الإلكترونية «غوغل بلاي» أو «آب ستور»، لكن يتم تداوله في مدونات ومنتديات عديدة على شبكة الإنترنت.

يوقع تحديث «واتس آب» المزيف ضحاياه في فخ التحديث، بإغرائهم بأن «واتس آب بلس» يمكنه أن يشغل 4 حسابات في وقت واحد على التطبيق، كما أنه يخفي إشعارات الكتابة والقراءة أو العلامة الزرقاء الشهيرة.

وأشار التقرير إلى أنه عندما يحمل أي مستخدم «واتس آب بلس» المزيف، يظهر له إخطار بضرورة الموافقة على الشروط والأحكام، ليتم متابعة تحميل التطبيق.

وبمجرد ضغط الموافقة، تظهر رسالة للمستخدم بأن التطبيق مستخدم فعلًا على جهازه، وتختفي نسخة «واتس آب بلس»، ويتم نقل المستخدم إلى صفحة ويب مكتوبة بالكامل باللغة العربية.

ثم يبدأ التطبيق «المزيف» في سرقة المعلومات الشخصية للمستخدمين، بدءًا من رقم هاتفه واسمائهم، وحتى الوسائط والملفات المرسلة والمستلمة.

أشارت «الديلي إكسبريس» إلى أن المستخدم لا ينبغي له أن يجرى على أي تحديث غير موثوق ولا موجود على التطبيق الرسمي المتواجد على جهازه، وعليه أن يجري أي تحديث عبر «غوغل بلاي»، حتى لا يسقط في فخ عمليات الاحتيال المماثلة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا