مصرع 9 بحارة بسبب دهس زورقهم بباخرة في نواذيبو :|: الافراج عن أستاذ الاعلام محمد ولد الشيخ :|: تجميد الترشحات بالجملة، ساعات بعد نداء الرئيس بدعم مرشحي الاتحاد من أجل الجمهورية :|: CENI طبعت بطاقات التصويت في مكتب طباعة بلبنان :|: في تأبين ولد أحمد عَيْشَه : "يَـيَّ" سُلْطَانُ العُقَلَاء.. :|: سياسات ترامب تهدد الاقتصاد العالمي بأزمة مالية :|: إعادة انتخاب الرئيس المالي كيتا في الشوط الثاني :|: أغرب من الخيال .. نبتة تنمو على ظهر فأر! :|: الأحزاب الكبرى تحدد أماكن انطلاقة حملتها الانتخابية في نواكشوط :|: UPR يطلق حملته الانتخابية بنواكشوط من المطار القديم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
 
 
 
 

الشيخ الرضى يدعو أنصاره للانتساب للحزب الحاكم

الجمعة 6 نيسان (أبريل) 2018


ﺩﻋﺎ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﻭﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﺟﻲ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪﻱ، ﺗﻼﻣﺬﺗﻪ ﻭﺟﻤﻴﻊ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻴﻦ، ﺇﻟﻰ ﺍﻻﻧﺘﺴﺎﺏ ﻟﺤﺰﺏ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ، ﻣﺸﻴﺮﺍ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﺇﻟﻰ ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻘﻂ، ﻭﺃﻥ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﻫﺬﺍ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻘﺒﻮﻻ ﻋﻨﺪ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻻﺓ ﻭﻣﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﺇﺑﺪﺍﺀ ﺭﺃﻳﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺧﻄﺎﺏ ﻟﺠﻤﺎﻋﺘﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻘﻂ .

ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﻓﻲ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻟﻪ ﻓﺠﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ 2018/04/06 ، ﺇﻧﻪ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﺷﺮﻋﺎ ﺃﻭ ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻴﻪ، ﻣﺮﺩﻓﺎ : " ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻣﺸﺮﻭﻁ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ ﺃﻭ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ ﻓﻠﻦ ﺃﺧﻮﺽ ﻓﻴﻪ ﻷﻧﻨﻲ ﻻ ﺃﺩﻋﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻻ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ " ، ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺃﻥ ﺩﻋﻤﻪ ﻟﺤﺰﺏ ﺳﻴﺎﺳﻲ " ﺿﻤﻦ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ " ، ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﺪﻡ ﺭﺿﻰ ﻋﻦ ﺣﺰﺏ ﺁﺧﺮ، ﻣﻀﻴﻔﺎ ﺃﻥ ﺩﻋﻮﺗﻪ ﻟﻼﻧﺘﺴﺎﺏ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻓﻘﻂ ﻷﺣﺒﺎﺑﻪ ﻭﻟﻴﺲ ﻷﻱ ﺷﺨﺺ ﺁﺧﺮ .

ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻗﺪ ﻳﺴﺘﻐﺮﺏ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺘﺼﻮﻓﺔ ﻟﻠﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻟﻜﻦ ﺫﻟﻚ ﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﺒﺮﺭﻩ ﺷﺮﻋﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻣﺮﺩﻓﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻞ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻣﺴﺘﺤﻀﺮﺍ ﺑﻌﺾ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ . ﻭﺃﻋﺮﺏ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ 18 ﺩﻗﻴﻘﺔ، ﻋﻦ ﺗﺄﻳﻴﺪﻩ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻟﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ، ﺍﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤﻨﺤﻪ ﻟﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺤﻤﺪﻳﺔ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤﻨﻌﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻓﻼ ﻳﺠﻮﺯ ﻭﻟﻮ ﺗﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﺜﻼ .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا