تأسيس تيار جديد باسم "الوفاق الوطني" في موريتانيا :|: المياه الباردة.. فوائد في تخفيف الآلام وحرق الدهون :|: ندوة حول " ستة عقود من المشاركة السياسية للمرأة الموريتانية" :|: تأجيل انعقاد المجلس الأعلى للقضاء :|: منقبون : نرفض سحب بطاقة التنقيب السطحي :|: لأول مرة قطاريربط بين دول قارة أفريقيا :|: موريتانيا تشارك في الاحتفال بعاصمة الإعلام العربي :|: ماهي العوامل المتحكمة في أسعار النفط العالمية ؟ :|: تزايد وتيرة حوادث السيرفي الطرق الرئيسية بموريتانيا :|: وزيرالثقافة يعزي رئيس الجمهورية في وفاة حفيدته :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا"
"جنون البذخ" في حفل زفاف ابنة أغنى رجال الهند !!
 
 
 
 

الشيخ الرضى يدعو أنصاره للانتساب للحزب الحاكم

الجمعة 6 نيسان (أبريل) 2018


ﺩﻋﺎ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﻭﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﺟﻲ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪﻱ، ﺗﻼﻣﺬﺗﻪ ﻭﺟﻤﻴﻊ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻴﻦ، ﺇﻟﻰ ﺍﻻﻧﺘﺴﺎﺏ ﻟﺤﺰﺏ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ، ﻣﺸﻴﺮﺍ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﺇﻟﻰ ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻘﻂ، ﻭﺃﻥ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﻫﺬﺍ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻘﺒﻮﻻ ﻋﻨﺪ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻷﺣﺰﺍﺏ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻻﺓ ﻭﻣﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﺇﺑﺪﺍﺀ ﺭﺃﻳﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺧﻄﺎﺏ ﻟﺠﻤﺎﻋﺘﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻘﻂ .

ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﻓﻲ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻟﻪ ﻓﺠﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ 2018/04/06 ، ﺇﻧﻪ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻲ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﺷﺮﻋﺎ ﺃﻭ ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻭﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻴﻪ، ﻣﺮﺩﻓﺎ : " ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻣﺸﺮﻭﻁ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ ﺃﻭ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ ﻓﻠﻦ ﺃﺧﻮﺽ ﻓﻴﻪ ﻷﻧﻨﻲ ﻻ ﺃﺩﻋﻲ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﻻ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ " ، ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺃﻥ ﺩﻋﻤﻪ ﻟﺤﺰﺏ ﺳﻴﺎﺳﻲ " ﺿﻤﻦ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ " ، ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﻋﺪﻡ ﺭﺿﻰ ﻋﻦ ﺣﺰﺏ ﺁﺧﺮ، ﻣﻀﻴﻔﺎ ﺃﻥ ﺩﻋﻮﺗﻪ ﻟﻼﻧﺘﺴﺎﺏ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻓﻘﻂ ﻷﺣﺒﺎﺑﻪ ﻭﻟﻴﺲ ﻷﻱ ﺷﺨﺺ ﺁﺧﺮ .

ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﺿﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻗﺪ ﻳﺴﺘﻐﺮﺏ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺘﺼﻮﻓﺔ ﻟﻠﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻟﻜﻦ ﺫﻟﻚ ﻟﻪ ﻣﺎ ﻳﺒﺮﺭﻩ ﺷﺮﻋﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻣﺮﺩﻓﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻞ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻣﺴﺘﺤﻀﺮﺍ ﺑﻌﺾ ﺍﻵﻳﺎﺕ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ . ﻭﺃﻋﺮﺏ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ 18 ﺩﻗﻴﻘﺔ، ﻋﻦ ﺗﺄﻳﻴﺪﻩ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻟﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ، ﺍﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤﻨﺤﻪ ﻟﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻟﻤﺤﻤﺪﻳﺔ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤﻨﻌﻪ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻓﻼ ﻳﺠﻮﺯ ﻭﻟﻮ ﺗﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻣﺜﻼ .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا