لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|: 50 مليون دولار من الإمارات لإعادة بناء جامع النوري بالموصل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا

الأربعاء 28 آذار (مارس) 2018


في الثقافة الموريتانية، تعتبر البدانة أحد أهم معايير الجمال بالنسبة للمرأة. ولكن للحصول على القوام المنشود، تخضع الفتيات لنظام تسمين قسري، ظل يمارس حتى وقت قريب على نطاق واسع في المجتمع الموريتاني، بوصفه الخطوة الأولى في طريق الزواج.

ويعتبر الموريتانيون أن الفتاة النحيفة تدل على الفقر والقبح والحرمان، ولذلك يسعى الرجال في موريتانيا للزواج من فتيات بدينات، حيث تعتبر العروس البدينة رمزاً للثراء، كما تعتبر أيضاً من العائلات العريقة.

وتعتمد القبائل في موريتانيا، وخصوصاً في الأرياف، على عادة تسمين الفتيات. وتقوم هذه العادة على إخضاع الفتيات لنظام غذائي خاص لمدة أشهر متواصلة، ويتم إجبارهن على تناول وجبات دسمة، وشرب أكثر من خمس لترات من الحليب يومياً، بالإضافة إلى عدم تعريضهن لأشعة الشمس. وعادة ما تتم هذه العملية تحت إشراف نساء في أواخر العمر.

التسمين القسري، أو "لبلوح" كما يطلق عليه محلياً، تراجعت ممارسته في السنوات الأخيرة، وبقي مقتصراً على الأرياف والمناطق النائية، في الوقت الذي أدرك خلاله سكان المدن الكبيرة حجم الضرر الذي يلحق بصحة الفتيات.

وتتعرض الفتيات اللواتي يخضعن لعمليات التسمين القسري للإكراه النفسي، والضرب في بعض الأحيان، باستخدام قطعة خشبية يطلق عليها اسم "أَزيَار"، وقد صنعت خصيصاً لهذه الحالة. وأثناء فترة التسمين تُمنع الفتاة من القيام بأي مجهود قد يفقدها الوزن الذي اكتسبته.

وبحسب مؤسسات حقوق المرأة في موريتانيا، فإن أثر التسمين القسري يعتبر كارثة على المجتمع، حيث تزيد السمنة الإجبارية من مخاطر الإصابة بأمراض كثيرة في وقت قصير.

وتقول آمنة بنت المختار، رئيسة جمعية النساء معيلات الأسر، في حديث لشبكة "بي بي سي" البريطانية: "انتقلنا من التسمين الطبيعي في المجتمعات التقليدية إلى نوع جديد من التسمين باستخدام بعض الحبوب التي تستعمل للحيوانات".

وتضيف بنت المختار: أن "غالبية النساء في موريتانيا مقتنعات بأن جمال المرأة لا يكتمل إلا إذا كان لديها جسد ضخم".

وتخوض منظمات المجتمع المدني المهتمة بصحة المرأة في موريتانيا حرباً شرسة ضد تسمين الفتيات في الأرياف والمناطق النائية، بخاصة بعد لجوء بعض الأسر إلى تناول حبوب وعقاقير بيطرية تسرع من عملية التسمين، ولكنها في الوقت ذاته تحمل أخطاراً صحية هائلة.

ومع أن الواقع يؤكد حدوث تغير مهم في العقليات، إلا أن السمنة ارتبطت بالمرأة الموريتانية بصورة تراثية تتذكرها الموريتانيات بألم كبير في طريق بحثهن عن الجمال.

نقلاً عن "شبكة حياة الاجتماعية"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا