الشرطة الوطنية تحتفل بعيد الشرطة العربية :|: عقد أول منتدى اقتصادي بين المغرب وموريتانيا :|: زيارة مرتقبة للرئس السميغالي الى موريتانيا :|: موريتانيا تشارك في احتفالات الرياض عاصمة للإعلام العربي :|: صديقنا الرئيس السابق.../ البشير ولد عبد الرزاق :|: وفد رجال الأعمال المغاربة يلتقي الوزيرالأول :|: البرلمان يناقش تعديلات على مدونة الاستثمار :|: بدء ورشة حول اتفاقية مكافحة الجريمة السيبرانية :|: أبرزنتائج اجتماع المجلس الأعلى للقضاء :|: Hapa تصادق على تعيين مديرجديد للاذاعة الرسمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
كشف هوية منفذ هجوم "ستراسبورغ" بفرنسا
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
FMI :"تطوير الغاز يوفر العديد من الفرص بموريتانيا"
استحمام الصباح أم المساء الأفضل للصحة؟
 
 
 
 

بدء حملة الانتساب للحزب الحاكم مساء اليوم

الأربعاء 28 آذار (مارس) 2018


بدأ حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الحاكم فى موريتانيا مساء اليوم الأربعاء حملة الانتساب للحزب ، بعد تأجيلها عدة مرات ، وأرجع الحزب ذلك للعراقيل الفنية.

وواجه الحزب الحاكم عدة عراقيل فى إطلاق حملة الانتساب التى كانت مقررة فى الخامس عشر من شهر مارس، حيث لوح عدد من منسقي هذه الحملة في الولايات الداخلية ، فيما استقال آخرون بالفعل ،بسبب المخصصات المالية التي وفرها الحزب الحاكم لتنظيم حملة الانتساب، ويعتقدون أنها “محدودة ” ولا تكفي للقيام بالمهمة.

ونفى رئيس الحزب الحاكم سيدي محمد ولد محم فى تغريدة له اليوم على “تويتر” ما أسماه “بالشائعات التى صاحبت عملية الانتساب ، قبل أن تبدأ”، مشيرا إلى أن “الحزب لم يستخدم أي وسائل عمومية فى أي عمل حزبي مهما كان”.

وقال ولد محم ” إننا نفاخر بأننا أول حزب حاكم كرس هذه الممارسة وأشاع هذه الثقافة، ويقدم لنا خدمة جليلة من يكشف بالدليل أي سلوك مخالف لذلك”.

وأشار منسقو الحملة فى وقت سابق إلى أن « الإجراءات التي قامت بها لجنة إصلاح الحزب الحاكم تصب في خدمة أصحاب الوظائف الكبيرة لأنهم وحدهم القادرين على تحمل هذه الأعباء ».

وواجه الحزب انتقادات لاذعة خلال الأيام الأخيرة بسبب ما قيل إنه « حملة جمع بطاقات التعريف الوطنية » تحضيراً لحملة الانتساب، في عملية وصفت بأنها « تزوير وغش ».

ولكن الحزب الحاكم نفى تورطه في أي حملة لجمع بطاقات التعريف الوطنية، وذلك على لسان عدد من قياداته البارزة، التي أكدت أن عملية الانتساب « شفافة » وتستلزم حضور الشخص المنتسب ولا تقبل النيابة.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا