اختتام الدورة 23 لمرصد الصحراء والساحل بنواكشوط :|: لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

FMI: يسجل تحسنا في أداء الاقتصاد الموريتاني

الثلاثاء 27 آذار (مارس) 2018


ستحصل الدولة الموريتانية على مساعدات تصل إلى 24 مليون دولار من صندوق النقد الدوليFMI. وهذا هو الجزء الثاني من برنامج التسهيل الائتماني الموسع لدعم الاقتصاد الموريتاني.

جاء هذا الإعلان في ختام مهمة قام بها صندوق النقد الدولي في موريتانيا في الفترة من 8 إلى 21 مارس في نواكشوط. وقد أعلن إريك موتو رئيس الوفد في بيان رسمي أن موريتانيا ستستفيد من صرف 16.56 مليون وحدة حقوق سحب خاصة أي حوالي 24 مليون دولار.

"توصل موظفو صندوق النقد الدولي والسلطات الموريتانية إلى اتفاق مسبق للقيام بأول مراجعة لبرنامج دعم التسهيل الائتماني الموسع. وبعد موافقة المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي سوف تتلقى موريتانيا دفعة ثانية بقيمة 16.56 مليون وحدة حقوق سحب خاصة. ووفقا للمسؤول المالي الدولي فإن الأيام القليلة التي قضاها في نواكشوط سمحت لفريقه بمناقشة مع السلطات الموريتانية حول الآفاق الاقتصادية للبلاد وتقييم التقدم المحرز.

وفي ما يتعلق بأداء الاقتصاد الموريتاني يعتقد خبراء صندوق النقد الدولي أن "التعافي الاقتصادي قد تم تأكيده من خلال النمو الذي قدر بـ 3إلى 3.5 بالمائة في 2017 و 2018 والتضخم المعتدل عند 2.3 بالمائة. فيما بلغت الاحتياطيات من العملات الأجنبية لدى البنك المركزي 849 مليون دولار في نهاية عام 2017 وحققت الموازنة رصيدًا أوليا إيجابيا باستثناء الهبات بلغ 0.3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي غير الاستخراجي في عام 2017 بالإضافة إلى مواصلة جهود التعزيز في 2015-2016 بعد الانخفاض في أسعار السلع.

وأشار رئيس البعثة أيضًا إلى أن عجز الحساب الجاري الخارجي (باستثناء واردات القطاع الاستخراجي) انخفض أيضًا من 11 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2016 إلى 8 بالمائة في عام 2017 ، كما تراجعت المديونية لتستقر عند 72 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي. وأضاف إيريك موتو "إن التوقعات الاقتصادية جيدة خاصة بالنظر إلى السعر المستدام للمواد الأولية وجهود السياسة الاقتصادية".

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا