صيف انتخابي ساخن في موريتانيا... :|: أمطار على ولايتي الحوض الشرقي وغيدي ماغا :|: نموذج من بطاقات التصويت في الانتخابات المرتقبة :|: مرة أخرى يثبت الشعب أنه متمسك بربان سفينته/ إسماعيل ولد الرباني :|: الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: رئيس الجمهورية يطالب مؤيديه بالتصويت للحزب الحاكم :|: اجتماع لرئيس الجمهورية بالأطر في انبيكت لحواش :|: أمريكا : طائرة تهبط اضطراريا على طريق عام !! :|: إحالة زعيم إيرا بيرام الى السجن المدني :|: CENI : عدد المكاتب بلغ 4035 مكتبا انتخابيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
تعرف على سبب تسمية منتخب فرنسا بـ «الديوك»
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
 
 
 
 

FMI: يسجل تحسنا في أداء الاقتصاد الموريتاني

الثلاثاء 27 آذار (مارس) 2018


ستحصل الدولة الموريتانية على مساعدات تصل إلى 24 مليون دولار من صندوق النقد الدوليFMI. وهذا هو الجزء الثاني من برنامج التسهيل الائتماني الموسع لدعم الاقتصاد الموريتاني.

جاء هذا الإعلان في ختام مهمة قام بها صندوق النقد الدولي في موريتانيا في الفترة من 8 إلى 21 مارس في نواكشوط. وقد أعلن إريك موتو رئيس الوفد في بيان رسمي أن موريتانيا ستستفيد من صرف 16.56 مليون وحدة حقوق سحب خاصة أي حوالي 24 مليون دولار.

"توصل موظفو صندوق النقد الدولي والسلطات الموريتانية إلى اتفاق مسبق للقيام بأول مراجعة لبرنامج دعم التسهيل الائتماني الموسع. وبعد موافقة المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي سوف تتلقى موريتانيا دفعة ثانية بقيمة 16.56 مليون وحدة حقوق سحب خاصة. ووفقا للمسؤول المالي الدولي فإن الأيام القليلة التي قضاها في نواكشوط سمحت لفريقه بمناقشة مع السلطات الموريتانية حول الآفاق الاقتصادية للبلاد وتقييم التقدم المحرز.

وفي ما يتعلق بأداء الاقتصاد الموريتاني يعتقد خبراء صندوق النقد الدولي أن "التعافي الاقتصادي قد تم تأكيده من خلال النمو الذي قدر بـ 3إلى 3.5 بالمائة في 2017 و 2018 والتضخم المعتدل عند 2.3 بالمائة. فيما بلغت الاحتياطيات من العملات الأجنبية لدى البنك المركزي 849 مليون دولار في نهاية عام 2017 وحققت الموازنة رصيدًا أوليا إيجابيا باستثناء الهبات بلغ 0.3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي غير الاستخراجي في عام 2017 بالإضافة إلى مواصلة جهود التعزيز في 2015-2016 بعد الانخفاض في أسعار السلع.

وأشار رئيس البعثة أيضًا إلى أن عجز الحساب الجاري الخارجي (باستثناء واردات القطاع الاستخراجي) انخفض أيضًا من 11 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2016 إلى 8 بالمائة في عام 2017 ، كما تراجعت المديونية لتستقر عند 72 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي. وأضاف إيريك موتو "إن التوقعات الاقتصادية جيدة خاصة بالنظر إلى السعر المستدام للمواد الأولية وجهود السياسة الاقتصادية".

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا