لقاء بين رئيس الجمهورية ومسعود ولد بلخير :|: باعة السوق بزويرات يعانون من انقطاع الكهرباء :|: يوم تحسيسي حول الميثاق العالمي من أجل الهجرة الامنة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس يواصل مشاوراته حول تشكيل الحكومة :|: الحل في الحل.. التنظيم الدولي يهاجم... :|: لقاء مطول يجمع الشيخ محمد الحسن بالشيخ محنض باب :|: قادة المعارضة يعقدون مؤتمرا صحفيا :|: مركز تكوين العلماء يصدربيانا صحفيا بمناسبة إغلاقه :|: الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

رئيس حزب UFP يأمل في كسب استحقاقات 2018 في موريتانيا

الأحد 25 آذار (مارس) 2018


وصف محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوى التقدم UFP والرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة (البلدية، التشريعية، الرئاسية) بأنها استحقاقات كل الآمال وكل المخاطر، وهذا ما يجعل الانتخابات المقبلة فريدة من نوعها ومتميّزة عن كل تلك التي سبقتها أو ستليها.

محمد ولد مولود قال في مقابلة مع Le Calame إن البلاد تمر بفترة انتقالية جديدة وقصيرة ستكون حاسمة لمستقبلها واستقرارها ووحدة شعبها وديمقراطيتها وسيادة القانون فيها. أما المخاطر -حسب ولد مولود- في الفراغ الذي سيتركه الرئيس الحالي والصراع على تركته بين الموالين وهو ما سيثير الكثير من التوترات في ظل هشاشة الدولة.

فخلال الأشهر المقبلة ستكون موريتانيا مسرحا ضخما لصراعات بين أطراف مرئيين وآخرين في الخفاء وستخدم كل الوسائل للتعبئة بما فيها القبلية والعرقية والإقليمية، يضيف الزعيم السياسي المعارض. أما ما نأمله فهو أن نتمكن من تحقيق انتقال ديمقراطي إذا ما احتشدت القوى الديمقراطية وحاربوا من أجل فرض انتخابات منسقة حرة وشفافة حتى يقتنع الرئيس ولد عبد العزيز وأنصاره بأنه ليس بإمكانهم إعاقة عجلة التاريخ.

وفي رده على سؤال عن المشاركة في الانتخابات المقبلة قال ولد مولود: "يبدو أن التجارب السابقة خلقت لدى بعض الناس "عقدة المشاركة والمقاطعة". لكن السؤال ليس مطروحا في مثل هذه الظروف. هناك انتخابات حاسمة في الأفق، السؤال الوحيد هو ما إذا كان من الممكن الفوز بها وكيف."

وأضاف: هناك عائقان أمام المشاركة وهما التزوير من قبل السلطة كما حصل في الاستفتاء الأخير والثانية هي عدم استعداد المعارضة من حيث الموارد المادية والاستراتيجية الانتخابية وإدارة الوقت القصير المتاح لكن من الممكن التغلب عليهما. وقال إن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة يدرس كل الخيارات الخاصّة بالانتخابات.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا