وزيرالاقتصاد والمالية يقدم حصيلة أهداف التنمية المستدامة :|: إلى الرئيس المنتخب.. التعليم أولا / عثمان جدو :|: الجزائر أبطال القارة السمراء للمرة الثانية في تاريخهم :|: تحديد مراكز بعض مسابقات الوظيفة العمومية غدا :|: دراسة تعديل في النظام الداخلي للبرلمان :|: تعيينات في إدارة المحروقات بشركة “سنيم” :|: مديروكالة الطاقة: لا نتوقع زيادة كبيرة في أسعار النفط :|: الرئيس يختتم ولايته بزيارة ولايتين في الداخل :|: الوزيرالمكلف بالميزانية يعلق على تسوية ميزانية 2018 :|: بحث اتفاقية الصيد الأوربية الموريتانية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عاجل : المرشح ولد الغزواني يلامس حدود 52% من الأصوات
إغلاق مراكز التصويت لاقتراع 22 يونيو بموريتانيا
خبيرينصح باستهلاك 5 فواكه لمنع تساقط الشعر!
في موريتانيا .. "النساء لا يصوتن للنساء"
عندما تقلع الطائرة / محمد عبد الله البصيري
على أعتاب مصير.. " كيس كّبل اتغيس "
الصحافة الفرنسية تكتب عن رئاسيات 22 يونيو
لأول مرة.. أطباء يزيلون فيروس الإيدز من جينات حيّة
"واشنطن تايمز" تكتب عن رئاسيات موريتانيا
عملة فيسبوك الرقمية.. هل هي ثورة جديدة بالاقتصاد العالمي؟
 
 
 
 

رئيس حزب UFP يأمل في كسب استحقاقات 2018 في موريتانيا

الأحد 25 آذار (مارس) 2018


وصف محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوى التقدم UFP والرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة (البلدية، التشريعية، الرئاسية) بأنها استحقاقات كل الآمال وكل المخاطر، وهذا ما يجعل الانتخابات المقبلة فريدة من نوعها ومتميّزة عن كل تلك التي سبقتها أو ستليها.

محمد ولد مولود قال في مقابلة مع Le Calame إن البلاد تمر بفترة انتقالية جديدة وقصيرة ستكون حاسمة لمستقبلها واستقرارها ووحدة شعبها وديمقراطيتها وسيادة القانون فيها. أما المخاطر -حسب ولد مولود- في الفراغ الذي سيتركه الرئيس الحالي والصراع على تركته بين الموالين وهو ما سيثير الكثير من التوترات في ظل هشاشة الدولة.

فخلال الأشهر المقبلة ستكون موريتانيا مسرحا ضخما لصراعات بين أطراف مرئيين وآخرين في الخفاء وستخدم كل الوسائل للتعبئة بما فيها القبلية والعرقية والإقليمية، يضيف الزعيم السياسي المعارض. أما ما نأمله فهو أن نتمكن من تحقيق انتقال ديمقراطي إذا ما احتشدت القوى الديمقراطية وحاربوا من أجل فرض انتخابات منسقة حرة وشفافة حتى يقتنع الرئيس ولد عبد العزيز وأنصاره بأنه ليس بإمكانهم إعاقة عجلة التاريخ.

وفي رده على سؤال عن المشاركة في الانتخابات المقبلة قال ولد مولود: "يبدو أن التجارب السابقة خلقت لدى بعض الناس "عقدة المشاركة والمقاطعة". لكن السؤال ليس مطروحا في مثل هذه الظروف. هناك انتخابات حاسمة في الأفق، السؤال الوحيد هو ما إذا كان من الممكن الفوز بها وكيف."

وأضاف: هناك عائقان أمام المشاركة وهما التزوير من قبل السلطة كما حصل في الاستفتاء الأخير والثانية هي عدم استعداد المعارضة من حيث الموارد المادية والاستراتيجية الانتخابية وإدارة الوقت القصير المتاح لكن من الممكن التغلب عليهما. وقال إن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة يدرس كل الخيارات الخاصّة بالانتخابات.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا