انتخاب الوزير السابق ولد بلال رسميا رئيسا ل CENI :|: مصادر: عودة جريدتي "الشعب وأوريزونه"الرسميتين للصدور :|: مرشحو الحزب الحاكم للنيابيات على طاولة الرئيس :|: رحلة البحث عن الذهب مستمرة في موريتانيا :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: الذهب يهبط لأدنى مستوياته في عام :|: العطل القضائية ...وحفظ حقوق المواطن :|: قيود جديدة من واتساب بعد الرسائل القاتلة في الهند :|: محامون بلا حدود: لم نمنح ولد الديك أي تفويض الاتخاذ موقف باسم منظمتنا (وثيقة) :|: دراسة :العشاء في وقت متأخر مضر بالصحة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
 
 
 
 

رئيس حزب UFP يأمل في كسب استحقاقات 2018 في موريتانيا

الأحد 25 آذار (مارس) 2018


وصف محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوى التقدم UFP والرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة (البلدية، التشريعية، الرئاسية) بأنها استحقاقات كل الآمال وكل المخاطر، وهذا ما يجعل الانتخابات المقبلة فريدة من نوعها ومتميّزة عن كل تلك التي سبقتها أو ستليها.

محمد ولد مولود قال في مقابلة مع Le Calame إن البلاد تمر بفترة انتقالية جديدة وقصيرة ستكون حاسمة لمستقبلها واستقرارها ووحدة شعبها وديمقراطيتها وسيادة القانون فيها. أما المخاطر -حسب ولد مولود- في الفراغ الذي سيتركه الرئيس الحالي والصراع على تركته بين الموالين وهو ما سيثير الكثير من التوترات في ظل هشاشة الدولة.

فخلال الأشهر المقبلة ستكون موريتانيا مسرحا ضخما لصراعات بين أطراف مرئيين وآخرين في الخفاء وستخدم كل الوسائل للتعبئة بما فيها القبلية والعرقية والإقليمية، يضيف الزعيم السياسي المعارض. أما ما نأمله فهو أن نتمكن من تحقيق انتقال ديمقراطي إذا ما احتشدت القوى الديمقراطية وحاربوا من أجل فرض انتخابات منسقة حرة وشفافة حتى يقتنع الرئيس ولد عبد العزيز وأنصاره بأنه ليس بإمكانهم إعاقة عجلة التاريخ.

وفي رده على سؤال عن المشاركة في الانتخابات المقبلة قال ولد مولود: "يبدو أن التجارب السابقة خلقت لدى بعض الناس "عقدة المشاركة والمقاطعة". لكن السؤال ليس مطروحا في مثل هذه الظروف. هناك انتخابات حاسمة في الأفق، السؤال الوحيد هو ما إذا كان من الممكن الفوز بها وكيف."

وأضاف: هناك عائقان أمام المشاركة وهما التزوير من قبل السلطة كما حصل في الاستفتاء الأخير والثانية هي عدم استعداد المعارضة من حيث الموارد المادية والاستراتيجية الانتخابية وإدارة الوقت القصير المتاح لكن من الممكن التغلب عليهما. وقال إن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة يدرس كل الخيارات الخاصّة بالانتخابات.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا