مصدر: "موريتانيا والسنيغال اتفقتا على تقاسم الغاز بالتساوي" :|: الحزب الحاكم يصدر بيانا حول "عيد الوحدة الافريقية " :|: صور من أجواء رمضان بموريتانيا :|: عدد ساعات الصيام في موريتانيا 14 وكندا 20 ساعة :|: مفاجآت بقائمة «كلمات المرور» الأكثر شعبية ب"فيسبوك" :|: حريق هائل يأتي على 3 سيارات بعرفات :|: افريقيا تخلد عيدها ال55 ... وموريتانيا تستعد للقمة المقبلة :|: هل تورط رونالدينيو بـ"أكبر كذبة" عن زواجه امرأتين معاً؟ :|: آلة الزمن السياسي /أندريه بيستريتسكي :|: 5 أسباب تدفعك لتجنب تنظيف سيارتك في المغسلة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
مونديال 2018: لاعبون مهددون بالغياب بسبب الإصابات
"صداع الشاي" تحدي اليوم الأول من رمضان في موريتانيا
3 مزايا جديدة من "غوغل" بمناسبة شهر رمضان
 
 
 
 

رئيس حزب UFP يأمل في كسب استحقاقات 2018 في موريتانيا

الأحد 25 آذار (مارس) 2018


وصف محمد ولد مولود رئيس حزب اتحاد قوى التقدم UFP والرئيس الدوري للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الاستحقاقات الانتخابية المقبلة (البلدية، التشريعية، الرئاسية) بأنها استحقاقات كل الآمال وكل المخاطر، وهذا ما يجعل الانتخابات المقبلة فريدة من نوعها ومتميّزة عن كل تلك التي سبقتها أو ستليها.

محمد ولد مولود قال في مقابلة مع Le Calame إن البلاد تمر بفترة انتقالية جديدة وقصيرة ستكون حاسمة لمستقبلها واستقرارها ووحدة شعبها وديمقراطيتها وسيادة القانون فيها. أما المخاطر -حسب ولد مولود- في الفراغ الذي سيتركه الرئيس الحالي والصراع على تركته بين الموالين وهو ما سيثير الكثير من التوترات في ظل هشاشة الدولة.

فخلال الأشهر المقبلة ستكون موريتانيا مسرحا ضخما لصراعات بين أطراف مرئيين وآخرين في الخفاء وستخدم كل الوسائل للتعبئة بما فيها القبلية والعرقية والإقليمية، يضيف الزعيم السياسي المعارض. أما ما نأمله فهو أن نتمكن من تحقيق انتقال ديمقراطي إذا ما احتشدت القوى الديمقراطية وحاربوا من أجل فرض انتخابات منسقة حرة وشفافة حتى يقتنع الرئيس ولد عبد العزيز وأنصاره بأنه ليس بإمكانهم إعاقة عجلة التاريخ.

وفي رده على سؤال عن المشاركة في الانتخابات المقبلة قال ولد مولود: "يبدو أن التجارب السابقة خلقت لدى بعض الناس "عقدة المشاركة والمقاطعة". لكن السؤال ليس مطروحا في مثل هذه الظروف. هناك انتخابات حاسمة في الأفق، السؤال الوحيد هو ما إذا كان من الممكن الفوز بها وكيف."

وأضاف: هناك عائقان أمام المشاركة وهما التزوير من قبل السلطة كما حصل في الاستفتاء الأخير والثانية هي عدم استعداد المعارضة من حيث الموارد المادية والاستراتيجية الانتخابية وإدارة الوقت القصير المتاح لكن من الممكن التغلب عليهما. وقال إن المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة يدرس كل الخيارات الخاصّة بالانتخابات.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا