وزيرالاقتصاد والمالية يقدم حصيلة أهداف التنمية المستدامة :|: إلى الرئيس المنتخب.. التعليم أولا / عثمان جدو :|: الجزائر أبطال القارة السمراء للمرة الثانية في تاريخهم :|: تحديد مراكز بعض مسابقات الوظيفة العمومية غدا :|: دراسة تعديل في النظام الداخلي للبرلمان :|: تعيينات في إدارة المحروقات بشركة “سنيم” :|: مديروكالة الطاقة: لا نتوقع زيادة كبيرة في أسعار النفط :|: الرئيس يختتم ولايته بزيارة ولايتين في الداخل :|: الوزيرالمكلف بالميزانية يعلق على تسوية ميزانية 2018 :|: بحث اتفاقية الصيد الأوربية الموريتانية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عاجل : المرشح ولد الغزواني يلامس حدود 52% من الأصوات
إغلاق مراكز التصويت لاقتراع 22 يونيو بموريتانيا
خبيرينصح باستهلاك 5 فواكه لمنع تساقط الشعر!
في موريتانيا .. "النساء لا يصوتن للنساء"
عندما تقلع الطائرة / محمد عبد الله البصيري
على أعتاب مصير.. " كيس كّبل اتغيس "
الصحافة الفرنسية تكتب عن رئاسيات 22 يونيو
لأول مرة.. أطباء يزيلون فيروس الإيدز من جينات حيّة
"واشنطن تايمز" تكتب عن رئاسيات موريتانيا
عملة فيسبوك الرقمية.. هل هي ثورة جديدة بالاقتصاد العالمي؟
 
 
 
 

شيخ الأزهر :سننشئ مركزا في موريتانيا

الاثنين 19 آذار (مارس) 2018


قال امام الازهر الشيخ أحمد الطيب بعد لقائه مع الرئيس اليوم إن الازهر سينشئ مركزا في موريتانيا باسم الامام الاشعري
وسيكون هناك تنشيط لمنح من الأزهر الشريف للطلاب الموريتانيين سواء من تلامذة المحاظر اومن التعليم العام في مختلف المجالات لدراسة العلوم الإسلامية وكذلك العلوم التقنية والتجريبية مثل الهندسة والطب والصيدلة وغيرها.

وهناك لجنة مشتركة تشكلت لهذا الغرض وستبدأ عملها بعد عودتنا مباشرة وسيكون تواصلنا مع الجهات المعنية .

وقال إن الحديث مع الرئيس تطرق لسبل تحقيق تطلعاتنا لتطوير العلاقات الثقافية بين الازهر الشريف والمحاظر الموريتانية واوضحت ان هذه الرحلة بدأت من موريتانيا مركز الصمود الاقوى في القارة باكملها وربما في عالمنا العربي والاسلامي من حيث تعليمها بامانة للاسلام بمفاهيمه الصحيحة وما اتفق عليه جمهورالمسلمين وما درج عليه علماء الامة الاسلامية ،وهو من وجهة نظري ما يشكل المناعة المطلوبة الان لمحاربة التطرف والغلو الذي ادى بنا الى ان يسفك بعضنا دماء بعض و عرض الاسلام للتيارات العاتية الاخرى التي تريد المساس باقدس ما لدى المسلمين من قوة وعز واعني بذلك الاسلام وثقافته .

وأضاف بدأنا من هذا البلد استنادا الى الشبه الكبير بينه وبين الازهر في عملية تكوين العقل المسلم، كما أنه آن الأوان ان يسود بين المسلمين المذهب الذي لا يكفر الاخر ولا يفسقه ولايبدعه ويستوعب اختلافات الامة وعلمائها على مدى اكثر من أربعة عشر قرنا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا