تعيين المقدم شيخنا ولد القطب قائدا عاما مساعدا "لتجمع الأمن الرئاسى" :|: وزيرالوظيفة العمومية يتحدث عن الاكتتاب المرتقب :|: مجلس الوزراء: تعيينات في قطاعات متعددة "بيان" :|: تسريبات مجلس الوزراء: مزيد من التعيينات :|: تسريبات مجلس الوزراء: إقالة مديرميناء انواذيبو :|: تغييرات و تحويلات واسعة في "تجمع الأمن الرئاسي" بموريتانيا :|: الفاو: ارتفاع أسعار الغذاء العالمية في يناير لقوة الطلب الأوروبي :|: اجتماع مجلس الوزراء... ترقب لتعيينات كثيرة :|: الفوائد الصحية لشرب الماء الدافئ صباحاً :|: ولد البخاري الفيلالي يقدم اوراق اعتماده للرئيس الصيني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسباب تأخر تسديد رواتب موظفي الدولة لشهر يناير
أسماء ستختارالمعارضة مرشحها الرئاسي من بينها
أنباء عن تشكيل لجنة لدراسة زيادة سن التقاعد ل65 بموريتانيا
تعميم بإجراء جديد في مسابقة الباكلوريا المقبلة
تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات
توفي مؤسس الشركة ومعه كلمة السر.. والخسارة فادحة !
دراسة تكشف تداعيات النوم في وقت متأخر ليلا
وزير الوظيفة العمومية :" الدولة ستنظم اكتتابا في كل القطاعات "
صدورقراريمنع رؤساء المجالس الجهوية من زيارة نواكشوط
ابن رئيس يبيع الموز المقلي!
 
 
 
 

ندوة حول واجب العلماء في التصدي للارهاب بنواكشوط

الأحد 18 آذار (مارس) 2018


بدأت اليوم الاحد في قصر المؤتمرات بنواكشوط ندوة علمية منظمة من طرف وزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي تحت عنوان : " واجب العلماء للتصدي لظاهرتي التطرف والانحراف الفكري."

وأوضح وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي السيد احمد ولد اهل داوود لدى افتتاحه اعمال الندوة التي يحضرها فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر ان هذا اللقاء يعيد الى الذاكرة التواصل الوضاء الذي ميز العلماء الشناقطة مع العلماء المصريين منذ زمن بعيد والذي اثرى الساحة الاسلامية الثقافية آنذاك وكان نموذجا حيا في العلم والصدق والوفاء.

واضاف الوزير أن جامع الازهر يعتبر اقدم مؤسسة تراثية ظلت قلعة شامخة ومشعة بالعلم والعلوم العربية على مر التاريخ ومازالت الى اليوم محجة نيرة ينهل من معينها الفياض طلبة العلم والباحثين من مختلف الاصقاع .

وأكد وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي ان محبة العلماء الشناقطة لهذا الصرح العلمي العريق " الازهر" واهله لخير دليل على قيمة هذا التواصل العلمي ورسوخه الثابت وما نتج عنه من تبادل علمي ثري ولما حظيت به موريتانيا الحديثة من عناية واهتمام ودعم وتعاون مثمر مؤسس على التقدير والاحترام المتبادل.

وبدوره أشاد الامام الاكبر شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب بدور العلماء الشناقطة في تدريس العلوم ونشرها حفظا وتأصيلا

وهو دور يتماشى مع رسالة الازهر الشريف.

وأكد أن قضايا الغلو والتطرف والارهاب المسلح والصاق مسؤوليتها بالإسلام تشكل اليوم ظاهرة مخيفة مما يحتم تضافر جهود العلماء واغتنام هذه الفرصة لتصحيح الاختلالات والانحرافات حفاظا على هذه الامة الاسلامية.

وأوضح ان منهج الازهر يجمع بين العقل والنقل والذوق باعتبارها تراثا اسلاميا ظل الحاضن له والحافظ من الاندثار داعيا الى ضرورة عودة الامة الاسلامية الى هذا التراث.

وتميزت هذه الندوة التي دامت يوما واحدا بمشاركة العديد من العلماء والائمة ، بعروض حول واجب التصدي للغلو والتطرف

وتجربة موريتانيا في محاربة الغلو والتطرف والتواصل العلمي بين المحظرة الشنقيطية وجامع الازهر الشريف تلتها نقاشات ومداخلات اثراء لهذه المواضيع وغيرها.

للتذكير فان شيخ الازهر زار أمس المجلس الاعلى للفتوى والمظالم حيث أشاد بدوره وجسامة مسؤوليته كما زار قناة المحظرة وإذاعة القران الكريم.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا