الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|: اجتماع بين الرئيس ووزيره الأول ولد حدمين :|: تنظيم دورة ل50 صحفيا في مجال محاربة التطرف :|: موريتانيا تنضم لاتفاقية التجارة الحرة الإفريقية الأوروبية :|: برميل النفط يقارب 81 دولارا أعلى مستوى منذ نوفمبر 2014 :|: تعيينات هامة في اذاعة موريتانيا :|: القضاء يأمر باعادة فرز جميع مكاتب بلدية الميناء :|: مواقع التواصل الاجتماعي كانت ساحة للمعركة الانتخابية في موريتانيا :|: حين يتحدث الواقع تخرس الأوهام ! / أحمد فال ولد أحمد :|: دراسة عالمية : نسبة الكسل في موريتانيا 41.3% :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

ندوة حول واجب العلماء في التصدي للارهاب بنواكشوط

الأحد 18 آذار (مارس) 2018


بدأت اليوم الاحد في قصر المؤتمرات بنواكشوط ندوة علمية منظمة من طرف وزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي تحت عنوان : " واجب العلماء للتصدي لظاهرتي التطرف والانحراف الفكري."

وأوضح وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي السيد احمد ولد اهل داوود لدى افتتاحه اعمال الندوة التي يحضرها فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر ان هذا اللقاء يعيد الى الذاكرة التواصل الوضاء الذي ميز العلماء الشناقطة مع العلماء المصريين منذ زمن بعيد والذي اثرى الساحة الاسلامية الثقافية آنذاك وكان نموذجا حيا في العلم والصدق والوفاء.

واضاف الوزير أن جامع الازهر يعتبر اقدم مؤسسة تراثية ظلت قلعة شامخة ومشعة بالعلم والعلوم العربية على مر التاريخ ومازالت الى اليوم محجة نيرة ينهل من معينها الفياض طلبة العلم والباحثين من مختلف الاصقاع .

وأكد وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي ان محبة العلماء الشناقطة لهذا الصرح العلمي العريق " الازهر" واهله لخير دليل على قيمة هذا التواصل العلمي ورسوخه الثابت وما نتج عنه من تبادل علمي ثري ولما حظيت به موريتانيا الحديثة من عناية واهتمام ودعم وتعاون مثمر مؤسس على التقدير والاحترام المتبادل.

وبدوره أشاد الامام الاكبر شيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب بدور العلماء الشناقطة في تدريس العلوم ونشرها حفظا وتأصيلا

وهو دور يتماشى مع رسالة الازهر الشريف.

وأكد أن قضايا الغلو والتطرف والارهاب المسلح والصاق مسؤوليتها بالإسلام تشكل اليوم ظاهرة مخيفة مما يحتم تضافر جهود العلماء واغتنام هذه الفرصة لتصحيح الاختلالات والانحرافات حفاظا على هذه الامة الاسلامية.

وأوضح ان منهج الازهر يجمع بين العقل والنقل والذوق باعتبارها تراثا اسلاميا ظل الحاضن له والحافظ من الاندثار داعيا الى ضرورة عودة الامة الاسلامية الى هذا التراث.

وتميزت هذه الندوة التي دامت يوما واحدا بمشاركة العديد من العلماء والائمة ، بعروض حول واجب التصدي للغلو والتطرف

وتجربة موريتانيا في محاربة الغلو والتطرف والتواصل العلمي بين المحظرة الشنقيطية وجامع الازهر الشريف تلتها نقاشات ومداخلات اثراء لهذه المواضيع وغيرها.

للتذكير فان شيخ الازهر زار أمس المجلس الاعلى للفتوى والمظالم حيث أشاد بدوره وجسامة مسؤوليته كما زار قناة المحظرة وإذاعة القران الكريم.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا