كيف نفتك من الإفك/ حبيب الله الهريم آل حبيب، مهندس زراعي :|: محطات في جدول زيارة الرئيس الفرنسي الى موريتانيا :|: 70 سنة على اختراع أول حاسوب رقمي :|: كأس العالم: ألمانيا تقتنص فوزاً درامياً من السويد بهدفين لواحد :|: مؤسسة المعارضة :"نعلن المناطق الشرقية منكوبة " :|: كأس العالم: تعادل بين ألمانيا والسويد في الشوط الأول :|: الرئيس يدعو الاعلاميين للمساهمة في نظافة العاصمة :|: توقيع رسمي على تحالف انتخابي في المنتدى :|: كأس العالم: ألمانيا في مباراة حاسمة أمام السويد :|: FIFA: فتح تحقيق بشأن تشويش محتمل على تقنية "خط المرمى" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
8 أخطاء غذائية يرتكبهـا الصائمون
دراسة يابانية تكشف حقائق مرعبة عن النوم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
دول اسلامية تعلن غدا عيد الفطر والدول العربية تتحرى للرؤية
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
تفاصيل وموعد رؤية "هلال العيد" في معظم الدول العربيةا
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
تلفزيون لبنان يبث كأس العالم "روسيا 2018"
هام :أطعمة رافعة للمناعة خافضة للأمراض
 
 
 
 

الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا

الثلاثاء 5 كانون الأول (ديسمبر) 2017


نفى الشريف الشيخ علي الرضا بشدة الأنباء التي تداولتها بعض الأوساط المحلية التي تعوت التطاول على الرموز الدينية الوطنية، وتحدثت فيها عن نية الشيخ العودة إلى صعيد مصر، مشددا أنه “يرضى موريتانيا وطنا له كما رضيها أسلافه من عهد مجيء جده سيدي محمد الشريف الصعيدي من مصر، فأرض موريتانيا وطنهم الكريم ولا يريدون السفر عنها”، وجاء في نص النفي الصادر عن المستشار الإعلامي للشيخ وبأمر منه، ما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على أشرف المرسلين وبعد

فإني أريد أن أحيط علمكم الكريم أن الشيخ علي الرضى بن محمد ناجِ الصعيدي أصلا لا يريد العودة إلى صعيد مصر ولم يبحث عن العودة إلى صعيد مصر بشكل رسمي ولا بشكل غير رسمي، وهو يرضى موريتانيا وطنا له كما رضيها أسلافه من عهد مجيء جده سيدي محمد الشريف الصعيدي من مصر، فأرض موريتانيا وطنهم الكريم ولا يريدون السفر عنها. وكان الشيخ علي الرضى حفظه الله ورعاه قد أرسل منذ سنتين تقريبا إلى مصر جماعة تبحث في تحقيق نسب جدهم سيدي محمد الشريف الصعيدي، وكانت إقامتهم فيها إقامة قصيرة. والجماعة التي أرسل الشيخ علي الرضى إلى مصر للتحقيق في نسب آل سيدي محمد الشريف الصعيدي تتكون من الأساتذة الكرام: ــــ الشريف سيدي عبد القادر بن محمد ابن بدي الذي يرجع نسبه إلى سيِّدي محمد الشريف الصعيدي. ــــ الدكتور محمد سالم بن محمد الامين ابن امحمد بن الطلبه الموسوي اليعقوبي. ــــ الصحفي الأديب الأستاذ المختار ولد الشبيه ولد ابوه الموسوي اليعقوبي مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، وهو الذي مهد للبحث وقام بجهود مهمة في هذا المجال جزاه الله خيرا. وكانت رحلة الجماعة التي أرسل الشيخ علي الرضى إلى مصر للبحث في نسب جده سيدي محمد الشريف الصعيدي رحلة واحدة فقط، ولم يلتقوا بمشائخ ولا بمسؤولين رسميين مصريين، وإنما كان الهدف من تلك الرحلة التأكد من صحة نسب سيدي محمد الشريف الصعيدي لا غير ذلك. وبعد عودة الجماعة المذكورة من مصر وصلتهم وثيقة مرسلة من نقابة الأشراف هناك تثبت أن سيدي محمد الشريف الصعيدي ــ جد الشيخ علي الرضى ــ حسيني النسب، ينتهي نسبه إلى الحسين بن علي رضي الله عنهما. وحقيقة الأنساب والمقصد من معرفتها هو ما في الآية الكريمة: يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. وقبائل هذا البلد تنتمي في أصولها إلى بلدان أخرى كما هو معروف، وكمثال على ذلك فإنني شخصيا أنتمي إلى مجموعة تشمش الذين قدم السابقون منهم إلى موريتانيا من تارودانت في المغرب، كغيرهم من قبائل هذه الأرض الطيبة الذين قدموا من بلدان مختلفة في فترات مختلفة. وأنا لا أنوي العودة منه إلى وطني الأصلي مثلي في ذلك مثل غيري قاطني هذا البلد الكريم. ثم إن الرجوع إلى الأوطان الأصلية تمنعه قوانين البلدان ومواثيقها. وليس هذا الموقع المحترم ــ موقع الغد ــ بدعا في نشر هذه الشائعة المزعومة التي تقول إن الشيخ عليا الرضى يريد العودة إلى صعيد مصر، فقد نشرت قبله مرارا. وخلاصة الأمر أن حال الشيخ علي الرضى بن محمد ناج كحال الناس هنا فهم لا يبغون بوطنهم ــ موريتانيا ــ بديلا. لذلك فإنني ــ ومع كامل الاحترام ــ لهذا الموقع ولغيره أنفي نفيا باتا هذا الخبر، فالأمر في الحقيقة غير صحيح.

كتبه أحمد الامانه المستشار الإعلامي للشيخ علي الرضى بن محمد ناج رئيس المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بأمر من شيخه الشيخ علي الرضى حفظه الله ورعاه

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا