كلمة الرئيس ولد عبد العزيز أمام رؤساء دول CEDEAO :|: ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

تألق الدبلوماسية الموريتانية:الاتحاد الإفريقي نموذجا

الدبلوماسي يحي ولد عبد الله خبير في شؤون الاتحاد الإفريقي

السبت 14 تشرين الأول (أكتوبر) 2017


ظلت إفريقيا حتى منتصف القرن العشرين مسرحا للتنافس الاستعماري للعديد من الدول الأوربية التي سيطرت عليها من خلال استغلال مواردها و استنزاف خيراتها و طاقاتها المختلفة
2
وفي بداية عقد الستينات بدأت بعض الدول تنال استقلالها و بدأ التفكير في خلق كيان موحد يجمع هذه الدول إلى أن تم تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية في 25 مايو 1963 و التي كان من أهم أهدافها تحرير القارة من ويلات المستعمر و تعزيز الوحدة و للتكامل الاقتصادي

3- في 9 يوليو 2002 أثمرت تجربة الوحدة الإفريقية عن ميلاد الإتحاد الإفريقي كبديل للمنظمة يمثل كيانا جامعا لكافة الدول الإفريقية تستطيع من خلاله تحقيق مصالحها السياسية و الاقتصادية والاجتماعية و الثقافيه و الأمنية

ومن بين أهم أهداف الاتحاد الجديد، تحقيق الوحدة و التضامن و التكامل السياسي و الاقتصادي لإفريقيا و البحث في جميع المشاكل و التحديات التي تواجه القارة و العمل على تقوية العلاقات بين الشعوب بالإضافة إلى تعزيز السلم و الأمن و الاستقرار في ربوع القارة و تبني نهج الحكامة الرشيدة و تعزيز الديمقراطية. ..
4 – يستعين الاتحاد الإفريقي للقيام بتحقيق هذه الأهداف بالعديد من المؤسسات و الهيآت منها ماهو سياسي مثل مؤتمر الإتحاد ( الرؤساء ) و المجلس التنفيذي ( وزراء الخارجية ) و لجنة الممثلين الدائمين ( السفراء) و منها ماهو تنفيذي كمفوضية الاتحاد الإفريقي و منها ما هو أمني مثل مجلس السلم و الأمن و منها ماهو فني مثل اللجان الفنية المتخصصة و منها ماهو اقتصادي كالتجمعات الجهوية و المجلس الاقتصادي والاجتماعي و الثقافي و منها ماهو قانوني مثل البرلمان الإفريقي و المحكمة الافريقية و اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب …
و ستقتصر هذه الورقة على الدبلوماسية الموريتانية في محيطها الإفريقي. ..
– بلادنا و الاتحاد الإفريقي :
مرت علاقة بلادنا بهذه المنظمة بأربعة مراحل:
المرحلة الأولى: مرحلة التأسيس و هي مرحلة تاريخية سجلت فيها بلادنا ادوارا مهمة خاصة في مسائل تحرير القارة و حل النزاعات و ترسيم الحدود و مناهضة أشكال التمييز العنصري؛
المرحلة الثانية: مرحلة خروجنا من CEDEAO المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا و انضمامنا إلى إقليم شمال افريقيا وهي مرحلة يمكن اعتبارها انتقالية ؛
المرحلة الثالثة : و هي مرحلة الاتحاد الإفريقي المنظمة البديلة و قد توجت هذه المرحلة بافتتاح مندوبية دائمة لدى الاتحاد الإفريقي لكن موريتانيا ظل حضورها محدودا في هذه المنظمة ؛
المرحلة الرابعة : و هي مرحلة التألق الدبلوماسي،
بدأت موريتانيا تستعيد حضورها و مكانتها الطبيعية داخل محيطها الإفريقي و تعيد تموقعها داخل الاقليم الذي تنتمي إليه و ذلك بفضل الإرادة السياسية الجادة و الصادقة لنظامها ..
فماهي النتائج المتحصل عليها في هذه المرحلة من خلال الدبلوماسية الجديدة في القارة الإفريقية؟
– كانت الانطلاقة الفعلية لهذه المرحلة في عام 2011 حين تسلمت بلادنا رئاسة مجلس السلم و الأمن الإفريقي للاتحاد الإفريقي أيام أزمتي ليبيا و ساحل العاج و كلنا يتذكر كيف كانت نواكشوط عاصمة لإدارة هاتين الأزمتين،
– في 2013 ، تم انتخاب موريتانيا نائب أول لرئيس الاتحاد و بفضل نفس التوجه تم انتخابها لأول مرة ممثلا لدول الشمال في لجنة رؤساء الدول و الحكومات لتوجيه النيباد ( NEPAD ) الشراكة الجديدة لتنمية افريقيا؛
و منذ ذلك أدركت الدبلوماسية الموريتانية أهمية التكتلات و التحالفات الإقليمية و شبه الإقليمية لتحقيق مصالحها و مصالح المنطقة في مواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية و في هذا المجال نذكر:
مسار نواكشوط :
و هو إطار يجمع عدة دول إفريقية في إطار بناء منظومة السلم و الأمن الإفريقي و يضم حوالي 11 دولة و قد أعطى نتائج مهمة في مجال مكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة من حيث تبادل المعلومات و الاستخبارات الأمنية ، و كانت تجربة ناجحة لدى مجلس السلم الافريقي حيث بدأ في تطبيقها بإنشاء مسار جيبوتي في شرق القارة وذلك لربط شرق القارة بغربها في المجال الأمني ؛
2 ) بعد ذلك تم تأسيس مجموعة دول الساحل 5
G5 SAHEL
لمواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية و استقطاب الاستثمار الأجنبي لتنمية دول المنطقة و توفير فضاء ساحلي آمن و مستقر في المنطقة و هي مجموعة تضم إلى جانب بلادنا كلا من مالي بوركينا تشاد و انيجر
و مقرها في بلادنا .. و كلنا يستحضر الجهود التي قامت بها موريتانيا من أجل تأسيس هذه المجموعة التي أصبحت مثار اهتمام المجتمع الدولي حيث أدرج مجلس السلم و الأمن الدولي انشاء قوته العسكرية ضمن جدول أعماله هذه الأيام؛
3 ) وكالة السور الأخضر الكبير و هي وكالة بيئية لمواجهة التصحر و التغيرات المناخية في دول جنوب الصحراء وتضم 11 دولة و مقرها في نواكشوط
ذروة التألق الدبلوماسي :
كل ذلك الحراك و الحضور في سنوات 2011،2012 و 2013 ، تمهيدا و تحضيرا لسنة 2014 التي وصلت فيها الدبلوماسية الموريتانية إلى ذروة مجدها في هذه القارة و ذلك عند تولي بلادنا رئاسة الاتحاد الإفريقي .. و هي فترة أنا شاهد عليها و على حيثيتها و بكل التفاصيل الدقيقة
و يعجز الواحد حقيقة عن شرح شعوره و اعتزازه بوطنه و هو يعيش هذه اللحظات الفاصلة في تاريخ بلاده. .
في هذه السنة كانت نواكشوط ” العاصمة الدبلوماسية لإفريقيا” على رأي الزملاء الأفارقة
■ أهم الحراك و الأحداث في هذه المرحلة :
– ترأست موريتانيا خلال هذه الفترة خمس مؤتمرات قمة منها قمتين عاديتين للاتحاد الإفريقي و 3 مؤتمرات شراكة افريقية مع بقية أطراف العالم، القمة الافريقية التركية ،الأفريقية الأوروبية ، قمة آمريكا و زعماء أفريقيا لأول مرة
وقد أشاد جميع الدول الأعضاء و كافة الشركاء بحسن إدارة موريتانيا لهذه السنة على جميع المستويات الأمنية منها و التشاركية؛
– هذا بالإضافة إلى ترأس العديد من المؤتمرات و الاجتماعات و اللجان الوزارية و الفنية في القارة و خارجها و ترأس لجنة الممثلين الدائمين لمدة سنة كاملة؛
– خلال 6 سنوات استطاعت بلادنا ترأس 5 منظمات إفريقية و إقليمية و جهوية الاتحاد الإفريقي مجموعة الساحل 5 منظمة استثمار نهر السنغال و السلس و جامعة الدول العربية و القمة العربية الأفريقية
– المشاركة في إخماد العديد من بؤر التوتر في القارة و لعب دور الوسيط في العديد من الأزمات في إفريقيا
في الأزمة المالية: حيث لا تزال صورة طائرة فخامة الرئيس، محمد ولد عبد العزيز، و هي تحط في مطار كيدال عالقة في ذهن كل إفريقي، حيث أشرف على توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين الأطراف المالية
و كنت قد التقيت ببعض الأطراف الموقعة على هذا الاتفاق و عبروا عن الشجاعة التي استطاع بها فخامة الرئيس إنقاذ الشعب المالي في تلك الفترة،
كما ساهمت بلادنا في التوصل لاتفاق السلام الموقع بين الأطراف المالية في الجزائر؛
أزمة بوركينافاسو: حيث شاركت موريتانيا باستعادة الاستقرار في هذه الدولة الساحلية؛
أزمة أفريقيا الوسطى : لعبت موريتانيا دورا هاما في هذه الأزمة
توالت النجاحات و صار الجميع يحسب للدبلوماسية الموريتانية الف حساب و صارت معروفة داخل أروقة الاتحاد الإفريقي و أصبح يرد اسمها في كل ما من شأنه تعزيز وحدة و كيان هذه المنظمة القارية
لذلك أصدر الاتحاد الإفريقي قرارا بعضويتها للجنة العليا حول ليبيا 2011،
و يعتبر قرار الاتحاد الإفريقي استضافة بلادنا لاول مرة في تاريخها للقمة الأفريقية 2018 في دورتها 31، آخر إنجاز و تألق لمسار دبلوماسي تم رسمه بارادة و حكمة حتى وصل إلى تحقيق حلم كان بعيد المنال
– أصبح مجلس السلم و الأمن الإفريقي يستعين بخبرات بلادنا في مجال مكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة؛
- أزمة غامبيا : قامت بلادنا بوقف أزمة كادت أن تدخل غرب إفريقيا في مستنقع مجهول
– الدبلوماسية الامنية و حفظ السلام:
شاركت قواتنا المسلحة و قوات أمننا في عمليات حفظ السلام خارج حدودها في عدة دول إفريقية و كانت مشاركتها فعالة و محل إشادة من طرف المجتمع الدولي
إرسال كتيبة إلى أفريقيا الوسطى للمشاركة في عمليات حفظ السلام في هذا البلد الإفريقي،
إرسال كتيبة للمشاركة في القوة الإقليمية لحفظ الأمن في ساحل العاج
– الدبلوماسية الإنسانية :
استقبلت بلادنا أعدادا من النازحين و اللاجئين الماليين بعد اندلاع أزمتها 2012 و يعد مخيم إمبرة خير مثال على التعاطف الإنساني مع الشعوب الأفريقية في أزماتها
– الدبلوماسية ( المحظرية) : و ذلك من خلال ابتعاث وفود من الأئمة و الفقهاء في شهر رمضان الكريم إلى بعض الدول الإفريقية لنشر التعاليم الإسلامية بالإضافة إلى عقد مؤتمرات في نواكشوط لترسيخ ثقافة الاعتدال و الوسطية و كذلك تكوين الأئمة الأفارقة
■ على مستوى تمثيل بلادنا في مجلات التعاون متعدد الأطراف :
– الأمم المتحدة: يوجد 3 مواطنين برتبة آمين عام مساعد و موظفين فنيين ؛
– الجامعة العربية، أمين عام مساعد لأول مرة و فنيين؛
– افريقيا : مدير عام المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في إفريقيا،
المستشار السياسي لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي؛
مدير البنى التحتية في مفوضية الاتحاد الإفريقي و موظفين فنيين؛
مدير البنى التحتية في مفوضية الاتحاد الإفريقي و موظفين فنيين؛
محاولة الترشح لأول مرة لمنصب انتخابي تنفيذي داخل المنظمة
■ الآليات التي مكنت بلادنا من هذا التألق :
– من أول تلك الآليات الإرادة السياسية الجادة و الإيمان الكامل بقدرة هذا الشعب على أخذ مكانته الطبيعية؛
– الاستقرار الامني الذي عرفته بلادنا في الفترة الأخيرة و تعزيز الديمقراطية و الحكامة الرشيدة و احترام حقوق الإنسان و النهضة التنموية و غير ذلك من المسائل التي ساهمت في استعادة بلادنا لمكانتها أفريقيا و إقليميا و دوليا….
في الأخير، لا تعني هذه الورقة ان قطار دبلوماسيتنا وصل الى محطة النهاية ، و إنما المقصود منها هو أن بلادنا بدأت تسير وفق دبلوماسية مرسومة على الطريقة الصحيحة وفق الأعراف الدبلوماسية المتعارف عليها ولكن الطريق لا يزال طويلا ويحتاج الى مواصلة و اصلاحات و تقويمات مستمرة في هذا المجال
■ التوصيات
1 – اعتبار الدبلوماسية كأداة للتنمية أولوية حقيقية وذلك لما تحققه من تفاعل داخل المنظومة الواحدة خدمة لمجالات التنمية الاقتصادية و التجارية و الاجتماعية و الأمنية
2 – وضع استيراتيجية واضحة المعالم في مجال التعاون متعدد الاطراف خدمة لمصالحنا داخل المنظمات؛
3- القيام بالبحوث و الدراسات و تكوين الكادر البشري المهني في كافة المجالات الدبلوماسية؛
4- زرع روح المواطنة لدى المهنيين في هذا الحقل ؛
5- المحافظة على المكتسبات المتحصل عليها في هذا المجال و العمل على تطويرها و الاستفادة منها خاصة G5 الذي بدأ يرى النور و يحسب حسابه في المجتمع الدولي و كذلك مسار نواكشوط؛
6 – العمل على الحضور الفعلي في المحافل الأفريقية و الدولية و المشاركة في رسم السياسات التنموية و الاقتصادية و الأمنية للقارة والعالم ؛
والسلام عليكم :
الدبلوماسي يحي ولد عبد الله خبير في شؤون الاتحاد الإفريقي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا