معلومات عن الثروة الغازية المرتقبة في موريتانيا :|: الرئيس يأمربالتكفل بعلاج رئيس "نجدة العبيد"في الخارج :|: المجالس الجهوية تنتخب لجانها الفرعية :|: خبراء سعوديون: المملكة ستصبح أكبر مصدر للغاز بالتعاون مع روسيا :|: انطلاق تمرين افلينتلوك 2019 بأطار :|: نقابة الأطباء الأخصائيين في موريتانيا تطالب باتفاق مكتوب :|: طب: عقار واعد يعالج النسيان :|: الأزمات السياسية وأوبك تدعم أسعار النفط رغم المخاوف :|: الشرطة تشكل لجنة تحقيق في مقتل شاب موريتاني :|: مسؤول سابق في "إف بي آي" يفضح محاولة لخلع ترامب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسباب تأخر تسديد رواتب موظفي الدولة لشهر يناير
أسماء ستختارالمعارضة مرشحها الرئاسي من بينها
أنباء عن تشكيل لجنة لدراسة زيادة سن التقاعد ل65 بموريتانيا
تعميم بإجراء جديد في مسابقة الباكلوريا المقبلة
تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات
دراسة تكشف تداعيات النوم في وقت متأخر ليلا
توفي مؤسس الشركة ومعه كلمة السر.. والخسارة فادحة !
وزير الوظيفة العمومية :" الدولة ستنظم اكتتابا في كل القطاعات "
صدورقراريمنع رؤساء المجالس الجهوية من زيارة نواكشوط
ابن رئيس يبيع الموز المقلي!
 
 
 
 

الأمم المتحدة تكذب مزاعم صحيفة " جون أفريك " حول منع رئيس الجمهورية من اعتلاء منبر الأمم المتحدة

الجمعة 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2017


فندت الأمم المتحدة بشدة مزاعم صحيفة " جون افريك" التي تصدر في باريس حول عدم السماح لرئيس الجمهورية من اعتلاء منصة الأمم المتحدة لإلقاء خطاب موريتانيا في سبتمبر الماضي.

وقال الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة "ستيفان ديجاريك "في رسالة إلى الصحيفة نشرت اليوم الجمعة إن "الخبر المنشور في صحيفتكم في الثاني أكتوبر عار عن الصحة وعلى العكس مما ورد في خبركم فقد قررت البعثة الموريتانية نفسها تكليف وزير خارجية موريتانيا بإلقاء كلمة البلاد" .

وأضاف " ديجاريك" وعلى العكس أيضا مما جاء في خبركم فكلمة موريتانيا ألقيت في المركز التاسع عشر وليس المركز العشرين" .

ودعا الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة صحيفة " جون أفريك" إلى الاعتذار ونشر التكذيب .

وكانت صحيفة جون أفريك الباريسية المهتمة بالشؤون الإفريقية قد نشرت خبرا تحت عنوان " منع الرئيس الموريتاني رمن اعتلاء منبر الأمم المتحدة لإلقاء كلمة بلاده .

واتهمت مصادر موريتانية مطلعة الصحيفة الباريسية بخدمة أجندة رجال أعمال موريتانيين معارضين مقيمين في الخارج والوقوف وراء نشر أخبار مزيفة للإساءة إلى السلطة في موريتانيا والى شخص رئيسها وبتبني سياسة إعلامية معادية لموريتانيا بعد قطع "هبات" كانت تحصل عليها الصحيفة لعقود من مال دافع الضرائب الموريتاني.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا