الرئيس يأمربالتكفل بعلاج رئيس "نجدة العبيد"في الخارج :|: المجالس الجهوية تنتخب لجانها الفرعية :|: خبراء سعوديون: المملكة ستصبح أكبر مصدر للغاز بالتعاون مع روسيا :|: انطلاق تمرين افلينتلوك 2019 بأطار :|: نقابة الأطباء الأخصائيين في موريتانيا تطالب باتفاق مكتوب :|: طب: عقار واعد يعالج النسيان :|: الأزمات السياسية وأوبك تدعم أسعار النفط رغم المخاوف :|: الشرطة تشكل لجنة تحقيق في مقتل شاب موريتاني :|: مسؤول سابق في "إف بي آي" يفضح محاولة لخلع ترامب :|: تخليد اليوم المغاربي للطفل بموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسباب تأخر تسديد رواتب موظفي الدولة لشهر يناير
أسماء ستختارالمعارضة مرشحها الرئاسي من بينها
أنباء عن تشكيل لجنة لدراسة زيادة سن التقاعد ل65 بموريتانيا
تعميم بإجراء جديد في مسابقة الباكلوريا المقبلة
تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات
توفي مؤسس الشركة ومعه كلمة السر.. والخسارة فادحة !
دراسة تكشف تداعيات النوم في وقت متأخر ليلا
وزير الوظيفة العمومية :" الدولة ستنظم اكتتابا في كل القطاعات "
مجلسان ضمن هيكلة وزارة التهذيب والتكوين المهني الجديدة
صدورقراريمنع رؤساء المجالس الجهوية من زيارة نواكشوط
 
 
 
 

مكلف بمهمة في الرئاسة يكتب :تاجر مالبورو

الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017


مر عدة أشهر على سجال سياسي بدا لأول وهلة أنه عراك سياسي داخل أغلبية غير متجانسة اخترقتها معارضة مأزومة.
لكنه بمرور الوقت تبين أن بائع الملبورو وأحد رجال الاعمال المتغولين في صناعة ملفات الربح والخسارة في المؤسسات العمومية وقطاعات الحكومات المتعاقبة شأنه شأن خلان من رجال أعمال ا فريفيا الغارقة في الديون وتركات أنظمة الفساد كان بطل الحلبة.

ان القول بأن الرجل بارع جدير بالاهتمام لكن القول بأن أي تاجر من تجار التهريب وجمع الغلول يشكل خطرا على النظام والجمهورية هو وهم وطرح هابط.

لابشكل الرجل وشلته في الخارج أو الداخل الا وسطاء وأدوات تجار وتجارة ليس لهم منة على شعبنا وليس لهم تاريخ مع ثقافتنا ولا يؤمن هؤلاء بالديمقراطية ومؤسساتها ولا يعملون في الغالب في دول تطبق الشفافية وتحارب الفساد.

أصول أموال هؤلاء من المكس والتهريب والسطو على المال العام واستغلال التفوذ ومحاربة العدالة والصدق والشفافية والنزاهة وكل رموز الوطنية والاصطفاف مع الفقراء.

وهؤلاء هم سدنة قارون وهم شركاء الماسونية وقلة من مترفي الفساد الذين اخضعوا بحيل معروفة أصول البلد ومدخراته لعقود لمصالحهم الشخصية.

مشكلتهم مع عزيز أنه لم يقبل لهم ما قبل لهم أنظمة صواع الملك الأولين.

ظن هؤلاء أن انفاق حلوان الكاهن سيوفر لهم التحكم في المعبد القديم وأن ثوار أغسطس كثوار العاشر يوليو.. للأسف خسر المرابون الرهان. فعزيز ما ضرب القداح مع أحدهم الا خرجت عليه وثوارهم الجدد من حلوان جي 8 هم كثوار الربيع العربي الآفل.

مهلا ايها اللاعبون الصغار فللعبة الصراع بقية ولنا معكم ميعاد لن تخلفوه.
بقلم محمد الشيخ ولد سيد محمد استاذ وكاتب صحفي. تدوينة

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا