البصل في صدارة قائمة أغذية السعادة :|: رئيس تواصل:" المنتدى كلف لجنة بدارسة خياراته أمام رئاسيات 2019" :|: رئيس UPR:" لن ندعو مراقبين دوليين للانتخابات المرتقبة " :|: Bp تنفي بيع حصتها في مقطع "السلحفاة" بموريتانيا :|: والي تيرس يجتمع بمركزيات نقابية في "سنيم" :|: نظام البترو- يوان فرصة العرب الأخيرة / د.يربان الحسين الخراشي :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: مؤتمر افريقي اقليمي حول تمويل المشاريع في انواكشوط :|: نقص مستوى فيتامين "د" في الجسم يزيد من الإصابة بمرض السكر :|: اتفاقية منحة بقيمة 20 مليون دولارمع البنك الدولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
 
 
 
 

مكلف بمهمة في الرئاسة يكتب :تاجر مالبورو

الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017


مر عدة أشهر على سجال سياسي بدا لأول وهلة أنه عراك سياسي داخل أغلبية غير متجانسة اخترقتها معارضة مأزومة.
لكنه بمرور الوقت تبين أن بائع الملبورو وأحد رجال الاعمال المتغولين في صناعة ملفات الربح والخسارة في المؤسسات العمومية وقطاعات الحكومات المتعاقبة شأنه شأن خلان من رجال أعمال ا فريفيا الغارقة في الديون وتركات أنظمة الفساد كان بطل الحلبة.

ان القول بأن الرجل بارع جدير بالاهتمام لكن القول بأن أي تاجر من تجار التهريب وجمع الغلول يشكل خطرا على النظام والجمهورية هو وهم وطرح هابط.

لابشكل الرجل وشلته في الخارج أو الداخل الا وسطاء وأدوات تجار وتجارة ليس لهم منة على شعبنا وليس لهم تاريخ مع ثقافتنا ولا يؤمن هؤلاء بالديمقراطية ومؤسساتها ولا يعملون في الغالب في دول تطبق الشفافية وتحارب الفساد.

أصول أموال هؤلاء من المكس والتهريب والسطو على المال العام واستغلال التفوذ ومحاربة العدالة والصدق والشفافية والنزاهة وكل رموز الوطنية والاصطفاف مع الفقراء.

وهؤلاء هم سدنة قارون وهم شركاء الماسونية وقلة من مترفي الفساد الذين اخضعوا بحيل معروفة أصول البلد ومدخراته لعقود لمصالحهم الشخصية.

مشكلتهم مع عزيز أنه لم يقبل لهم ما قبل لهم أنظمة صواع الملك الأولين.

ظن هؤلاء أن انفاق حلوان الكاهن سيوفر لهم التحكم في المعبد القديم وأن ثوار أغسطس كثوار العاشر يوليو.. للأسف خسر المرابون الرهان. فعزيز ما ضرب القداح مع أحدهم الا خرجت عليه وثوارهم الجدد من حلوان جي 8 هم كثوار الربيع العربي الآفل.

مهلا ايها اللاعبون الصغار فللعبة الصراع بقية ولنا معكم ميعاد لن تخلفوه.
بقلم محمد الشيخ ولد سيد محمد استاذ وكاتب صحفي. تدوينة

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا