UE يدفع مساهمته السنوية في اتفاق الصيد 2.4 مليارأوقية :|: نقاش حول دعم البنك الدولي للامركزية وتنمية قطاعات وزارية :|: وضع اللمسات الأخيرة بولاته لمهرجان المدن القديمة :|: أهم قرارات دول الاتحاد الآخيرة في أديس أبابا :|: ماذا لو كنا كالمرابطين .../ ذ إسلمو ولد أحمد سالم :|: مشاركة عربية قياسية في نهائيات أمم أفريقيا 2019 :|: مسيرات بنواكشوط بعد تأهل "المرابطون " ل"الكان" :|: تأهل "المرابطون" لأول مرة لكأس أمم افريقيا :|: العلماء نحو تطوير أدمغة بشرية في المختبر ! :|: وصول رئيس الجمهورية الى ملعب "شيخه ولد بيديه" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
محافظ BCM يتحدث عن واقع البلاد الاقتصادي
الطاقات المتجددة والتحول الطاقوي / محمد ولد محمد عالي
غريب: 120 مسماراً في أمعاء مريض !!
علاوات جديدة لطواقم تأطيرالوزارات 2019
 
 
 
 

مشروع ماكي... تصدير الأزمات الداخلية تمهيدا لصوملة المنطقة‎

الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017


يوما بعد يوم تتكشف خطورة مشروع "ماكي صال" على دول المنطقة بشكل عام وعلى التعايش السلمي بين موريتانيا والسنغال بشكل خاص. فمنذ وصوله للسلطة، حاول ماكي صل أن يحقق "طموحاته العرقية المعروفة" من خلال تكريس موارد الدولة السنغالية لخدمة أجندته العنصرية، وللفت النظر عن مخططاته الشيطانية وجه ماكينته الدعائية لاستهداف موريتانيا، واختار بعناية المتطرفين كضيوف دائمين في هذه القنوات. إن هذه التصرفات الخطيرة تفرض على الوطنيين السنغاليين التصدي لهذا المخطط قبل ان يأتي على الأخضر واليابس ويحول المنطقة إلى "قرن إفريقي".

ماكي اصطف مع أعداء موريتانيا، واختار مصالحه الضيقة على حساب مصالح السنغال العليا والتي لا يمكن فصلها عن المصالح الموريتانية.

أو كلما ضاق الخناق على الحكومة السنغالية وتصاعدت المطالب الشعبية بتقديم خدمات أساسية من ماء وكهرباء وصحة وتعليم، يبادر "ماكي" إلى محاولة يائسة لتصدير أزماته نحو موريتانيا التي ظلت تتعامل مع الأمر

لم يتورع ماكي صل –وهو الذي يحاول اليوم تقديم دروس في حرية التعبير والديمقراطية - عن حبس فنانة سنغالية شريفة مارست حريتها في انتقاد رئيس بلادها.

قبل أسابيع قليلة عين ماكي شقيقه عاليو صال مديرا عاما للصندوق السنغالي للإيداع وهو ما يثبت التهم التي تتحدث عنها المعارضة السنغالية بالمحسوبية ومحاباة الأقارب. الأدلة على هذه المحاباة أكثر من تعد أو تحصى، فعاليو صال فرض فرضا كرئيس لرابطة العمد السنغاليين، وتولى في عهد شقيقه إدارة الشركة السنغالية للبترول، واستغل نفوذه فأنشأ شركة خاصة - مستغلا سر المهنة بحكم منصبه- حازت على تراخيص التنقيب عن النفط والغاز قبل أن يتنازل عنها لصالح شركة كوسموس بمبلغ تقدره بعض المصادر الموثوقة ب350 مليون دولار أمريكي!

في ظل وضع كهذا أليس من الأجدر بمنظمات "حقوق الإنسان" أن تساعد الشعب السنغالي في تكريس الحرية وتعزيز الديمقراطية ومحاربة المحسوبية والحذو حذو موريتانيا في إلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر وتعزيز الرقابة على المال العمومي والسماح للسنغاليين بانتقاد رئيسهم دون خوف من عقوبة، وتحرير ملايين السنغاليين الذين يعملون دون أجر وتمارس عليهم العبودية في أبشع صورها على مرأى ومسمع من حكومة "ماكي"، دون أن تتحرك المنظمات الحقوقية لنصرتهم وإنهاء معاناتهم؟.

بقلم احمد ولد يسلم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا