الحوض الشرقي: دراسة حديثة تكشف سبب انتشار العمى في قرية "دالي كمبه" :|: المصادقة على النظام الأساسي للشرطة بموريتانيا :|: الاتحاد الافريقي يبحث اجراءات مراقبة الانتخابات بموريتانيا :|: قريبا ... إعلان نتائج الدورة الثانية للباكلوريا :|: مهلة جديدة لتجديد رخص بث القنوات والاذاعات الخاصة :|: البرلمان يصادق على قانون إجراءات الوساطة القضائية :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: فيروس خطير يهدد بقتل 900 مليون شخص ! :|: تقلبات محتملة في أسعار النفط العالمية جراء أزمة باب المندب :|: مصدر : التسجيل الانتخابي يتجاوز 1.2 مليون ناخب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
تعرف على سبب تسمية منتخب فرنسا بـ «الديوك»
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
 
 
 
 

الوكالة الموريتانياة للأنباء ترد بقوة على نظيرتها السنغالية

الخميس 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2017


انتقدت الوكالة الموريتانية للأنباء في تعليق نشر وكالة الأنباء السنغالية لبيان صادر عن عدد من المنظمات الحقوقية حول موريتانيا.

ووصفت الوكالة الموريتانية للأنباء في تعليقها الذي عنونته ب "خطأ أو انحراف متعمد" بيان المنظمات الحقوقية بأنه "يقطر كراهية وكذبا وتشهيرا وعداء لموريتانيا".

وأضافت الوكالة في تعليقها أن " تاريخ العبودية معروف، لكن من غير المعروف تاريخيا أن موريتانيا كانت مركز ثقل شبه إقليمي للاتجار بالبشر".

وكانت وكالة الأنباء السنغالية قد نشرت في خبر أعدته حول بيان لمنظمات حقوقية ستعقد مؤتمرا صحفيا في العاصمة داكار، مقتطفا من بيان ورد فيه:"إن موريتانيا تمر منذ سنوات بأزمة سياسية واجتماعية خطرة، وإنها أضحت فريسة للرق والعنصرية، والفقر، والأمية، كما تعاني من فساد ممنهج يعيق التنمية الاجتماعية".

وهذا نص تعليق الوكالة الموريتانية للأنباء:

خطأ أو انحراف متعمد

من المستغرب أن تنشر مؤسسة رسمية مثل وكالة الأنباء السنغالية قصاصة عن بيان لمنظمات غير حكومية، يقطر كراهية وكذبا وتشهيرا، وعداء لموريتانيا.

إن على هذه المنظمات غير الحكومية التي تنتقد موريتانيا ـ على نحو خاطئ ـ أن تركز اهتماماتها على شأن آخر، حيث انتهاك الحريات الصحفية، وقمع مظاهرات المعارضة...

إن التقدم الذي أحرزته موريتانيا في مجالات الديمقراطية، والحريات، وحقوق الإنسان، لا يمكن إنكاره، ويلقى ترحيبا من طرف المؤسسات الدولية، والهيئات المستقلة.

إن الحديث عن العبودية في موريتانيا هو ببساطة إغراق في الماضي الذي تجاوزه الموريتانيون، ومن يمارسون أعمالهم التجارية بموريتانيا يدركون أن لا مكان لذلك.

وعلاوة على ذلك، فإن تاريخ العبودية معروف، لكن من غير المعروف تاريخيا أن موريتانيا كانت مركز ثقل شبه إقليمي لهذا الاتجار بالبشر.

إن الاستشهاد بموريتانيا كدولة عنصرية، وهي الثرية بتنوعها الثقافي هو سوء نية، ينكشف عندما يدرك المرء أن مجتمعنا ملتزم بمبادئ قيم العدالة والمساواة.

ثم إن الحديث عن الأمية في موريتانيا هو سوء فهم لتاريخ هذا البلد المعروف بأنه كان منارة للمعرفة، والنفوذ الثقافي الممتد منذ قرون، وعلماؤه البارزون الذين أسسوا محاظر خير دليل على ذلك، حيث نشروا العلم في مختلف أصقاع إفريقيا.
ثم إنه وحسب علمنا، فإنه لا توجد علاقة بين الأمية ونسبة المواطنين الذين يتحدثون لغة أجنبية.

إن من المهم أن نتذكر في إطار الحكامة الرشيدة، أن المعركة الرئيسية للحكومة الموريتانية منذ عام 2009 كانت ضد النهب والفساد، وقد أسفرت عن نتائج ملموسة بفعل الاستراتيجية المتماسكة لمكافحة الفساد.

إن على هذه المنظمات غير الحكومية أن تعطي الأولوية للحد الأدنى من المصداقية، في حالات الفساد التي تثيرها الصحافة السنغالية المحلية.

إن هذه المنظمات التي تتحدث اليوم باسم المتضررين من محاربة النهب والفساد، لا يمكنها تحريف واقع يعيشه جميع الموريتانيين، يتسم بالتقدم الملحوظ، والمعترف به من طرف المجموعة الدولية، لكنها تفضل تكريس جهودها وأعمال بعثاتها الرئيسية لمجتمعها.

إننا نأمل أن تكون وكالة الأنباء السنغالية قد انحرفت عن القواعد المهنية والأخلاقية عن طريق الخطأ، لا عن طريق العمد.

الوكالة الموريتانية للأنباء.

وهذا نص الخبر الذي أوردت الوكالة السنغالية للأنباء

تنظم المنظمات السنغالية للدفاع عن حقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية، والملتقى الإفريقي للدفاع عن حقوق الإنسان، والرابطة السنغالية لحقوق الإنسان مؤتمرا صحفيا الخميس الساعة 10:30 حول وضعية حقوق الإنسان والحريات الديمقراطية في موريتانيا.

وسيجري اللقاء مع الصحافة في مقر قسم منظمة العفو الدولية بالسنغال الواقع في "ساكري كير" وفق بيان توصلت به وكالة الأنباء السنغالية.

وتحدث البيان عن الوضعية السياسية بموريتانيا منذ استفتاء الخامس أغسطس.

وقال البيان إن "موريتانيا تمر منذ سنوات بأزمة سياسية واجتماعية خطرة، وإنها أضحت فريسة للرق والعنصرية، والفقر، والأمية، كما تعاني من فساد ممنهج يعيق التنمية الاجتماعية". وفق البيان.

الوكالة الأنباء السنغالية.

ترجمة الأخبار.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا