اختتام الدورة 23 لمرصد الصحراء والساحل بنواكشوط :|: لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

إلى من إلى الشيخ الرضى وجهوا النقدا / الحسين ولد محنض ـ قصيدة

الخميس 25 أيار (مايو) 2017


إلى من إلى الشيخ الرضى وجهوا النقدا ــــــ أو اللومَ من بعد الذي كان قد أبدى

"أقلوا عليه لا أبا لأبيكمُ ــــــــ من اللوم أو سدوا المكان الذي سدا"

ألومًا على القول الذي يَنشر الهدى ـــــــ ألومًا على الفعل الذي يُكسب الحمدا

ألومًا على قفو النبي ونصره ــــــ بكل سبيل في المحافل والأندا

ألومًا على التقوى ألومًا على الجدى ــــــ وأي فتى أتقى من الشيخ أو أجدى

به ظن سوءا جاهلون لأمره ــــــــ وقد جاء من قد ظن سوءا به إدا

فتى لا يني عن قول خير وفعله ــــــ فيوسع ذا صدقا ويوسع ذا رشدا

وفي كل يوم مر يزدادُ رفعة ــــــ بها مكتسٍ عزا ومكتسبٌ مجدا

ويزدادُ في الله الذي هو شغله ــــ هدى منه أضحى في خلائقه فردا

ويزدادُ في الأخرى التي أُجلت هوى ـــــ ويزدادُ في الدنيا التي عُجلت زهدا

ومن دينه فهما ومن نفسه تقى ــــــ ومن ربه قربا ومن غيره بعدا

لئن كان قد أربت كثيرا ديونه ـــــ وجاوزت المعتاد في ذاك والحدا

فقد بُذلت في رد إعسار معسر ـــــ وفي عون مجهود به حاله اشتدا

وقد أنفقت في جفنة ذات هيئة ـــــ "مكللــــة لحما مدفقة ثردا"

وقد أعطيت زيدا وعمرا وخالدا ـــــ وقد أعطيت هندا وقد أعطيت سعدى.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا