صيف انتخابي ساخن في موريتانيا... :|: أمطار على ولايتي الحوض الشرقي وغيدي ماغا :|: نموذج من بطاقات التصويت في الانتخابات المرتقبة :|: مرة أخرى يثبت الشعب أنه متمسك بربان سفينته/ إسماعيل ولد الرباني :|: الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: رئيس الجمهورية يطالب مؤيديه بالتصويت للحزب الحاكم :|: اجتماع لرئيس الجمهورية بالأطر في انبيكت لحواش :|: أمريكا : طائرة تهبط اضطراريا على طريق عام !! :|: إحالة زعيم إيرا بيرام الى السجن المدني :|: CENI : عدد المكاتب بلغ 4035 مكتبا انتخابيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
تعرف على سبب تسمية منتخب فرنسا بـ «الديوك»
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
 
 
 
 

إلى من إلى الشيخ الرضى وجهوا النقدا / الحسين ولد محنض ـ قصيدة

الخميس 25 أيار (مايو) 2017


إلى من إلى الشيخ الرضى وجهوا النقدا ــــــ أو اللومَ من بعد الذي كان قد أبدى

"أقلوا عليه لا أبا لأبيكمُ ــــــــ من اللوم أو سدوا المكان الذي سدا"

ألومًا على القول الذي يَنشر الهدى ـــــــ ألومًا على الفعل الذي يُكسب الحمدا

ألومًا على قفو النبي ونصره ــــــ بكل سبيل في المحافل والأندا

ألومًا على التقوى ألومًا على الجدى ــــــ وأي فتى أتقى من الشيخ أو أجدى

به ظن سوءا جاهلون لأمره ــــــــ وقد جاء من قد ظن سوءا به إدا

فتى لا يني عن قول خير وفعله ــــــ فيوسع ذا صدقا ويوسع ذا رشدا

وفي كل يوم مر يزدادُ رفعة ــــــ بها مكتسٍ عزا ومكتسبٌ مجدا

ويزدادُ في الله الذي هو شغله ــــ هدى منه أضحى في خلائقه فردا

ويزدادُ في الأخرى التي أُجلت هوى ـــــ ويزدادُ في الدنيا التي عُجلت زهدا

ومن دينه فهما ومن نفسه تقى ــــــ ومن ربه قربا ومن غيره بعدا

لئن كان قد أربت كثيرا ديونه ـــــ وجاوزت المعتاد في ذاك والحدا

فقد بُذلت في رد إعسار معسر ـــــ وفي عون مجهود به حاله اشتدا

وقد أنفقت في جفنة ذات هيئة ـــــ "مكللــــة لحما مدفقة ثردا"

وقد أعطيت زيدا وعمرا وخالدا ـــــ وقد أعطيت هندا وقد أعطيت سعدى.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا