هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|: هبوط اضطراري لطائرة فرنسية بسبب تسرب وقود :|: أويحيى: قطر أنفقت 130 مليار دولار لتخريب 3 دول عربية :|: كلمة الرئيس ولد عبد العزيز أمام رؤساء دول CEDEAO :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية
هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية
كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟
الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار
أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020
لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة
 
 
 
 

في ذكرى مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة / الحلقة الأولى

الثلاثاء 16 أيار (مايو) 2017


مرت قبل أيام ، وبالتحديد يوم 6 مايو 1918 ؛ الذكرى السنوية التاسعة والتسعون لميلاد المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

وبهذه المناسبة فإن واجب رد الجميل يقتضي منا نحن الموريتانيين ؛ أن نستذكر ونذكر مواطنينا ببعض الأدوار البارزة التي لعبها هذا القائد العظيم في خدمة شعبه وأمته ، والمكانة السامقة التي أصبحت دولة الإمارات تتبوؤها تحت قيادته ، وما قام به خليفته الشيخ خليفه بن زايد وإخوته الأمراء من بعده ، متابعين المسيرة التي بدأها هو وزملاؤه مؤسسو دولة الإمارات العربية المتحدة الميامين.

لم يكن الشيخ زايد شخصا عاديا ، يذكر ويمر ذكره دون أن يواكبه سيل من عبارات الثناء والتمجيد والإشادة بتلك المزايا التي يندر أن تجتمع في شخص واحد ، غير أن القلم ينثني قاصرا عن تعداد المزايا التي يتمتع بها والإنجازات التي تحققت على يده ، وفي مقدمتها دوره الكبير في توحيد الدولة مع أخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ، بالإضافة إلى ما قام به من إنجازات جبارة في سبيل بناء الدولة ، مما تضيق هذه الخاطرة المقتضبة عن تفصيله ، كما أنها لا تتسع لذكر ما قام به الشيخ زايد و دولة الإمارات لصالح موريتانيا خاصة والعرب والمسلمين والإنسانية بصفة عامة .

إن على ذوي الأقلام منا أن يسلطوا الأضواء على هذه المنجزات وتلك الأدوار المتميزة من أجل تثمينها وإطلاع رأينا العام الوطني عليها فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله ، كما أن علينا جميعا أن نفتح الباب على مصراعيه لترسيخ وتعزيز رابطة الصداقة الموريتانية الإماراتية ، خدمة لمصالح ومستقبل البلدين الشقيقين.

يتواصل إن شاء الله

الأستاذ الباحث: أحمد فال بن أحمد الخديم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا