الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية يوجه مطالب لرئيس CENI :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالأطر والمنتخبين في كيفه :|: القهوة "تدمر" جزء الدماغ المسؤول عن النوم ! :|: HAPA تحدد الضوايط الاعلامية المطلوبة لتغطية الحملة الانتخابية :|: رئيس الجمهورية يبدأ زيارة لولاية لعصابة :|: رئيس الجمهورية يعقد اجتماعا مع أطر ومنتخبي عدد من مقاطعات ولاية الحوض الشرقي :|: بداية صيف انتخابي ساخن في موريتانيا... :|: أمطار على ولايتي الحوض الشرقي وغيدي ماغا :|: نموذج من بطاقات التصويت في الانتخابات المرتقبة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
 
 
 
 

هنأنا اللغة العربية ونسينا تعزيتها...

الخميس 2 آذار (مارس) 2017

احتفل العالم العربي باليوم العربي للغة العربية في 1مارس وتبادلنا التهاني بمناسبة حفلات تكريم اللغة العربية من هنا وهناك ، وتغنيتا بأمجادها وعزتها وشرفها ، وشكرناها على دورها الرسالي الذي عبر عنها شاعرها المحبوب:

وسعت كتاب الله لفظا وغاية...وما ضقت عن آي به وعظات

فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة ...وتنسيق أسماء لمخترعان

أنا البحر في أحشائه الدر كامن ...فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

إننا متفائلون بستقبل اللغة العربية وستظل محفوظة بحفظ القرآن الكريم،زمنتشرة بانتشار الصحوة الإسلامية في العالم،ولكن إذا نظرنا إلى الجانب التنموي الذي يجعل اللغة في مصاف اللغات العالمية نجد أنها انتكست نكسة رهيبة، فإذا ألقينا نظرة إلى تاريخ الأمة الذي جعل العربية سيدة اللغات في فترة إزدهارها العلمي، ننبهر بعمق النظرة الإستراتيجية الراشدة،عندما أسس هارون الرشيد دار الحكمة في بغداد لترجمة العلوم والفنون من اليوانانية والرومانية والهندية والفارسية...وازدهرت في عهد المامون ،ثم جاءت فترة الأستيعاب والتنقيح والتوضيح، ثم فترة إعادة الإنتاج والإبداع / الفارابي، ابن سيناء، الرازي الخوارزمي...فكانت العربية رائدة النهضة العلمية، تتلمذ عليها الغرب والشرق .يومئذ...

وفي العصر الحديث استيقظت أمة العربية على ركام من التخلف العلمي والمدني، فكان لا بدّ من تلمس طريق العودة إلى أسباب النهضة من جديد، فبدأت حركة ترجمة العلوم من اللغات الأروبية ودخلت الأمة العربية مرحلة الإستيعاب ومحاولة الإنتاج فجاءها إعصار فيه نار فاحترقت...أذكر من هذه الدول التي قاربت تلك المرحلة المتقدمة مصر وسوريا ... سوريا التي أبدعت في تعريب الطب والصيدلة ، أين هي اليوم ؟ خربها أبناؤها بأيديهم وأيدي الآخرين ورجعت إلى قرون في الوراء ، ولمصلحة من حدث ذلك؟ لا أدري، لكنني أدري أن عدو الأمة العربية سينام قرير العين بلا منغصات خلال قرون قادمة...ألا ترون أن اللغة العربية تحتاج اليوم إلى من يعزيها أكثر من حاجتها إلى من يهنئها.؟؟

من صفحة الأستاذ: بون عمر لي على الفيس بوط


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا