رئيس الجمهورية يتوجه الى مدينة ولاته التاريخية :|: FIFA تهنئ موريتانيا على التأهل ل"لكان" :|: الوزيرالأول يقيم حفل عشاء لنواب الأغلبية قريبا :|: " غوغل تغضب زبناءها العرب " ! :|: UE يدفع2.4 مليارأوقية كمساهمة سنوية في اتفاق الصيد :|: نقاش حول دعم البنك الدولي للامركزية وتنمية قطاعات وزارية :|: وضع اللمسات الأخيرة بولاته لمهرجان المدن القديمة :|: أهم قرارات دول الاتحاد الآخيرة في أديس أبابا :|: ماذا لو كنا كالمرابطين .../ ذ إسلمو ولد أحمد سالم :|: مشاركة عربية قياسية في نهائيات أمم أفريقيا 2019 :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استعدادادت لافتتاح أكبرميناء بحري في موريتايا
مواصفات الحكومة التي نحتاجها / محمدٌ ولد إشدو
Bp تستعرض مراحل استخراج الغاز الموريتاني
من هم أغلى رؤساء العالم رواتب ؟
تعيينات كثيرة في وزارة الاقتصاد والمالية
في ألمانيا : بناء جسر لعبور الفئران
محافظ BCM يتحدث عن واقع البلاد الاقتصادي
الطاقات المتجددة والتحول الطاقوي / محمد ولد محمد عالي
غريب: 120 مسماراً في أمعاء مريض !!
علاوات جديدة لطواقم تأطيرالوزارات 2019
 
 
 
 

بين العربية المغيبة و "الفركفونة" الرخوة/الولي ولد سيدي هيبه

الأربعاء 1 آذار (مارس) 2017

إذا كانت اللغة العربية تعاني بفعل الناطقين بها ضعفا في النهوض بمسؤولياتها التعليمية و العلمية العصرية بما يَبنِي و يُعد المُواطنَ "الإيجابي" الملتحم قلبا و قالبا بالحداثة في كل أوجهها المدنية و الحضارية ، فإن اللغة الفرنسية التي فرضها الاستعمار و اعتمدت بعد الاستقلال لغة عمل، لم تمنح البلد طاقتها و قدرتها بالقدر الذي يضعه في الوضعية الصحيحة أمام تحديات التخلف، و لا أن الذين اختاروها لغة تعليم و أداء و عمل حققوا بها أيا منجز بناء و لا منحوا البلد فرصة حقيقية في معركة التنمية.
وعلى الشفرتين القاطعتين لنصل هذين الضعفين مرت السنوات عجافا و الأشهر خماصا و الأيام محمولة على أكف التضرع للشفاء من ضمور الحضور على منصة التفاعل الأممي، و من إدمان السكر في حانات الماضوية بأقداح التفكير القاصر عن إدراك التحول المحيط و بالعمل المدمر الذي يحصل بمعاول "الكسل" و جرافات "تسفيه" ثورة العقل، لكل احتمالات العبور.

و إذ يسعد اليوم حماة اللغة العربية لعقد لقاء كبير في قصر المؤتمرات و إنعاش أنشطة عديدة تحت عنوان "اللغة العربية :حافظة العصور و خاصة الحضارة" و ذلك بمناسبة يوم اللغة العربية (فاتح مارس) بمجهود ذاتي من تبرعات المنتسبين و المحبين و الداعمين كل حسب جهده، فإن مناصري الفرنكفونية يقومون هم أيضا بحراكهم السنوي هذه الأيام للاحتفاء باللغة الفرنسية و قد هيأوا أنفسهم بفضل شركائهم لإعطاء تظاهراتهم طابعا و مضمونا علميين راقيين ليس من أجل إبراز مكانتها في التخاطب و الأدب و الفن فحسب بل لإظهار تجلياتها أيضا في الجوانب المضيئة من العلوم الإنسانية التي تدفع الإنسان بقوة إلى تحمل مسؤولياته الحضارية، و الاستفادة من نتائج العولمة الزاحفة، و مواكبة التطور التكنولوجي و ما ينسحب عليه من علوم الاتصالات و الهندسة و الفضاء و الربوتيك (الرجل الآلي).

فهل تكون وجهة الحماة إلى التمكين لنا أدوات الحداثة بلغتنا الغنية الجميلة المرنة و التفكير السليم في هذه الجوانب و الوصول نتيجة إلى نطق كل مفرزاتها بمفردات مبينة من مشكاة الضاد؟ و هل سيُعلَم الجمع ممن تضم جهة مناصري "الفركفونية" أن مسألة الدفاع عن اللغة العربية لا تندرج في سياق حرب بين اللغات بمقدر ما تدخل في صميم وجوب تبوئها مكانتها الشرعية من خلال ترتيب الأولويات بموجب الدستور و وجوب اعتبار حكم الواقع المعتقدي و الثقافي و التاريخي.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا