بعثة أمريكية تزورالمنطقة الحرة بنواذيبو :|: واتساب يطلق خدمة المكالمات الجماعية :|: الرئيس الجزائري يوقع اتفاقية المعبرالبري مع موريتانيا :|: أكثرمن 16000 طفل يفتقدون وسيلة حماية بموريتانيا :|: استخدام الأطفال للهواتف الذكية يسبب صعوبات سلوكية :|: يوميات : نحن و"محارم اللسان" في رمضان (6) :|: النزاعات التجارية والتضخم يشوهان آفاق نمو الاقتصاد العالمى :|: ارتفاع نسبة مستخدمي فيسبوك في رمضان :|: 23 يوما على المونديال: معلومات جديدة بخصوص المنتخبات :|: انعقاد لجنة وزارية للتحضير لمهرجان دولي بالشامي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي
قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
 
 
 
 

أسوأ مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي

الخميس 2 شباط (فبراير) 2017

وصفت "واشنطن بوست" المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم السبت مع رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تورنبول بأنها "أسوأ" مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي، حيث اختلف الاثنان بشأن قضية اللاجئين.

وكشفت الصحيفة عما وصفتها بأسوأ مكالمة هاتفية لترمب مع زعيم أجنبي منذ توليه منصبه، حيث اختصر ترمب المكالمة مع تورنبول الذي أراد الحصول على تأكيدات بالتزام واشنطن باتفاق أبرم مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما لاستقبال المئات من طالبي اللجوء في أستراليا.

وأضافت أن ترمب وصف الاتفاق "بأنه أسوأ اتفاق" واتهم أستراليا بمحاولة تصدير "منفذي هجوم بوسطن المقبل"، وأوضحت أنه كان من المقرر أن تكون المحادثة بينهما لمدة ساعة لكن ترمب أنهاها بعد 25 دقيقة عندما حاول تورنبول الحديث في موضوعات أخرى مثل سوريا.

وفي الليلة الماضية، كتب ترمب على تويتر "هل تصدقون؟ وافقت إدارة أوباما على استقبال آلاف من المهاجرين غير الشرعيين من أستراليا. لماذا؟ سأدرس هذا الاتفاق الغبي".

أما تورنبول فقال للصحفيين إن المكالمة اتسمت بالصراحة، واكتفى بالقول "أدافع عن أستراليا. وظيفتي هي الدفاع عن المصالح الأسترالية" ورفض تأكيد ما جاء في تقرير الصحيفة الأميركية.

وتم التوصل للاتفاق بين أستراليا وإدارة أوباما أواخر العام الماضي، على أن تعيد واشنطن توطين ما يصل إلى 1250 طالب لجوء يعيشون في مراكز إيواء في بابوا غينيا الجديدة وناورو، وذلك مقابل استقبال أستراليا لاجئين من السلفادور وغواتيمالا وهندوراس.

المصدر : الجزيرة + وكالات


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا