CENI تسعى لفتح 18 مركزا للتسجيل عن بعد :|: دراسة: الحليب كامل الدسم يحمي من الجلطات والسكتات الدماغية :|: عودة رئيس الجمهورية من مقاطعة بوكي :|: الرئيس يلتقي المزاعين ببوكي ويستمع لمشاكلهم :|: موريتانيا : المصادقة على توسيع سلطة إشراف BCM :|: تعقيب على مقال: "أدلة على وجود علاقة بين نواكشوط والقاعدة" :|: أضواء على طرق انتخاب النواب بالبرلمان الموريتاني :|: الاحتباس الحراري يهدّد الاقتصاد العالمي :|: شرطيتان تلجآن إلى القرعة لاعتقال امرأة ! :|: رئيس الجمهورية يشرف على انطلاقة الحملة الزراعية ببوغى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
 
 
 
 

الجالية فى واشنطن: لابد من إقالة وزير وزير المالية لأنه غير مؤتمن

الخميس 2 شباط (فبراير) 2017

بيان - في شهر نوفمبر الماضي تفاجأنا كجالية موريتانية مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية بقرار الحكومة القاضي ببيع مقر السفير في واشنطن، وقد شكل هذا القرار صدمة لجميع أفراد الجالية لما ينطوي عليه من فساد مالي واضح وضوح الشمس في رابعة النهار، وتلاعب بالأملاك العامة.

إن هذا المقر يعتبر ملكا ثمينا للشعب الموريتاني، حيث يقع في قلب حي السفارات و هو قريب من مبنى السفارة الموريتانية و جميع الدوائر الحكومية والمؤسسات الدولية.

كما أن وجوده قبالة منزل أحد أشهر رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية والذي تحول إلى متحف يحظى يوميا بزيارة أعداد لا تحصى من الأمريكيين والأجانب و رفرفة علمنا الوطني فوقه ساهم بلا شك بالتعريف ببلادنا.

إن ادعاء الحكومة على لسان وزير الإقتصاد والمالية وكذلك وزير الخارجية بأن المنزل متهالك ولم يعد صالحا للسكن وأن بيعه أكثر مردودية من ترميمه لا يعدو كونه تضليلا للرأي العام وتحريفا للحقيقة. وليس بدافع الحرص على مصلحة الوطن و ترشيد ممتلكاته،

وقد انبرت مجموعة من خيرة جاليتنا في منطقة واشنطن في الإحتجاج على هذا القرار الإرتجالي، والذي لا يستند على أي منطق مادي أو معنوي، و جسدوا نشاطهم في تنظيم وقفات واستصدار بيانات ورسائل و فيديوهات موجهة إلى رئيس الجمهورية والحكومة الموريتانية، و كذا الرأي العام الوطني من أجل إرشاد الجميع على المفسدة المترتبة على بيع المنزل.

وحرصا من هذه المجموعة التي أعلنت منذ اليوم الأول عن لا سياسية حراكها و حرصا على توخي الشفافية واعتماد الحجة و الدليل وتبني مبدإ الحقيقة ولا شيء غيرها، جعلنا الحديث بلغة الأرقام هو سبيلنا لإثبات عكس ما روجت له الحكومة.

و لتحديد قيمة المنزل العقارية وكذلك تكاليف ترميمه، اعتمدنا على شركتين أمريكيتين للمقاولات تعملان في منطقة واشنطن، وقد جاءت النتيجة التي توصلنا إليها منافية تماما لتصور الحكومة الموريتانية الذي لا يستند علي أي أساس علمي ولا فني. لقد أكدت الدراسات التي التي أجرتها هاتان الشركتان أنه في حال صرف $250,000 على الترميم سيُصبِح المزل في حالة جيدة، أما إذا صرف عليه مبلغ $600,000 فسيُصبِح منزلا جديدا تساوي قيمته أضعاف المبلغ المعروض به حاليا في السوق. وانطلاقا مما سبق، اعتبرنا أن بيع المنزل فساد محض، و أن المصلحة العامة تقتضي الحفاظ عليه بترميمه والتراجع الفوري عن بيعه بثمن بخس و تلافي إهدار المال الموريتاني العام دون حق وجه.

نحن كموريتانيين مقيمين في واشنطن نطالب كذلك بإقالة وزير المالية، و الذي أثبت عدم جدارته بالإئتمان على مقدرات موريتانيا، بسبب أسلوبه التضليلي و عدم شفافيته في تسيير قطاعه و تهربه من مواجهة الحقائق و الأرقام و الأدلة.

نحن ماضون في حراكنا حتى يتم التراجع عن قرار بيع المنزل، أو يتم بيعه و هدر مبالغ طائلة من أموال موريتانيا، و ساعتها سنكشف عن حزمة من الخيارات التي لا نتمنى أن نلجأ إليها.


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا