باعة السوق بزويرات يعانون من انقطاع الكهرباء :|: يوم تحسيسي حول الميثاق العالمي من أجل الهجرة الامنة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الرئيس يواصل مشاوراته حول تشكيل الحكومة :|: الحل في الحل.. التنظيم الدولي يهاجم... :|: لقاء مطول يجمع الشيخ محمد الحسن بالشيخ محنض باب :|: قادة المعارضة يعقدون مؤتمرا صحفيا :|: مركز تكوين العلماء يصدربيانا صحفيا بمناسبة إغلاقه :|: الشرطة تغلق مركزتكوين العلماء تنفيذا لأوامررسمية :|: اجتماع بين الرئيس ووزيره الأول ولد حدمين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
معلومات تبين النسب المئوية لفرز المكاتب بكل ولاية
 
 
 
 

تنظيم "القاعدة" بسوريا يلجأ لمناورة جديدة

السبت 28 كانون الثاني (يناير) 2017


بعد أن فشلت محاولتها خداع المجتمع الدولي عبر إعلانها فك ارتباطها بتنظيم القاعدة وعلى وقع خوضها مواجهات مع فصائل من المعارضة السورية، لجأت "جبهة النصرة" إلى مناورة جديدة تمثلت باندماجها مع جماعات أخرى تحت مسمى "هيئة تحرير الشام"، السبت.
وأعلنت جماعات، من بينها الجبهة التي تعد فرع لتنظيم القاعدة في سوريا، "حل كل الفصائل"، وتشكيل الكيان الجديد على وقت احتدام القتال بين متشددين ومعارضين يصنفون بجماعات معتدلة، في مناطق بشمال غرب سوريا.

وأعلنت الفصائل في بيان نشرته على الإنترنت تشكيل "هيئة تحرير الشام" بقيادة أبو جابر هاشم الشيخ، عازيا الخطوة "لما تمر به الثورة السورية.. من مؤامرات تعصف بها واحتراب داخلي يهدد وجودها وحرصا على جمع الكلمة ورص الصف".

ووقع على البيان كل من جبهة فتح الشام - وهي جبهة النصرة سابقا ذات الصلة بتنظيم القاعدة- وحركة "نور الدين الزنكي" وجماعة "لواء الحق" و"جبهة أنصار الدين" وجماعة "جيش السنة".

والإعلان عن التكتل الجديد يأتي يعد أيام على شن جبهة فتح الشام هجمات ضد فصائل معارضة غربي حلب وفي إدلب، مما أسفر عن طرد فصيل واحد على الأقل من الجيش السوري الحر.

وقبل أيام، انضمت بعض الجماعات التي تقاتل ضد جبهة فتح الشام التي لاتزال تصنفها دول عربية وغربية جماعة إرهابية، تحت مظلة جديدة باسم "أحرار الشام".

غير أن بعض الجماعات الأخرى لاتزال غير منتمية لأي من الجانبين، الأمر الذي يبرز الانقسام الشديد في صفوف المعارضة السورية التي تقاتل ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وسيطرت فتح الشام في وقت سابق من اليوم السبت على قرية واحدة على الأقل كانت تحت سيطرة معارضين في إدلب، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

سكاي نيوز

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا