وعد قطري لقادة يهود.."لن نبث فيلماً عن اللوبي الصهيوني" :|: مشروع إلى الأمام موريتانيا ...(بيان صحفي ) :|: ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟ :|: هذه أقصر الطرق للحصول على الجنسية بـ 30 دولة أوروبية :|: أوبرا وينفري تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020 :|: الجمعية الوطنية تصادق على ثلاثة مشاريع قوانين من مخرجات الحوار :|: لهذه الأسباب نجح مهرجان المذرذرة :|: كيف يتم تسعير الغاز الطبيعى في العالم؟ :|: بالأرقام.. المساعدات الأمريكية لـ20 دولة عربية :|: الطائرة الموريتانية الجديدة تصل مطار أم التونسي بعد ساعت (معلومات حصرية) :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ماذا لو لم يترشح ولد عبد العزيز لمأمورية جديدة؟
مشروع إلى الأمام موريتانيا ...(بيان صحفي )
وعد قطري لقادة يهود.."لن نبث فيلماً عن اللوبي الصهيوني"
 
 
 
 

تنظيم "القاعدة" بسوريا يلجأ لمناورة جديدة

السبت 28 كانون الثاني (يناير) 2017


بعد أن فشلت محاولتها خداع المجتمع الدولي عبر إعلانها فك ارتباطها بتنظيم القاعدة وعلى وقع خوضها مواجهات مع فصائل من المعارضة السورية، لجأت "جبهة النصرة" إلى مناورة جديدة تمثلت باندماجها مع جماعات أخرى تحت مسمى "هيئة تحرير الشام"، السبت.
وأعلنت جماعات، من بينها الجبهة التي تعد فرع لتنظيم القاعدة في سوريا، "حل كل الفصائل"، وتشكيل الكيان الجديد على وقت احتدام القتال بين متشددين ومعارضين يصنفون بجماعات معتدلة، في مناطق بشمال غرب سوريا.

وأعلنت الفصائل في بيان نشرته على الإنترنت تشكيل "هيئة تحرير الشام" بقيادة أبو جابر هاشم الشيخ، عازيا الخطوة "لما تمر به الثورة السورية.. من مؤامرات تعصف بها واحتراب داخلي يهدد وجودها وحرصا على جمع الكلمة ورص الصف".

ووقع على البيان كل من جبهة فتح الشام - وهي جبهة النصرة سابقا ذات الصلة بتنظيم القاعدة- وحركة "نور الدين الزنكي" وجماعة "لواء الحق" و"جبهة أنصار الدين" وجماعة "جيش السنة".

والإعلان عن التكتل الجديد يأتي يعد أيام على شن جبهة فتح الشام هجمات ضد فصائل معارضة غربي حلب وفي إدلب، مما أسفر عن طرد فصيل واحد على الأقل من الجيش السوري الحر.

وقبل أيام، انضمت بعض الجماعات التي تقاتل ضد جبهة فتح الشام التي لاتزال تصنفها دول عربية وغربية جماعة إرهابية، تحت مظلة جديدة باسم "أحرار الشام".

غير أن بعض الجماعات الأخرى لاتزال غير منتمية لأي من الجانبين، الأمر الذي يبرز الانقسام الشديد في صفوف المعارضة السورية التي تقاتل ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وسيطرت فتح الشام في وقت سابق من اليوم السبت على قرية واحدة على الأقل كانت تحت سيطرة معارضين في إدلب، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

سكاي نيوز

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا