اختتام الدورة 23 لمرصد الصحراء والساحل بنواكشوط :|: لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

مدن أميركية تتحدى إجراءات ترمب تجاه المهاجرين

الخميس 26 كانون الثاني (يناير) 2017

وعدت المدن الأميركية التي تشكل ملاذات للمهاجرين بأن تواصل حماية سكانها الذين لا يحملون أوراقا ثبوتية، وألا تبلغ السلطات الفدرالية عنهم، وذلك رغم تهديد الرئيس دونالد ترمب بحرمانها من مليارات الدولارات.

وكان ترمب أصدر الأربعاء مرسوما يلزم المدن بالإبلاغ عن المهاجرين غير النظاميين، وينص على حرمانها من مخصصات فدرالية إذا لم تستجب لذلك.

كما أصدر الرئيس الأميركي الجديد مرسوما يقضي ببناء جدار على حدود المكسيك لوقف الهجرة غير النظامية إلى الولايات المتحدة.

وردا على هذه الخطوة، أكد رئيس بلدية نيويورك الديمقراطي بيل دي بلازيو، أنه سيتصدى للاقتطاعات في الميزانية التي أعلن ترمب أنه سيفرضها.

وقال "إذا قطعت أموال، فإن مدينة نيويورك ستلجأ فورا إلى القضاء". وتابع أنه إذا تم تطبيق المرسوم "فسيهاجَم ليس في القضاء فحسب، بل سيواجه مقاومة واسعة في البلاد".

بدوره، قال رئيس بلدية لوس أنجلوس إريك غارسيتي -وهو ينتمي أيضا للحزب الديمقراطي- "نحن نتعاون بانتظام مع سلطات الهجرة، وخصوصا حول الحالات المتعلقة بجرائم خطيرة".

مناطق عسكرية
وأضاف "لا نطلب من الشرطة المحلية تطبيق قوانين الهجرة وهي سياسة متبعة منذ أربعين عاما، وذلك من أجل خير الجميع".

من جانبه، قال رئيس بلدية سان دييغو، كيفن فولكنر، إن التجارة عبر الحدود تخلق وظائف، مضيفا "وأدعم بشكل كامل اقتصادنا وثقافتنا المزدوجة".

وتكتسي تصريحات فولكنر أهمية لكونه ينتمي للحزب الجمهوري -مثل الرئيس ترمب- ولكون هذه المدينة تقع على الحدود مع المكسيك.

واعتبر العضو الديمقراطي في المجلس البلدي لسان دييغو، كريس وورد، أن تنظيم دوريات في المدن الحدودية مع آلاف العناصر المسلحة "يعرض حياتنا للخطر وسيحول مجتمعاتنا إلى مناطق عسكرية".

ورأت عضو مجلس الشيوخ عن كاليفورنيا الديمقراطية كامالا هاريس، أن عدم توفير فرص التعليم والخدمات للأطفال لن يؤدي إلى ضمان أمن المجتمع الأميركي.

وقال رئيس بلدية أوكلاند (ديمقراطي) ليبي شاف إن خليج سان فرانسيسكو "يتحد ضد الإفلاس الاخلاقي الذي يمثله سياسيو البيت الأبيض، والذي يشق عائلات ويجعلنا نتجاهل مهاجرين محتاجين للمساعدة".

وأضاف أن هذه السياسة من شأنها هدر جهود حوالي مليون شاب منتج "هم على طريق الحصول على المواطنة وتثبيت أوضاعهم".

مرحبا بالمهاجرين

أما رئيس بلدية شيكاغو (ديمقراطي) رام إيمانويل، فخاطب المهاجرين قائلا "سواء كنتم من بولندا أو باكستان أو الهند أو إيرلندا أو إسرائيل أو المكسيك أو مولدافيا التي يتحدر منها جدي، فأنتم موضع ترحيب في شيكاغو".

وقال الوزير الديمقراطي بولاية نيويورك أريك شينادرمان إن "الرئيس ليست لديه سلطة دستورية لقطع أموال عن ولايات ومدن لمجرد أنها تصرفت بشكل شرعي لحماية عائلات مهاجرين".

وأضاف "أشجع الرئيس ترمب على سحب مرسومه فورا، وإذا لم يقم بذلك فسأفعل كل ما بوسعي للتصدي له".

وكذلك توعد بعض قيادات المهاجرين بتحدي سياسات ترمب، وأكدوا استعدادهم للمواجهة من أجل عيش الحلم الأميركي.

لكن رئيس لجنة الأمن الوطني في الكونغرس مايكل مكول أبدى دعمه لأن تؤدي واشنطن العاصمة عملها وأن تضمن الحدود. وقال إن ترمب اتخذ إجراءات جريئة من "شأنها أن تبقي المجرمين والمخدرات والإرهابيين المحتملين خارج بلادنا".

وأشاد وزير العدل في ولاية لويزيانا جيف لاندري (جمهوري) بسياسات ترمب تجاه المهاجرين، وطالب الكونغرس باتخاذ إجراءات عقابية ضد المدن التي تدعم الأنشطة غير المشروعة، على حد قوله.

المصدر : الفرنسية


عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا